Méta :

Search

: نشاط الأطفال الحركي وأهميته في بناء شخصياتهم

décembre 18th, 2008 by cfieljadida2009

voyé : 15/12/2007 12:15

نشاط الأطفال الحركي وأهميته في بناء شخصياتهم<o:p></o:p>

  

 علينا أن نفهم أن للطفل عالما خاصا ، وأن هذا العالم متكامل له واقعه ومنطقه الخاص الذي يفهمه الطفل بدقة نعجز نحن الكبار عنها ، لذا فإنه علينا  إذا ما أردنا أن نكوّن علاقة ناجحة مع الأطفال أن ندخل إلى ملكوت عالمهم ، ونتصرف وفق نظامه وقوانينه ، لا أن نفرض عليهم نظامنا . فالطفل قد يكذب ، لكن كذبه ليس معيارا سلبيا للأخلاق ، فالكذب الطفولي مؤشر على تفتق ملكة الخيال لديه . وكما أن للطفل عالمه الخاص المتكامل بأنظمته وقوانينه فإن له شخصيته المتكاملة التي تستمد خبراتها ووحدتها من ذلك العالم . إن النشاط الحركي من أهم العوامل التي تؤثر في شخصية الطفل ، فحركات الأطفال المتمثلة بالجري والقفز واللعب بأدوات المطبخ والعبث بالماء .. وغيرها تؤثر إلى حد كبير في نمو شخصية الطفل من ثلاثة جوانب :

 1-الجانب الفيزيولوجي .<o:p></o:p>

2- الجانب الاجتماعي  .<o:p></o:p>

3- الجانب الذهــني  .<o:p></o:p>

    فهذه اللعاب تؤدي إلى نمو العضلات ، بينما يؤدي خمول الأطفال إلى ضمورها ، كما أن تلك الألعاب قد تؤدي إلى ظهور المهارات اليدوية لدى الأطفال .<o:p></o:p>

    وكذلك يبدو أثر هذا النشاط الحركي من المنحى الاجتماعي إذ إن النشاط الحركي يمارس غالبا مع الجماعة ، مما يؤدي إلى  اندماج الطفل ضمن فئة تتكون من أفراد عليهم واجبات معينة ولهم حقوق تفرضها اللعبة الممارسة ؛ فلكل طفل وظيفة معينة مما يؤدي إلى تعرف الطفل على أولى قوانين المجتمع كما يطلعه على أساليب التعامل مع الآخرين واحترام الأدوار الملقاة على عاتقهم وينبهه على أهميته كفرد ضمن منظومة اجتماعية معينة . مما يعزز لديه ثقته بنفسه .<o:p></o:p>

    أما أهمية النشاط الحركي في الجانب الذهني ، فتبرز من خلال قدرة تلك النشاطات الحركية على تكوين مفاهيم الزمان والمكان . فالطفل حين يقوم بنشاطه يمارسه في البيت أو المدرسة أو الشارع ، خلف شجرة أو أمام جدار أو قرب كرسي أو تحت مظلة أي انه يمارسه في مكان محدد ، وكذا الأمر بالنسبة لمفهوم الزمان . إذ إن انتقال الطفل من مكان إلى آخر يفترض زمنا معينا يختلف وفقا للسرعة . كما أن ممارسة الطفل نشاطه الحركي يؤدي إلى رؤية الأشياء وملامسته لها فيميز حجومها وسطوحها وحرارتها ، فتتكون لديه معلومات عن الأشياء ، فخبرة الطفل في المراحل الأولى من حياته هي خبرة حسية- حركية أي أن إحساسه بالأشياء ومعاينته لها هو الذي يطلعه على خواصها مما يبرز أهمية النشاط الحركي في تنمية خبرات الأطفال . إضافة إلى أن الطفل في أثناء ممارسته للنشاط الحركي تكون صور الأشياء لديه بصرية ، لكن بعد الانتهاء من ممارسة نشاطه تتحول الصور البصرية إلى صور ذهنية ، فالطفل في أثناء اللعب يحس بحجوم الأشياء وأطوالها وثقلها ، لكنه في الصور الذهنية يحتفظ بمفاهيم ” الطول ، الوزن ، الحجم ، الثقل … ”  . وهذه المفاهيم تمكنه من فهم بيئته الطبيعية والاجتماعية على حد سواء ، كما أنها ترتقي بعقله نحو التجريد .<o:p></o:p>

     إذا فنشاط الأطفال الحركي يلعب دورا هاما في تنشئة شخصياتهم وتطورها في جوانب عديدة ، لذا علينا نحن المربين أن نهتم بهذا النشاط ونشرف عليه ونوجهه، لا أن نكف الطفل عنه لأننا بذلك نحرم الطفل من منبع خبرته وثقافته ذلك المنبع الذي يغذي عقله بالمعلومات الضرورية لنمو فكره وشخصيته .


http://www.aklaam.net/aqlam/show.php?id=8789




Posted in Uncategorized |



Créer un Blog | Nouveaux blogs | Top Tags | 176 articles | blog Gratuit | Abus?