Méta :

Search

INTRODUCTION : INTERNET CA SERT A QUOI ?

janvier 2nd, 2009 by cfieljadida2009

INTRODUCTION  : INTERNET CA SERT A QUOI ?


Source : http://www.tice-hg.net/ (par Claudia Renau)
http://hgtice.free.fr/peda/cartable.htm (par Daniel Letouzey)

On pourrait développer cette problématique selon trois pistes : Internet, c’est un accès à l’information, un outil de communication et un support de publication.
Dans le cadre de l’enseignement, cela suppose toutefois de résoudre certains problèmes et d’éviter certains écueils.
Sur ce sujet, voir la page : http://www.tice-hg.net/utiliser/UTILISER.htm

Dans le cadres de nos enseignements, Internet peut offrir :
- des sources d’informations lors d’une recherche
- des sources d’informations multimédia
- la possibilité de visiter ou de préparer la visite d’expositions et de musées
- la possibilité de rendre visible le résultat d’un projet
- la possibilité de créer des exercices interactifs
- des possibilités inédites de communication avec le monde extérieur

Où travailler ?
Deux possibilités : en salle informatique ou dans la salle de classe, qu’elle soit ou non reliée à Internet, avec un vidéoprojecteur.

Certains collègues peuvent craindre de voir leur rôle d’enseignant disparaître derrière celui d’informaticien ou de surveillant. Internet est pourtant une source incomparable de mise en activité des élèves dans laquelle l’enseignant a toute sa place, comme dans l’utilisation de documents plus classiques (manuels ou autres…)

L’un des reproches que l’on entend souvent lorsque l’on propose l’utilisation d’Internet, c’est que l’activité des élèves se limite trop souvent à l’utilisation du copier/coller. Le rôle de l’enseignant est alors primordial. C’est à lui de conduire les élèves à avoir un réelle réflexion sur les sources d’information qu’ils utilisent.

Vous trouverez quelques exemples de fiches de travail à utiliser en histoire géographie sur la page :
http://www.tice-hg.net/utiliser/UTILISER_SITES.htm


I.LES SITES GENERALISTES EN HISTOIRE-GEOGRAPHIE- EDUCATION CIVIQUE SUR INTERNET

1. Les associations professionnelles

a - Les Clionautes
Site de l’association des Clionautes, qui regroupe des enseignants d’histoire et de géographie. Il est né de la liste de diffusion H-Français. Un des incontournables : http://www.clionautes.org/ et http://www.h-net.org/ francais/

b - L’APHG
Fondée en 1910, l’Association des Professeurs d’Histoire et de Géographie publie la revue Historiens et Géographes (qui publie tous les ans les rapports des jurys de concours) : http://www.aphg.asso.fr/accueil.htm
La page de la régionale de Basse Normandie, animée par Daniel Letouzey est très complète : http://aphgcaen.free.fr/
Notamment avec les pages du cercle d’étude de la déportation et de la Shoah : http://aphgcaen.free.fr/cercle/4dec02.htm

c - Le Café Pédagogique
Devenu un incontournable de tout ce qui se fait et ce qui se dit dans le domaine de l’éducation, par François Jarraud : http://www.cafepedagogique.net/
Le café publie régulièrement l’actualité de nos disciplines :
- histoire : http://www.cafepedagogique.net/disci/histoire/
- géographie : http://www.cafepedagogique.net/disci/geo/
- éducation civique, ECSJ : http://www.cafepedagogique.net/disci/ecjs/

2. Les sites institutionnels

a - Educasource
Site qui propose des milliers de références de ressources et de notices documentaires.
http://www.educasource.education.fr/

b - Sites académiques
· Le site du pôle académique de Rouen :
http://www.ac-rouen.fr/pedagogie/equipes/hist_geo/site/
· Educnet propose un recensement indexé des ressources pédagogiques disponibles en ligne sur les sites disciplinaires académiques  :
http://www.educnet.education.fr/
· Les nouveautés des sites académiques :
http://www.ac-grenoble.fr//histoire/nouvacad/index-nda.htm
· Le site de l’académie de Nancy-Metz recense tout ce qui se fait dans les académies en ECJS : http://minilien.com/ ?QDiEPDig7p

c - Le CNDP
http://www.cndp.fr/accueil.htm

d - Le BIPS (Banque d’Image et de Scénarios Pédagogiques )
Il a pour but d’aider à la mise en œuvre d’un enseignement par l’image et à l’image : http://bips.cndp.fr/

3. Se former avec Internet

· Canal U est le portail de la web télévision de l’enseignement supérieur et de la recherche. De nombreuses conférences sont mises en ligne ( à réserver à l’ADSL…) : http://minilien.com/ ?FH9bqKhE38

II LES SOURCES DOCUMENTAIRES EN HISTOIRE-GEOGRAPHIE-EDUCATION CIVIQUE

1. Trouver des ressources brutes

a - Chercher et trouver

· Le moteur de recherche incontournable, le préféré des historiens géographes, Google http://www.google.fr permet également des recherches d’images : http://www.google.fr/imghp ?hl=fr&tab=wi&ie=UTF-8&oe=UTF-8&q=
· La page de SOS Histoire Géo référence tout ce qui se fait dans le domaine : http://soshg.free.fr/unmoteur.htm

b - Des sources écrites et iconographiques

· Le site suisse Cliotextes, dirigé par Patrice Delpin, rassemble une multitude de textes « utiles à l’enseignement de l’histoire »
http://hypo.ge-dip.etat-ge.ch/www/cliotexte/
· Le site ABU est le résultats de la mise en ligne de textes par les membres bénévoles de l’Association des Bibliophiles Universels (ABU) : http://abu.cnam.fr/
· Le site de Fabrice Mrugala, un large portail vers des ressources historiques : http://www.mrugala.net/
· L’Histoire par l’image, un superbe site : http://www.histoire-image.org/
· L’encyclopédie libre Wikipédia : http://fr.wikipedia.org/wiki/Accueil
· Une galerie virtuelle de la peinture européenne, couvrant la période 1150 à 1800 : http://gallery.euroweb.hu/
· Artcyclopédia, comme son nom l’indique…renvoie sur les musées abritant les œuvres : http://www.artcyclopedia.com/
· La base Joconde rassemble de nombreux documents numérisés venus de nombreux musées français : http://www.culture.gouv.fr/documentation/joconde/pres.htm
· L’encyclopédie de l’Agora, créée en 1998, première encyclopédie virtuelle, évolutive et participative de langue française : http://agora.qc.ca/encyclopedie.nsf
· Cosmovisions « Le portail de la découverte du monde » : http://www.cosmovisions.com/index.html comprend, entre autres un dictionnaire bibliographique : http://www.cosmovisions.com/biographies.htm
· Le site MEMO est un site sur le thème de l’Histoire. http://www.memo.fr/

c - Des documents patrimoniaux

Les bibliothèques et les services des archives mettent à la disposition du public un certain nombre de leurs ressources.
Quelques adresses :
· Les bibliothèques de Rouen : http://bibliotheque.rouen.fr/
· La Médiathèque de Troyes : http://www.bm-troyes.fr/bmtroyes/
· La BNF : http://gallica.bnf.fr/
· Les dossiers pédagogiques de la BNF : http://classes.bnf.fr/

d - Des vidéo/multimédias

· Incontournable dans sa catégorie, le site de l’INA  : http://www.ina.fr/ propose dans sa rubrique « voir et revoir » des archives audiovisuelles ( journaux, extraits vidéos…) :
http://www.ina.fr/voir_revoir/guerre/index.fr.html
· Le site du dessous des cartes propose les émissions en ligne :
http://www.arte-tv.com/hebdo/dessouscartes/ftext/archives.html
· Lesite.tv ( Service Interactif de Television Educative ) fonctionne sur abonnement : http://www.lesite.tv/
· Le site de France 5 propose une « espace profs »  : http://www.france5.fr/education/
· Le site de JP Meyniac, CinéHig, propose des ressources pour utiliser le cinéma dans l’enseignement :
http://www.cinehig.clionautes.org/

e - Des journaux

La aussi, quelques incontournables :
· http://www.afp.fr/francais/home/
· http://www.lemonde.fr
· Le site du CLEMI : http://www.clemi.org/ , dans sa page http://www.clemi.org/initiativesmedias.html donne la liste de nombreux journaux, locaux, nationaux ou thématiques

· Le site du Courrier International
http://www.courrierinternational.com/gabarits/default_online.asp ?ord_id=38
(on peut s’abonner gratuitement à leur Newsletter quotidienne)

Mais également quelques sites plus originaux :
· Sur l’une des pages du site Newseum, vous trouverez la mise en ligne d’une trentaine de « une » du monde entier :
http://www.newseum.org/todaysfrontpages/
· Un portail vers de nombreuses revues disponibles sur le net  : http://www.revues.org/


f - Des sites institutionnels

· L’Union Européenne : http://europa.eu.int/
· Le site du ministère de la justice a développé des pages pour les jeunes, intitulées Ado-Justice : http://www.ado.justice.gouv.fr/php/index.php
· Le site de la CNIL permet de bien faire comprendre aux jeunes les enjeux et les risques de la navigation sur Internet, notamment les pages « Découvrez comment vous êtes pistés » : http://www.cnil.fr/index.php ?id=19
· Le site de la revue « La documentation photographique  » propose des compléments en ligne : http://www.ladocfrancaise.gouv.fr/revues/dp/index.shtml
· La Documentation française propose des dossiers sur des questions d’actualité : http://www.ladocfrancaise.gouv.fr/dossiers_index.shtml

g - Des données démographiques

· Tout le monde connaît le site de l’INED. http://www.ined.fr
· Une partie du site est réservée à « population en chiffres » : http://www.ined.fr/population-en-chiffres/indexF.html
· On y trouve également en ligne la publication « population et société » : http://www.ined.fr/publications/pop_et_soc/pes408/index.html

h - De la cartographie

· Le site académique de Rouen propose un grand nombre de ressources : http://www.ac-rouen.fr/hist-geo/site/rubrique.php3 ?id_rubrique=85
· Incontournable, la cartothèque de Sciences Po. :
http://www.sciences-po.fr/cartographie/cartographie_html/
· Le site de la Perry Castañeda Library de l’université d’Austin (Texas) est très riche : http://www.lib.utexas.edu/maps/index.html
· Sur son site personnel, Alain Houot propose une belle collection de fonds de cartes : http://perso.wanadoo.fr/alain.houot/
· Sur son site personnel, JF Bradu propose de nombreuses cartes vectorielles :
http://jfbradu2.free.fr/cartesvect/index.htm
· Un site de ressources cartographiques et historiques, Atlas historique  :
http://www.atlas-historique.net/accueil.html
- Les cartes de Cassini sont en ligne : http://www.the-ben.com/cassini/carte.php

·Pour faire des cartes, en utilisant le logiciel libre Open Office ( à télécharger à cette adresse : http://fr.openoffice.org/about-downloads.html, voir les compléments offerts par CartoOO et Altas Hist’OO et géo’OO : http://ooo.hg.free.fr/

i - Des images satellitales

Sur un site suisse, Earth and Moon Viewer, la terre vue de l’espace, le jour, la nuit, le climat… : http://www.fourmilab.ch/earthview/ · Le site américain Space Imaging propose en ligne des images satellites de très grande qualité : http://www.spaceimaging.com/gallery/ ·Deux incontournables complémentaires : http://worldwind.arc.nasa.gov/ et http://earth.google.com/ . Attention, accoutumance rapide et forte dépendance !

j - Des sites d’associations utilisables en classe :

La liste est longue, les plus grandes associations, comme les plus petites ont leur site. Certaines offrent des pistes à exploiter en classe. Quelques exemples, très subjectifs….
· Le site de la mémoire de la 2è guerre mondiale, de nombreux liens :
http://www.memoire-net.org/sommaire.php3
· Le site de l’association Max Havelaar constitue un bon support pour l’étude du commerce équitable : http://www.maxhavelaarfrance.org/

k - Des web cam

A partir du site Earth Cam, de nombreux lieux à regarder vivre.
Par exemple, Time square : http://www.earthcam.com/usa/newyork/timessquare/
ou Anchorage : http://minilien.com/ ?fl0JniqBTS

l - Des chats

Ils permettent, par exemple d’organiser des rencontres entre élèves d’un établissement lointain, ou bien de dialoguer avec des personnalités, des professionnels ou des associations qu’il n’est pas toujours facile de rencontrer. De nombreux sites permettent de créer des « salons de discussion » ( Voilà, Wanadoo, etc… )
Les élèves sont souvents familiers de MSN, qui est bien pratique. Mais on peut préférer les voir utiliser d’autres interfaces, ce qui leur évite de discuter avec leurs copains… On peut choisir l’interface de ICQ ( à télécharger en français par exemple à cette adresse : http://www.zdnet.fr/telecharger/mac/fiche/0,39021720,39046144s,00.htm Ou Skype : http://www.infos-du-net.com/telecharger/Skype.html

<FONTFACE=”ARIAL,HELVETICA, sans-serif?>· <FONTCOLOR=”#000000″>Les Clionautes et Clio Collège : L’association desClionautes, issue de la liste H-Français met en ligne des ressources très diverses, des séquencespédagogiques, des comptes rendus de lectures… Clio Collège,animépar Laurent Resse, est plus spécifiquement réservé à des séquences pédagogiques ou des ressources en collège. Clio-Lycée est l’équivalent pour le lycée.
http://www.clionautes.org/ - http://www.college.clionautes.org/ -http://www.lycee.clionautes.org/
· Le site personnel d’Eric Ranguin est un lieu de mutualisation important. On peut y trouver de nombreuses séquences pédagogiques, utilisant ou non les TICE : http://perso.club-internet.fr/erra/
· Le site personnel de Jean François Caremel est également un portail pédagogique et propose des séquences en ligne :
· http://www.histoire-geo.org/page/index.php ?cat=
· Le site anglais School History est une mine de ressources et d’idées en ce qui concerne l’utilisation des TICE en Histoire. En anglais, bien-sûr : http://www.schoolhistory.co.uk/
· Le réseau LUDUS, sur le site de l’Académie de Caen, comme son nom l’indique propose des pistes d’utilisation du jeu en histoire-géographie  : http://minilien.com/ ?YPTVGtM1RA
· Le site personnel de Jean-François Bradu : http://jfbradu.free.fr/
· Un site personnel de dessins réalisés par les poilus en 14-18 :
http://dessins1418.free.fr/accueil.htm

3. Des logiciels

a - Pour réaliser des exercices en ligne :
Le logiciel Netquiz, proposé par le québécois CCDMD (centre collégial de développement de matériel didactique), est gratuit et téléchargeable à cette adresse  : http://www.ccdmd.qc.ca/netquiz/
Une page de présentation critique de ce genre de logiciels a été mise en ligne à l’adresse : http://www.clionautes.org/article.php3 ?id_article=431

Certains préfèrent Hot Potatoes, qui permet également de réaliser facilement des mots croisés : http://www.sequane.com/index.php ?option=com_content&task=section&id=4&Itemid=26b

b - Pour réaliser des «  livres en ligne » il existe un logiciel : Keeboo Créator téléchargeable : http://www.keeboo.com

c - Pour tracer des frises chronologiques, le logiciel libre, en complément de la suite bureautique libre « Open Office », ChronoOO fournit des outils pour créer des frise et des axes chronologiques. http://ooo.hg.free.fr/index.htm

Attention ! En intranet comme sur internet les problèmes de droits sont les mêmes… Ne jamais négliger ce point.

III TRUCS ET ASTUCES TECHNIQUES

1. Gérer les adresses à rallonge…
Le site Minilien http://www.digipills.com/minilienok/intro.php permet en 1 clic, de transformer une adresse longue (il en existe parfois de très longues !) en lien plus court, facilement copiable. C’est ainsi que l’adresse suivante
http://www.bm-troyes.fr/simclient/integration/BMTROYES/bibvirtuelle/searchbythesaurus.asp ?INSTANCE=BMTROYES&BDC=searchbythesaurus.xml&EIDTHESAURUS=THESAURUS_TEXTE_INTEGRAL&FROM=HOME&ONGLET=TEXTE_INTEGRAL devient :
http://minilien.com/ ?m3F5pgH6Ny

2. Aspirer des sites
Il existe un logiciel très simple qui permet d’ « aspirer » un site et de le rendre disponible dans son intégralité hors connexion. Il peut ensuite être placé dans un disque dur ou sur un CD-Rom. Il s’agit de Mémo-web. Voir sur la page : http://minilien.com/ ?mooUNRO4Rc
Attention ! Memoweb ne peut pas tout aspirer.

3. Résoudre le problème des pop-up ( fenêtres indésirables )
Le site Z-net propose une liste de logiciels à télécharger  :
http://minilien.com/ ?U46NyOfG2U
Voir également sur le site telecharger.com : http://minilien.com/ ?rT43QS5YUL

4. L’informatique….
Le site de Norbert Troufflard, Technocollège, destiné principalement aux enseignants de technologie, est une véritable mine d’or pour les autres… :
http://www.technocollege.net/

5. Communiquer
La messagerie proposée par le Rectorat de Rouen, « à mél ouvert » offre de nombreux avantages. Outre sa gratuité, elle est extrêmement bien protégée des virus et des spams. A utiliser sans modération.
http://www.ac-rouen.fr/pedagogie/messagerie/index.php


Annexe : Le site québéquois http://www.ntic.org propose une typologie et des exemples de ressources numériques utiles à l’enseignement :

http://ntic.org/guider/textes/typologie/typologie2.html#3.1

Télécharger ce dossier dans sa version actualisée d’octobre 2006 :

Word - 102.5 ko   http://hist-geo.ac-rouen.fr/site/article.php3?id_article=270

Posted in informatique | Réagir »

Qu’est ce que l’informatique ?

janvier 2nd, 2009 by cfieljadida2009

Qu’est ce que l’informatique ?

L’informatique désigne l’automatisation du traitement de l’information par un système, concret (machine) ou abstrait. Dans son acception courante, l’informatique désigne l’ensemble des sciences et techniques en rapport avec le traitement de l’information. Dans le parler populaire, l’informatique peut aussi désigner ce qui se rapporte au matériel informatique (l’électronique), ou la bureautique.

À ce sujet on attribue une phrase à Edsger Dijkstra qui résume assez bien cela :

« L’informatique n’est pas plus la science des ordinateurs que l’astronomie n’est celle des télescopes.
(en anglais : Computer science is no more about computers than astronomy is about telescopes.) »

Dans l’absolu, on pourrait faire de l’informatique avec n’importe quel système se comportant comme un circuit logique : machine mécanique (comme par exemple la pascaline ou les automates), machine pneumatique, système hydraulique… Les premiers programmes datent même d’avant l’invention de l’ordinateur (voir Ada Lovelace). Dans les faits, seule l’électronique permet d’avoir une puissance de calcul accessible à un coût raisonnable — coût financier, mais aussi place occupée par la machine, ressources nécessaire à la fabrication et au fonctionnement, nuisances sonores, durée de vie de la machine, rapidité du traitement (coût en heures de travail, disponibilité), souplesse (adaptabilité)… La séparation concept/support reste donc très abstraite.

La traduction anglaise est computer science, littéralement « science du calculateur ». En français, l’expression science du calcul (computing science) fait plutôt penser à informatique scientifique.

En anglais les termes distincts suivants sont utilisés :

* Informatics (science de l’information) : ce qui ressort de l’étude des systèmes, biologiques ou artificiels, qui enregistrent, traitent et communiquent l’information. Ceci comprend l’étude des systèmes neuraux, aussi bien que les systèmes informatiques.
* Computer science (l’Informatique théorique) : ce qui ressort de l’épistémologie procédurale, soit notamment de l’étude des algorithmes, et donc indirectement des logiciels et des ordinateurs.
* Computer engineering (Génie informatique) : ce qui ressort de la fabrication et de l’utilisation du matériel informatique.
* Software engineering (Génie logiciel) : ce qui ressort de la modélisation et du développement des logiciels ; ceci comprend deux aspects : les données et les traitements ; les deux aspects sont liés dans la mise en pratique des traitements de données (Data Processing). En France, en pratique, l’expression ingénierie informatique correspond plutôt à software engineering, soit l’ingénierie logiciel.
* Information technology engineering (Génie des technologies de l’information) : ce qui ressort de l’intégration des techniques et des technologies relatif à l’information et reliées à l’informatique ainsi qu’à l’internet (par exemple : le e-business)
* Information technology (Technologies de l’information) : Représente l’évolution des techniques et des technologies reliées à l’informatique.

Des professions aussi diverses que concepteur, analyste, développeur, responsable d’exploitation, ingénieur système, technicien de maintenance matérielle ou logicielle, chercheur en informatique ou directeur d’un centre de calcul, relèvent du domaine de l’informatique. Néanmoins, le terme informaticien désigne le plus souvent ceux qui conçoivent, déploient et mettent en œuvre des solutions.
Sommaire

* 1 Origine du terme
o 1.1 Évolution récente
* 2 Notes
* 3 Domaines d’application de l’informatique
* 4 Histoire
o 4.1 Les origines
o 4.2 La mécanographie
o 4.3 Science des nombres et Système de numération
o 4.4 L’informatique moderne
* 5 Approche fonctionnelle
* 6 Approche organisationnelle
* 7 Matériel
* 8 Logiciel
o 8.1 La création des logiciels
* 9 Traitement de l’information
o 9.1 Échanges de données : protocoles et normes
o 9.2 Stockage des données
* 10 La distribution de matériels et logiciels informatique
* 11 Bibliographie
* 12 Approches scientifiques
o 12.1 Applications
* 13 Annexes

Origine du terme

wikt:

Le Wiktionnaire possède une entrée pour « informatique ».

Le terme informatique est un mot-valise créé en mars 1962 par Philippe Dreyfus, ancien directeur du Centre National de Calcul Électronique de Bull dans les années 1950, qui, en 1962, a utilisé pour la première fois ce terme dans la désignation de son entreprise « Société d’Informatique Appliquée » (SIA). à partir des mots « information » et « automatique ».

En France, l’usage officiel du mot a été consacré par Charles de Gaulle qui, en Conseil des ministres, a tranché entre « informatique » et « ordinatique », et le mot fut choisi par l’Académie française en 1967 pour désigner cette nouvelle discipline. En juillet 1968, le ministre fédéral de la Recherche scientifique d’Allemagne, Gerhard Stoltenberg, prononça le mot Informatik lors d’un discours officiel au sujet de la nécessité d’enseigner cette nouvelle discipline dans les universités de son pays, et c’est ce mot qui servit aussitôt à nommer certains cours dans les universités allemandes. Le mot informatica fit alors son apparition en Italie et en Espagne, de même qu’informatics au Royaume-Uni.

Pendant le même mois de mars 1962 Walter F. Bauer inaugura la société américaine Informatics Inc. qui, elle, déposa son nom et poursuivit toutes les universités qui utilisèrent ce nom pour décrire la nouvelle discipline, les forçant à se rabattre sur computer science, bien que les diplômés qu’elles formaient étaient pour la plupart des praticiens de l’informatique plutôt que des scientifiques au sens propre. L’Association for Computing Machinery, la plus grande association d’informaticiens au monde, approcha même Informatics Inc. afin de pouvoir utiliser le mot informatics pour remplacer l’expression computer machinery, mais l’entreprise déclina l’offre. La société Informatics Inc. cessa ses activités en 1985, achetée par Sterling Software.

Évolution récente

L’évolution récente tend à employer plutôt l’expression TIC en français, pour technologies de l’information et de la communication (en américain ICT, information and communication technology).

Le mot communication tend à donner une importance excessive aux échanges et aux accès, par rapport aux contenus des bases de données de connaissances, dans une optique knowledge management.

C’est la raison pour laquelle certains experts, comme Bernard Besson, préfèrent employer l’expression TICC, pour technologies de l’information, de la communication et de la connaissance.

Notes

Il existe plusieurs termes anglais pour désigner le concept d’« informatique ». Certains comme automatic data processing ou electronic data processing et leur abréviation reflètent une vision plus ancienne et ne sont plus guère utilisés. Même data processing est parfois considéré par certains informaticiens professionnels comme propre à la langue des administrateurs et des non-informaticiens (dans le jargon du métier, costards ou, en anglais, suits). Quant à informatics, il est davantage employé en Europe, selon certaines sources [réf. nécessaire].

On trouve d’autres variantes peu attestées; c’est le cas de computing science, electronical data processing, ordinatique, technologie des ordinateurs ou science de l’informatique.

Il faut dire que les concepts et la terminologie ont suivi l’évolution de la réalité. Ainsi, les ordinateurs, qui effectuaient autrefois des opérations relativement simples de calcul sur des données, traitent de façon de plus en plus complexe, aujourd’hui, de l’information autrement plus significative (connaissances et savoir-faire). De la désignation informatique, on est passé peu à peu à celle de technologies de l’information. On voit poindre, dans certains milieux, des appellations comme technologies ou nouvelles technologies de l’information et de la communication qui céderont peut-être leur place à une autre dénomination qui reflétera le traitement des connaissances, des savoir-faire et même de « l’intelligence ». Progressivement le terme informatique glisse vers un sens plus restreint relié aux aspects techniques.

Domaines d’application de l’informatique

Le traitement de l’information s’appliquant à tous les domaines d’activité, on pourra les trouver associés au mot informatique. Ainsi on pourra parler d’informatique médicale quand ces outils sont utilisés par exemple dans l’aide au diagnostique, et ce champ d’activité se rapportera plutôt à l’informatique scientifique décrit ci-dessous; ou bien on parlera d’informatique bancaire; il s’agira alors soit des systèmes d’information bancaire qui relèvent plutôt de l’informatique de gestion, de la conception et de l’implantation de produits financiers qui relève plutôt de l’informatique scientifique et des mathématiques, ou encore de l’automatisation des salles de marché qui en partie relève de l’informatique temps réel. On peut schématiquement distinguer les grands différents types suivants :

* L’informatique de gestion : elle consiste à piloter les processus de gestion et de management dans les entreprises, dans tous les domaines d’activité : payes (employés, ouvriers, cadres) et gestion des ressources humaines, administration des ventes, gestion de la relation client, gestion de la production, gestion des achats, mercatique, finances… Ce domaine est de loin celui qui représente la plus forte activité, ce qui n’a pas toujours été perçu en France.

Jusqu’en 1965, la mécanographie, et par la suite la simple mécanisation de la mécanographie connue sous le vocable « informatique fiabilisée par la transistorisation », savait faire tous ce qui est énuméré ci-dessus, sauf de la comptabilité en grandes entreprises.
Gilbert Bitsch, chef de projets à la SACM de Mulhouse, réalisa le premier positionnement de compte sur une tabulatrice IBM 421, réalisation qui ouvrait la comptabilité à l’informatique. Cette révolution en gestion mit fin à l’ère des ateliers de machines comptable en grandes entreprises.

* L’informatique scientifique, qui consiste à aider les ingénieurs de conception dans les domaines de l’ingénierie industrielle à concevoir et dimensionner des équipements à l’aide de programmes de calcul : réacteurs nucléaires, avions, automobiles (langages souvent employés : historiquement le Fortran, de plus en plus concurrencé par C et C++). L’informatique scientifique est surtout utilisée dans les bureaux d’étude et les entreprises d’ingénierie industrielle car elle permet de simuler des scénarii de façon rapide et fiable. La Scuderia Ferrari s’est équipée en 2006 avec un des plus puissants calculateurs du monde afin de permettre les essais numériques de sa formule 1 et accélérer la mise au point de ses prototypes.

* L’informatique temps réel : elle consiste à définir les logiciels de pilotage de systèmes en prise directe avec le monde physique : historiquement d’abord dans l’aéronautique, le spatial, l’armement, le nucléaire, mais maintenant universellement répandu avec la miniaturisation des circuits : automobile, machine à laver, etc.

* L’ingénierie des connaissances (en anglais knowledge management) : il s’agit d’une forme d’ingénierie informatique qui consiste à gérer les processus d’innovation, dans tous les domaines, selon des modèles assez différents de ceux jusqu’alors employés en informatique de gestion. Cette forme d’ingénierie permettra peut-être de mieux mettre en cohérence les trois domaines gestion, temps réel, et scientifique dans l’organisation des entreprises. Elle s’intéresse plus au contenu et à la qualité des bases de données et de connaissances qu’à l’automatisation des traitements. Elle se développe déjà beaucoup aux États-Unis, mais ceci n’est pas encore tout-à-fait perçu en France.

* Il faut enfin citer les applications du renseignement (intelligence en anglais) économique et stratégique, qui font appel aux technologies de l’information, notamment dans l’analyse du contexte, pour la recherche d’informations (moteurs de recherche). D’autre part, dans une optique de développement durable, il est nécessaire de structurer les relations avec les parties prenantes, ce qui fait appel à d’autres techniques telles que les protocoles d’échange et les moteurs de règles.

Histoire

Article détaillé : Histoire de l’informatique.

Les origines

Depuis des millénaires, l’Homme a créé et utilisé des outils l’aidant à calculer (abaque, boulier, etc.). Parmi les algorithmes les plus anciens, on compte des tables datant de l’époque d’Hamurabi (env. -1750). Les premières machines mécaniques apparaissent entre le XVIIe et le XVIIIe siècle. La première machine à calculer mécanique réalisant les quatre opérations aurait été celle de Wilhelm Schickard au XVIe siècle, mise au point notamment pour aider Kepler à établir les tables rudolphines d’astronomie.

En 1642, Blaise Pascal réalisa également une machine à calculer mécanique qui fut pour sa part commercialisée et dont neuf exemplaires existent dans des musées comme celui des Arts et métiers et dans des collections privées (IBM).

La découverte tardive de la machine d’Anticythère montre que les Grecs de l’Antiquité eux-mêmes avaient commencé à réaliser des mécanismes de calcul en dépit de leur réputation de mépris général pour la technique (démentie d’ailleurs par les travaux d’Archimède).

Cependant, il faudra attendre la définition du concept de programmation (illustrée en premier par Joseph Marie Jacquard avec ses métiers à tisser à cartes perforées, suivi de Boole et Ada Lovelace pour ce qui est d’une théorie de la programmation des opérations mathématiques) pour disposer d’une base permettant d’enchaîner des opérations élémentaires de manière automatique.

La mécanographie

Une autre phase importante fut celle de la mécanographie, avec l’apparition des machines électromécaniques alimentées par cartes perforées de l’Allemand Hollerith, à la fin du XIXe siècle. Elles furent utilisées à grande échelle pour la première fois par les Américains lors du recensement de 1890 aux États-Unis, suite à l’afflux des immigrants dans ce pays lors de la seconde moitié du XIXe siècle. Les Allemands étaient probablement bien équipés en machines mécanographiques avant la Seconde Guerre mondiale. Ces équipements, installés par ateliers composés de trieuses, interclasseuses, perforatrices, tabulatrices et calculatrices connectées à des perforateurs de cartes ont dû leur apporter une certaine supériorité pour la construction des armements. Toutefois, ceci n’a pas été examiné en profondeur par les historiens. Leur moindre mérite n’est pas la réussite du programme. On ne pouvait pas encore parler d’informatique, car les traitements étaient exécutés à partir de techniques électromécaniques et basés sur l’usage de lampes radio ; anodes, cathodes, triodes etc. La chaleur dégagée par ces lampes rendait ces ensembles peu fiables.

Science des nombres et Système de numération

Examen de quelques systèmes numériques de jadis à nos jours.

* Du système binaire inventé par G. Boole, utilisé par les ordinateurs au dénombrement restreint du 1-2-3 pour dire beaucoup à partir de 4 en usage chez les primitifs, les hommes ont utilisé des systèmes numériques qui indiquent le degré de culture ou de vigilance des peuples auprès desquels ils étaient en application.

* Les Sumériens utilisaient le système sexagésimal encore utilisé de nos jours pour mesurer l’heure qui compte 60 minutes divisées en 60 secondes. Il fut repris par les Grecs pour leurs calculs astronomiques, dans le calcul des angles et du temps.

* Les Romains se servaient de leurs 10 doigts et pratiquaient le système décimal pour constituer des centuries de légionnaires. Ils marquaient les milliers par un cercle barré verticalement. Déformé ce signe a donné le « M » pour désigner 1 000 et la moitié de ce symbole pour le « D » pour désigner 500. Le système décimal en application chez les Romains sans la connaissance des chiffres arabes, ne facilitait pas la tâche arithmétique des intendants chargés de faire les comptes.

* Les Celtes pour leur part allaient jusqu’à utiliser en plus les dix doigts de pieds, ce qui élargissait leur système numérique à 20. Les derniers Celtes sur le continent, de nos jours, utilisent encore ce système pour apprécier toutes les valeurs quantitatives de la vie courante.

* Lors d’un safari poils, plumes et aux phacochères au Sénégal, on peut découvrir le système quincal utilisé par les Sérères. Pourquoi émanant des Sérères ? Parce que les Sérères incarnent la tribu de chasseurs au Sénégal. La population sénégalaise comprend quatre ethnies principales. En plus des Sérères, on y rencontre des Wolofs l’ethnie dominante, leur langue étant reconnue langue nationale et le français fait office de langue officielle. Les Toucouleurs et les Peuls forment les deux autres ethnies. Aux Sérères incombaient traditionnellement le rôle de pourvoyeurs de gibier à l’égard des autres ethnies, elles de culture agricole et pastorale. Par hordes, les Sérères effectuaient des déplacements en chassant de village en village armé de courts bâtons, d’arcs et de lances. Le gibier abattu ; pintades, perdreaux et pigeons, l’étaient par ce bâton qu’ils lançaient en virtuose dès que le gibier traqué prenait son envol dans la savane. Phacochères et autres bêtes à sabots étaient chassés à l’arc, à la lance et achevés à la sagaie ou à l’épieu par les porteurs et les traqueurs. Le système numérique originel des Sérères est quincal. Il est aisé de deviner le pourquoi de cette pratique. Dans l’exécution de leur activité, l’une des mains seulement était disponible pour des occupations annexes. L’autre restait à serrer toujours une arme, le bâton, la sagaie, la lance… pour compter. Den - niet - nient - njar - gurun ; a cinq se fait le report : gurun-den etc. Le produit de la chasse était troqué contre des produits agricoles, textiles, en somme contre des produits de première nécessité pour ces chasseurs ambulants qui cultivaient le souci de se faire respecter. Les bijoux et la céramique occupaient une place de choix dans le troc, ces dames occupent encore et toujours lors de rencontres de tout genre le premier rang pour ne pas figurer parmi les laissés-pour-compte.

* Les Juifs pratiquaient le système numéral le plus élaboré. En exploitant les 12 phalanges des huit doigts décomptés à l’aide des pouces. Ils ont institué la grosse, une unité de mesure encore en vigueur pour certaines marchandises. On y arrive en se servant par exemple du pouce de la main gauche pour décompter les phalanges. Arrivé à la dernière phalange du petit doigt, 4 × 3, permettent d’enregistrer la première douzaine à l’aide du pouce de la main droite qui pointe sur la première phalange de l’index de la main droite. Ce système permet ainsi de compter jusqu’à 144.

Des tablettes d’argile servaient de document aux scribes, assis sur les quais de débarquements pour les prises en charge des arrivages ou dans les entrepôts lors de la sortie ou de l’entrée des marchandises. Le Romain marquait d’un trait à 10, le Celte à 20 et le juif à 144 arrivé à chaque fin de son système numéral pour enregistrer jusqu’à la dernière pièce les mouvements à enregistrer.

George Boole, mathématicien anglais (1815-1864), fut l’inventeur du système binaire. Sans son système, il n’y aurait pas d’ordinateurs transistorisés qui fonctionnent grâce à des 0 et des 1, qui permettent d’aller en calculs à l’infini.

L’informatique moderne

L’informatique moderne

L’ère des ordinateurs modernes commença avec les développements de l’électronique pendant la Seconde Guerre mondiale, ouvrant la porte à la réalisation concrète de machines opérationnelles. Au même moment, le mathématicien Alan Turing théorise le premier ce qu’est un ordinateur, avec son concept de machine universelle de Turing.

L’informatique est donc un domaine fraîchement développé, même s’il trouve ses origines dans l’antiquité (avec la cryptographie) ou dans la machine à calculer de Blaise Pascal, au XVIIe siècle. Ce n’est qu’à la fin de la Seconde Guerre mondiale qu’elle a été reconnue comme une discipline à part entière et a développé des méthodes, puis une méthodologie qui lui étaient propres.

Son image a été pendant quelque temps surfaite : parce que les premiers à programmer des ordinateurs avaient été des ingénieurs rompus à la technique des équations différentielles (les premiers ordinateurs, scientifiques, étaient beaucoup utilisés à cette fin), des programmeurs sans formation particulière, parfois d’ailleurs issus de la mécanographie, cherchaient volontiers à bénéficier eux aussi de ce label de rocket scientist afin de justifier des salaires rendus confortables par :

* le prix élevé des ordinateurs de l’époque (se chiffrant en ce qui serait des dizaines de millions d’euros aujourd’hui compte-tenu de l’inflation, il reléguait au second plan les considérations de parcimonie sur les salaires) ;
* l’aspect présenté comme peu accessible de leur discipline et un mythe de difficulté mathématique entretenu autour. En fait, les premiers ordinateurs ne se programmaient pas de façon très différente de celle des calculatrices programmables utilisées aujourd’hui dans les lycées et collèges, et maîtrisées par des élèves de quatorze ans mais le domaine était nouveau et l’algorithmique nécessite un certain degré de concentration associé, peut-être à tort, à la réflexion pure.

L’émergence d’un aspect réellement scientifique dans la programmation elle-même (et non dans les seules applications scientifiques que l’on programme) ne se manifeste qu’avec la série The Art of Computer Programming de Donald Knuth, professeur à l’Université de Stanford, à la fin des années 1960, travail monumental encore inachevé en 2004. Les travaux d’Edsger Dijkstra, Niklaus Wirth et Christopher Strachey procèdent d’une approche également très systématique et elle aussi quantifiée.

On demandait à Donald Knuth dans les années 1980 s’il valait mieux selon lui rattacher l’informatique (computer science) au génie électrique — ce qui est souvent le cas dans les universités américaines — ou à un département de mathématiques. Il répondit : « Je la classerais volontiers entre la plomberie et le dépannage automobile » pour souligner le côté encore artisanal de cette jeune science.

Toutefois, la forte scientificité des trois premiers volumes de son encyclopédie suggère qu’il s’agit là plutôt d’une boutade de sa part. Au demeurant, la maîtrise de langages comme Haskell, Ocaml ou même APL demande un niveau d’abstraction tout de même plus proche de celui des mathématiques que des deux disciplines citées.

La miniaturisation des composants et la réduction des coûts de production, associées à un besoin de plus en plus pressant de traitement des informations de toutes sortes (scientifiques, financières, commerciales, etc.) a entraîné une diffusion de l’informatique dans toutes les couches de l’économie comme de la vie de tous les jours.

En France, l’informatique a commencé à vraiment se développer seulement dans les années 1960, avec le Plan Calcul. Beaucoup de choses ont été dites sur ce plan. Comme souvent en Histoire, il peut y avoir des erreurs d’interprétation.

Approche fonctionnelle

Comme énoncé ci-dessus, l’informatique est le traitement automatisé de données par un appareil électronique : l’ordinateur ; les germanophones parlent de elektronische Datenverarbeitung / EDV (« traitement électronique de données »), les anglophones d’information technology / IT (« technologies de l’information »), c’est-à-dire :

* données ou informations : in fine, l’ordinateur manipule des nombres (d’où le terme anglais computer, littéralement « calculateur »), mais ces nombres peuvent représenter divers types d’informations :
o des… nombres bien évidemment, dans le cas de calculs scientifiques (flottants) ou comptables (décimal, ou binaire entier)… ;
o un texte, des lettres (caractères), que l’on peut mettre en forme avec un traitement de texte, imprimer, envoyer par courrier électronique… ;
o du dessin vectoriel (CAO, logiciels d’illustration, et de typographie) ;
o des images statiques (photographies) ou animées (vidéo), des hologrammes ;
o des sons, enregistrés (technique du direct to disk) ou bien fabriqués par l’ordinateur (synthétiseur), que ce soient des bruitages, de la musique (cf. musique et informatique) ou de la parole ;

la conversion de ces informations en suite de nombres pose le problème du format des données, du codage et des formats normalisés (par exemple, représentations des nombres entiers ou à virgule flottante, encodage des textes en ASCII, Unicode, format TeX ou RTF et polices PostScript ou TrueType pour les textes, formats bitmap, TIFF, JPEG, PNG, etc. pour les images fixes, formats QuickTime, MPEG pour les vidéos, interface MIDI pour la musique…).

* automatisé : l’utilisateur n’intervient pas, ou peu, dans le traitement des données ; le traitement est défini dans un programme qui se déroule tout seul, l’utilisateur se contente de fournir des paramètres de traitement ; le programme automatique se déroule selon un algorithme, l’établissement de ce programme est le domaine de la programmation.
* traitement : ces données sont :
o créées :
+ nombres : acquisition automatique de données d’une expérience avec un ordinateur ;
+ texte : taper un texte au clavier ;
+ images : dessins réalisés à la souris ou sur une tablette graphique, synthèse d’image (pour présenter un projet – objet fictif en cours de conception –, imagerie médicale, dessin artistique – infographie –, film d’animation ou pixilation) ou numérisation d’une image existante (scanner, appareil photographique numérique) ou d’images animées (caméra numérique, webcam) ;
+ sons enregistrés (microphone) ou recréés à partir d’une partition virtuelle (synthétiseur) ou d’un texte (synthèse vocale).
o analysées :
+ nombres : l’analyse des nombres relève du domaine concerné (mathématiques, physique, économie…) ;
+ texte : rechercher les occurrences de mots dans un texte pour en tirer des statistiques, aide à la correction orthographique et/ou grammaticale, et, plus généralement, traitement automatique des langues (TAL) ;
+ images : on peut vouloir identifier un objet (reconnaissance de forme, reconnaissance des caractères ou OCR), ou bien déterminer la surface couverte par une couleur (par exemple pour quantifier une surface recouverte) ;
+ sons : analyse spectrale, reconnaissance vocale.
o modifiées :
+ nombres : calculs ;
+ texte : modification d’un texte existant, traduction automatique dans une autre langue (ou langage de programmation) ;
+ images : modification du contraste, de la luminosité, des couleurs, effets spéciaux ;
+ sons : application d’effets (réverbération, distorsion, ajustement de la hauteur) ;

comme il existe, selon les programmes et les besoins, une grande variété de codages possibles pour représenter chaque type d’information, beaucoup de traitements consistent à convertir les données d’un format vers un autre…

*
o archivées puis restituées :
+ les moyens et techniques d’archivage varient en fonction de la durée de conservation souhaitée et des quantités de données en jeu : mémoires électroniques, bandes magnétiques, disques magnétiques ou optiques ;
+ les moyens de restitution dépendent de la nature des données : écrans ou imprimantes pour le texte et les images, haut-parleurs ou instruments MIDI pour les sons…

Approche organisationnelle

L’informatique pour l’organisation est un élément d’un système de traitement d’information (les entrées peuvent être des formulaires papier par exemple) et d’automatisation. Depuis Henry Ford, l’automatisation des tâches ayant été identifiée comme un avantage concurrentiel, la question est : que peut-on automatiser ?

Autant il est relativement facile d’automatiser des tâches manuelles, autant il est difficile d’automatiser le travail intellectuel et parfois créatif. L’approche de l’informatique dans une organisation commence donc par l’élucidation des processus, c’est-à-dire la modélisation du métier. Après validation, la MOA (Maîtrise d’Ouvrage) fournit les spécifications fonctionnelles de (l’ouvrage) qui vont servir de référence dans la conception pour la MOE (Maîtrise d’œuvre).

Cette conception sera alors effectuée dans le respect d’un Cycle de développement qui définit les rôles et responsabilités de chaque acteur. Ainsi, les échanges entre MOA et MOE ne se résument pas à la maîtrise des chantiers (tenue des délais et des coûts, et validation des livrables), la MOA et la MOE sont garantes (éventuellement responsables sur un plan juridique) de la cohérence des systèmes d’information, et de l’adéquation des solutions informatiques avec les problèmes utilisateurs finaux initialement constatés.

Matériel

Article détaillé : Matériel informatique.

On utilise également le terme anglais hardware (littéralement « quincaillerie ») pour désigner le matériel informatique. Il s’agit de tous les composants que l’on peut trouver dans :

1. Les ordinateurs et leurs périphériques : un ordinateur est un ensemble de circuits électroniques permettant de manipuler des données sous forme binaire, représentées par des variations de signal électrique. Il existe différents types d’ordinateurs :
Un IBM PC 5150 datant de 1981, Système d’exploitation IBM-DOS 2.0
Un IBM PC 5150 datant de 1981, Système d’exploitation IBM-DOS 2.0

* Les micro-ordinateurs.

De bureau ou portables. Ils sont composés d’une unité centrale : un boîtier contenant la carte mère, l’alimentation, des unités de stockage. On y ajoute une console : un écran et un clavier. Divers périphériques peuvent leur être ajoutés, une souris, une imprimante, un scanner, etc.
PC Portable
PC Portable

* Les stations de travail.

Des micro-ordinateurs particulièrement puissants et chers, utilisés uniquement pour des besoins professionnels pointus (conception assistée par ordinateur). Ce terme était particulièrement en vogue dans les années 1980-1990. Depuis les années 2000, il n’est guère possible de concevoir une station de travail plus puissante qu’un micro-ordinateur haut de gamme ;

* Les mainframes.

Une armoire abrite l’unité centrale et l’alimentation, une ou plusieurs autres les périphériques de stockage (disque dur, sauvegarde) tandis que les moyens de communication et réseau (routeur, hubs, modem) sont dans la même pièce, mais dans des racks séparés. Une console d’administration (écran, clavier, imprimante) est généralement située dans ce même local ;

* Les Serveurs.

Ce sont des ordinateurs qui proposent souvent à des entreprise un endroit de stockage universel pour les utilisateurs connectés aux serveurs. Les serveurs peuvent effectuer des tâches telles que : servir de Pare-Feu, héberger un serveur web (page internet partagée sur le World Wide Web) ou tout simplement pour partager un nombre important d’imprimantes et de périphériques. Les prix des Serveurs sont élevés car le Serveur a été conçu pour rester allumé en permanence, alors le matériel est durable et performant. ;

* Les PDA (Personal Digital Assistant, encore appelés organiseurs).

Ce sont des ordinateurs de poche proposant des fonctionnalités liées à l’organisation personnelle (agenda, calendrier, carnet d’adresse, etc.). Ils peuvent être reliés à Internet par différents moyens (réseau Wifi, Bluetooth, etc.). ;

* Les Centre de Médias (Media Center).

Ce sont des ordinateurs qui réunissent tous les périphériques et le matériel pour donner la tâche à l’ordinateur de capter la télévision, écouter de la musique et tout ca sur son écran de télévision, avec généralement une manette à distance. Ce genre de PC est un divertissement familial et est très accessible, bien que leurs prix ont eu tendance à être hauts ces derniers temps, ce type d’ordinateur devient de plus en plus accessible à tous. ;

* Et bien d’autres appareils.

Dans le domaine de l’informatique embarquée : téléphone, électroménager, automobile, armements militaires, etc. Les cartes à puces, ou l’informatique industrielle.

Logiciel

Article détaillé : Logiciel.

Le logiciel désigne la partie à première vue immatérielle de l’informatique, l’organisation et le traitement de l’information : les programmes. On s’est en effet vite rendu compte que des machines techniquement très avancées pour leur époque, comme la Bull Gamma 60, restaient invendables tant qu’on n’avait pas de programmes à livrer pour les rendre immédiatement opérationnelles. IBM lança entre 1968 et 1973 une sorte d’ancêtre du logiciel libre avec son ordinateur 1130, politique qui assura à celui-ci par effet boule de neige un succès immédiat et planétaire, mais les conclusions d’un procès antitrust lui interdirent de distribuer bénévolement du logiciel.

Le monde des mainframes classe les logiciels en catégories suivantes :

* systèmes d’exploitation ;
* bases de données, comme DB2, Ingres ou Oracle ;
* programmes de communication, comme NCP ou RSCS ;
* moniteurs de télétraitement ;
* systèmes transactionnels, comme CICS ou openUTM ;
* systèmes de temps partagé, utilisés pour le calcul ou le développement ;
* compilateurs traduisant les langages en instructions machine et appels système ;
* tout le reste entrait en une catégorie nommée Logiciels applicatifs.

Plus simplement on distingue généralement trois types de logiciels (par ordre de proximité du matériel) :

* le micrologiciel
* le système d’exploitation
* les logiciels et applications utilisateur (en anglais software)

On classe aussi les logiciels en libre et propriétaire, bien que les deux soient parfois panachés à des degrés divers. Certains ont une fonction bureautique ou multimédia comme par exemple les jeux vidéo. Certains logiciels ont acquis des noms connus de tous.

Le noyau du système d’exploitation crée le lien entre le matériel et le logiciel. Un logiciel, quand il est fourni sous sa forme binaire, serait utilisable uniquement avec un système d’exploitation donné (car il en utilise les services), et ne fonctionnerait que sur un matériel spécifique (car il en utilise le code d’instructions). Une conception plus récente, depuis le milieu de années 1980, consiste à distribuer les logiciels tous binaires confondus, et à les munir d’un système de licences par jetons ou tokens permettant l’usage de N copies simultanées du logiciel sur le réseau, tous matériels confondus. Cette approche est majoritaire dans le monde UNIX.

À l’initiative de Richard Stallman et du GNU, à partir de 1985, une mouvance de programmeurs refuse cette logique propriétaire et ceux-ci se muent en concepteurs inventifs pour se lancer dans le développement d’outils et de bibliothèques système libres et compatibles avec le système UNIX. C’est pourtant le projet indépendant Linux, initié par Linus Torvalds, basé sur les travaux et les outils du GNU, qui aboutira dans la création d’un système d’exploitation complet et libre appelé GNU/Linux.

Une bonne partie des logiciels actuels fonctionnent dans un environnement graphique pour interagir avec l’utilisateur. La diversité des systèmes informatiques a fait apparaître une technique visant à combiner le meilleur de chacun de ces univers : l’émulateur. Il s’agit d’un logiciel permettant de simuler le comportement d’un autre système dans celui que l’on utilise,

* soit pour qu’une machine semble être une autre (voir IBM 1130),
* soit pour simuler le comportement d’un système d’exploitation (par exemple DOS ou Windows sous GNU/Linux).

Le terme anglais est software, à l’origine un jeu de mot entre hardware (« quincaillerie », pour désigner le matériel) et l’opposition soft/hard (mou/dur), opposition entre le matériel (le dur) et l’immatériel (le mou). Les traductions françaises matériel et logiciel rendent parfaitement cette opposition et cette complémentarité.

Le logiciel réalise normalement une fonction attendue de ses utilisateurs. Néanmoins, des effets secondaires (parfois nommés par contresens de traduction effets de bord) existent. Parfois même, certains logiciels sont destinés à nuire, comme les virus informatiques, nommés en anglais, par analogie avec software : malware (qu’on pourrait traduire par le néologisme nuisiciel, ou logiciel malveillant).

La création des logiciels

Un projet informatique s’inscrit dans un cycle de développement qui définit les grandes étapes de la réalisation (planification), de la manière dont on passe d’une étape à l’autre (modèle incrémental, en V, en spirale, méthode up, extreme programming, etc.). Pour les petits projets (ou les petites équipes de développement), cette réflexion est souvent négligée (on se répartit les modules et chacun développe dans son coin). Ceci est une cause fréquente d’erreurs (bogues) et de non-conformité (le produit final n’est pas conforme aux attentes de l’utilisateur). Mais même les énormes projets, avec beaucoup de moyens, sont victimes de cette négligence ; ainsi, l’échec du premier vol d’Ariane 5 fut dû à un problème de logiciel, etc. Un projet peut alors intégrer une approche de la qualité et de la sûreté de fonctionnement des systèmes informatiques afin de contrôler autant que possible le produit final.

Un projet comprend les étapes suivantes (selon le modèle incrémental) :

* l’établissement d’un cahier des charges qui définit les spécifications auxquelles devra répondre le logiciel ;
* la définition de l’environnement d’exécution (architecture informatique) :
o type(s) d’ordinateur sur lequel le logiciel doit fonctionner (station de calcul, ordinateur de bureau, ordinateur portable, assistant personnel, téléphone portable, guichet automatique de banque, ordinateur embarqué dans un véhicule ;
o type et version du(des) système(s) d’exploitation sous-jacent ;
o périphériques nécessaires à l’enregistrement des données et à la restitution des résultats (capacité de stockage, mémoire vive, possibilités graphiques…) ;
o nature des connexions réseau entre les composants (niveau de confidentialité et de fiabilité, performances, protocoles de communication…) ;

* la conception de l’application et de ses constituants, et notamment de l’interactivité entre les modules développés : structure des données partagées, traitement des erreurs générées par un autre module… : c’est le domaine du génie logiciel ;
* la mise en place d’une stratégie de développement :
o répartition des tâches entre les développeurs ou les équipes de développement, qui vont assurer le codage et les tests ;
* le plan de test du logiciel, pour s’assurer qu’il remplit bien la mission pour laquelle il a été écrit, dans toutes les conditions d’utilisation qu’il pourra normalement rencontrer, mais aussi dans des cas limites.

Après chacune de ces phases, on peut avoir une étape de recette, où le client va valider les choix et les propositions du maître d’œuvre.

La phase de programmation consiste à décrire le comportement du logiciel à l’aide d’un langage de programmation. Un compilateur sert alors à transformer ce code écrit dans un langage informatique compréhensible par un humain en un code compréhensible par la machine, le résultat est un exécutable. On peut également, pour certains langages de programmation, utiliser un interpréteur qui exécute un code au fur et à mesure de sa lecture, sans nécessairement créer d’exécutable. Enfin, un intermédiaire consiste à compiler le code écrit vers du bytecode. Il s’agit également d’un format binaire, compréhensible seulement par une machine, mais il est destiné à être exécuté sur une machine virtuelle, un programme qui émule les principales composantes d’une machine réelle. Le principal avantage par rapport au code machine est une portabilité théoriquement accrue (il « suffit » d’implanter la machine virtuelle pour une architecture donnée pour que tous les programmes en bytecode puissent y être exécutés), portabilité qui a fait, après sa lenteur, la réputation de Java. Il convient de noter que ces trois modes d’exécution ne sont nullement incompatibles. Par exemple, OCaml dispose à la fois d’un interpréteur, d’un compilateur vers du bytecode, et d’un compilateur vers du code natif pour une grande variété de processeurs. Une fois écrit (et compilé si nécessaire), le code devient un logiciel.

Pour des projets de grande amplitude, nécessitant la collaboration de beaucoup de programmeurs, voire de plusieurs équipes, on a souvent recours à une méthodologie commune (par exemple MERISE) pour la conception et à un atelier de génie logiciel (AGL) pour la réalisation.

Au cours de la programmation et avant la livraison du produit final, le programme est testé afin de vérifier qu’il fonctionne bien (y compris dans des cas d’utilisation en mode dégradé) et qu’il est conforme aux attentes de l’utilisateur final. Les tests intermédiaires permettent de s’assurer que chaque module de code réalise correctement une fonction : ce sont les tests unitaires. Les tests finals qui vérifient le bon enchaînement des modules et des traitements sont des tests d’intégration.

Pour certaines applications demandant un haut niveau de sûreté de fonctionnement, les tests sont précédés d’une étape de vérification, où des logiciels spécialisés effectuent (généralement sur le code source, mais parfois aussi sur le code compilé) un certain nombre d’analyses pour vérifier partiellement le bon fonctionnement du programme. Il n’est toutefois pas possible (et des théorèmes mathématiques montrent pourquoi), de garantir la parfaite correction de tout logiciel par ce moyen et la phase de test reste donc nécessaire. Elle se complète aussi, lorsqu’il s’agit d’une évolution d’une application existante, de nombreux tests automatisés de non-régression. Les tests non plus ne pouvant pas garantir totalement l’absence d’erreurs, il est bon de les compléter par des phases de vérification par relecture : des techniques existent pour essayer de rendre cette vérification exhaustive.

Statistiques : la création d’un logiciel est une tâche ardue ; environ 31% des projets informatiques sont abandonnés avant d’être terminés, plus de 50% des projets coûtent le double du coût initialement estimé et seulement 15% des projets finissent dans les temps et selon le budget défini. Les besoins de seule maintenance de l’existant peuvent prendre jusqu’à 50% des effectifs d’une équipe chargée d’un logiciel (or, c’est là une fonction pénible, ingrate, peu valorisante et qui rebute et démotive souvent les bons programmeurs).

Toutefois avec l’utilisation de méthodes comme la méthode UP ou l’extreme programming, ces statistiques ont tendance à s’améliorer. Notamment, grâce à un développement par itérations successives où les phases d’analyse, de conception, de réalisation et de test se répètent plusieurs fois pendant la durée de vie du projet et produisent à chaque fois un produit exécutable. Le client peut après chacune des itérations “tester” le produit et donner son avis. Ces méthodes permettent ainsi une meilleure gestions des coûts et surtout de la qualité tout en réduisant fortement les risques de non conformité avec les souhaits du client.

Traitement de l’information

L’information, pour être traitée, doit être :

* représentée par un codage :

*
o on utilise un système de numération binaire, où l’élément unitaire informationnel est le bit (contraction de l’anglais binary digit : chiffre binaire). Les bits sont généralement regroupés par huit, pour constituer des octets (ou bytes). Un octet peut être représenté par la séquence des bits qui le constituent (par exemple : 00101110) ou par une paire de valeurs hexadécimales (pour le même exemple : 2E), plus compact. Le choix du binaire ne résulte pas de la mystique, mais tout simplement d’utiliser de simples circuits de commutation, qui ont de très larges tolérances et par conséquent de faibles coûts ;
o on représente la structuration de l’information pour permettre des échanges entre composants logiciels et entre composants matériels. Pour cela, on définit des langages et des formalismes de représentation.
* stockée dans des systèmes permanents (mémoires dites de masse) ou non (mémoires dites volatiles).

Échanges de données : protocoles et normes

Les protocoles définissent une manière de procéder, notamment pour codifier la façon dont deux entités communiquent (modules ou couches logicielles, périphériques, etc.). On parle notamment de protocole de communication lorsqu’on veut définir des mécanismes de contrôle sur la manière dont l’échange d’information est réalisé.

Un protocole peut ainsi définir :

* un langage de description d’instructions et de données graphiques (exemple : AGP) ;
* un standard de commandes et de flux d’information pour une mémoire de masse (exemples : SCSI, FireWire, IDE, Serial ATA) ;
* des échanges entre le processeur et des cartes d’extension (exemples : PCI, PCI Express, ISA) ;
* des modalités de transfert d’information entre périphériques (exemple : USB) ou sur un réseau TCP/IP, Internet, ATM, X.25) ;
* des commandes entre un client et un serveur (exemples : POP3, IMAP, HTTP, FTP …) ;
* des échanges de données informatisés spécifiques (exemples : EDI, EAI, X.400, X.500).

Certains protocoles sont définis par des normes pour permettre l’interopérabilité des matériels ou de logiciels les mettant en œuvre. D’autres normes définissent, toujours dans le domaine de l’échanges de données :

* des langages de représentation d’information sans pour autant définir la manière dont cette information peut être échangée (exemples : ASN.1, XML) ;
* des architectures de réseaux (exemples : Modèle OSI, Wifi, Ethernet, Token-Ring).

Stockage des données [modifier]

En matière de stockage d’information, on distingue le dispositif permettant de l’enregistrer physiquement (périphériques et composants) de la manière dont on structure et représente l’information pour faciliter son traitement.

Mémoire de masse

* Fichier de cartes perforées
* Bande magnétique
* Disque amovible magnétique (Disquette)
* Disque magnéto-optique
* Disque dur (disque magnétique embarquant le mécanisme, l’électronique et les têtes de lecture)
* Disque optique amovible (CD-ROM, CD-R, CD-RW mais aussi DVD-ROM, DVD-R, DVD-RW, DVD+R, DVD+R DL, DVD+RW, DVD-RAM, GD-ROM, HD-DVD, Blu-ray)
* Mémoire électronique non volatile (Mémoire flash utilisée notamment dans les « clé USB »)

Mémoire volatile

* RAM, (Random Access Memory)

Organisation des données en vue du stockage

* Formats (extensions) de fichiers
* Système de fichiers
* Base de données
* Annuaire

La distribution de matériels et logiciels informatique

Historiquement l’informatique a été distribuée (revendue) par les grands constructeurs qui traitaient en direct avec leurs clients ; la plupart de ceux-ci étant des grands comptes ou des organismes publics. Au fur et à mesure de la baisse des prix des systèmes, le marché s’est élargi, obligeant les constructeurs à se structurer pour mieux diffuser leur produit et à s’appuyer sur des partenaires. Ces partenaires étaient au départ mono-marque et travaillaient souvent sous la forme d’agent semi-exclusif puis ils se sont transformés au fil du temps en revendeurs indépendants multi-marques.

Aujourd’hui la distribution des produits informatiques est faite sous la forme de multiples canaux de distribution, parmi lesquelles on compte la vente directe, le e-commerce, les chaînes de revendeurs, les groupements de revendeurs, la vente par correspondance.

Les grossistes informatiques ont un rôle clef dans la distribution informatique et sont un point de passage quasi obligé pour les sociétés qui ont choisi la vente indirecte (par un réseau de revendeurs). Les grossistes, qu’ils soient généralistes ou spécialisés, adressent la multitude de petits points de vente ou les sociétés de service pour lesquelles l’activité de négoce représente un volume d’activité faible.

La France compte environ 40 000 sociétés informatiques et télécoms dont près de 15 000 ont une activité de distribution.

Il faut noter que si le nombre de sociétés distribuant des produits informatique ne cessent de s’étendre cela l’est beaucoup plus au profit de la distribution structurée visant le grand public que des revendeurs indépendants dont le nombre ne cesse de décroitre et dont l’activité se tourne de plus en plus vers la notion de société de service informatique comme les SSII.
http://www.pcpourlesnuls.com/forums/topic153.html


Qu’est ce qu’un Easy-e-Space ?

Easy-e-space est une solution informatique spécifique pour la mise en place d’un Espace Public

Numérique au sein d’un CPAS ou d’un organisme partenaire. Il est constitué d’un serveur neuf

sécurisé et de 5 terminaux générés au départ de matériel recyclé, et fonctionne avec des logiciels

libres tels que l’outil bureautique OpenOffice.org ou le navigateur Internet FireFox.

Un Espace Public Numérique est un endroit physique ouvert au public, dans lequel un certain nombre

d’ordinateurs sont mis à disposition pour effectuer, avec un accompagnement, des activités

bureautiques et de la navigation sur Internet.

L’accès public aux réseaux électroniques comporte des avantages importants : d’une part, il permet

de contourner l’obstacle du prix élevé du matériel informatique ; d’autre part, cet accès collectif

favorise l’apprentissage en groupe d’utilisateurs réunis dans des lieux publics.

Cette initiative a été dans un premier temps menée en partenariat avec 30 CPAS volontaires choisis

en tenant compte d’une nécessaire répartition géographique, de la diversité des zones géographiques

(urbain, rural) et des publics visés. Elle favorise l’accès collectif des populations les plus fragilisées à

la société de la connaissance et outille les CPAS dans le cadre de la lutte contre la fracture numérique

qu’entendent mener le Gouvernement fédéral et les entités fédérées.

Qui sont les partenaires de ce projet ?

Oxfam Solidarité est l’opérateur désigné pour cette initiative. Il se charge de l’installation des plateformes

(serveur neuf et matériel recyclé) en concertation avec les CPAS, et de la coordination du

projet dans son ensemble. Idealx se charge de l’équipement de la plate-forme en logiciels libres, des

formations des accompagnateurs, et du Helpdesk pendant un an.

Quel est l’objectif de l’appel à projet « Easy-projet » ?

L’objectif est d’étendre à 110 (40 nouveaux car 30 existants aujourd’hui et 40 octroyés fin 2006) le

nombre d’accès aux technologies de l’information et de la communication (Internet) visant en priorité

les publics des CPAS sur tout le territoire.

Qui peut participer à l’appel à projet « Easy-e-space » ?

Seuls les CPAS peuvent participer à l’appel à projet « Easy-e-space ». Cependant, les collaborations

avec le tissu associatif local (bibliothèques, instances communales,…) sont permises et encouragées.

La convention sera cependant signée exclusivement entre le CPAS et l’opérateur Oxfam solidarité.

Peut-on participer à l’appel à projet si un Easy-e-space est déjà installé dans le CPAS ?

Oui

Quelles sont les démarches à effectuer ?

Il faut dûment remplir le formulaire de candidature et le renvoyer à l’adresse suivante :

SPP Intégration Sociale

Service Politique de la Pauvreté

Boulevard Anspach 1

1000 Bruxelles

Où puis-je me procurer un formulaire de candidature ?

Le formulaire de candidature est disponible sur le site internet du SPP Intégration Sociale www.miis.

be ou sur simple demande au SPP Intégration Sociale :

Par tél.: 02/ 507 87 28 (dossiers francophones)

02/ 509 82 73 (dossiers néerlandophones)

Par Fax: 02/508 56 72

Mail : marypa.carlier@mi-is.be (dossiers francophones)

lony.pardeans@mi-is.be (dossiers néerlandophones)

Par courriel: Service Subventions et Marchés publics

SPP Intégration Sociale

1, Boulevard Anspach (bur 14.25) - 1000 Bruxelles

Jusque quand puis-je introduire une demande ?

La date limite d’introduction des formulaires complétés est le 1er avril 2006.

Les formulaires complétés peuvent être envoyés par mail, fax, ou courrier* à l’adresse suivante :

SPP Intégration Sociale

Service Politique de la Pauvreté

Boulevard Anspach 1

1000 Bruxelles

Fax : 02/508 86 72

Mail : sophie.molinghen@mi-is.be (dossiers francophones)

Josee.goris@mi-is.be (dossiers néerlandophones)

*le cachet de la poste faisant foi

Que se passe-t-il après l’introduction du formulaire ?

40 projets proposés par les CPAS seront sélectionnés et publiés sur le site du SPP Intégration

Sociale. L’opérateur Oxfam Solidarité prendra ensuite contact avec les CPAS sélectionnés afin de les

inviter à une séance d’information sur le projet. A la suite de cette séance d’information, les contacts

se poursuivront avec les CPAS afin de fixer une date d’installation selon l’avancement de

l’aménagement des locaux. Une convention sera signée entre les CPAS partenaires et Oxfam

Solidarité. Le local devra être prêt pour l’installation du matériel au plus tard 3 mois après la

publication des CPAS sélectionnés (voir « Conditions à respecter par les CPAS »).

Durant toute la durée du projet, soit 1 an, Oxfam Solidarité sera l’opérateur principal et donc

l’interlocuteur exclusif des CPAS.

Quel soutien sera accordé par le SPP Intégration Sociale ?

Le projet est entièrement pris en charge par le SPP Intégration Sociale pour une durée de 1 an.

Aucun frais direct n’est engendré pour le CPAS la première année d’exploitation. Plus précisément,

les frais d’installation, le coût du matériel, la maintenance de ce matériel, la mise à jour des logiciels et

le helpdesk informatique, les formations des responsables de l’espace et des encadrants, l’affiliation

au forum du site internet : www.easyespace.be (questions réponses ; échanges de bonnes pratiques

entre tous les CPAS sélectionnés) sont pris en charge par le SPP Intégration Sociale pour une durée

d’un an1. Les coûts directs sont donc nuls pour les CPAS répondant aux conditions. Après un an,

sous réserve d’une évaluation positive, le matériel reste gratuitement à la disposition du CPAS.

Quand s’effectuera la sélection ?

Les projets sélectionnés seront examinés et publiés en avril 2006.

1 Les frais forfaitaires d’installation de la ligne seront remboursés intégralement et les frais mensuel de

connexion ne seront remboursés qu’à hauteur de 80 euros maximum par mois.

CONDITIONS A RESPECTER PAR LES CPAS

Les CPAS retenus s’engagent à respecter les conditions suivantes :

· Mettre à la disposition du projet un local ADEQUAT, c’est-à-dire répondant aux normes en

vigueur en matière de sécurité et de salubrité et équipé pour recevoir un parc informatique de

5 ordinateurs + 1 serveur de même taille qu’un ordinateur classique : chaises, bureaux, prises

téléphone + électricité ou possibilité d’installation, etc….

· Désigner au sein des CPAS une ou plusieurs personne(s) de contact chargée(s) de

l’encadrement du projet et de l’organisation des activités autour des ordinateurs. Ces

personnes seront les interlocuteurs pour l’opérateur qui installera la solution et qui les suivra

tout au long du projet.

· Proposer un véritable projet pédagogique visant à lutter contre l’isolement technologique de

ses publics. Celui-ci est laissé à l’appréciation des CPAS et peut favoriser la recherche d’un

emploi, un accès à l’information, l’apprentissage de logiciels bureautiques , l’initiation à la

navigation sur Internet … ou encore des usages plus ludiques : cours de cuisine, ateliers

photos…

· Les personnes désignées par le CPAS et chargées notamment de l’encadrement et de

l’installation participeront aux formations organisées les concernant.

Oxfam et le SPP Intégration Sociale se réservent le droit de suspendre la collaboration si ces

conditions ne sont plus respectées. Sur demande du SPP Intégration Sociale et d’Oxfam, le CPAS

remplira un formulaire « rapport d’activité » et l’enverra au SPP Intégration Sociale, en donnant une

description qualitative et quantitative de la fréquentation de l’Easy-e-space.

DEMANDE DE PARTICIPATION AU PROJET « EASY-E-SPACE »

A renvoyer avant le 01/04/2007 au SPP Intégration Sociale, à l’attention du Service Politique de la

Pauvreté, boulevard Anspach 1 à 1000 Bruxelles - Fax : 02/508 86 72 Mail : sophie.molinghen@miis.

be (dossiers francophones) ou josee.goris@mi-is.be (dossiers néerlandophones)

Nom du CPAS:

Adresse du CPAS :

Adresse d’exploitation de l’Easy-e-space :

Nom et coordonnées (dont mail si indiqué) de la personne de contact pour l’installation :

Nom et coordonnées (dont mail si indiqué) de la personne en charge des activités :

Quel est l’objectif de la mise en place de l’Easy-e-space et quels seront les publics visés en priorité

dans le cadre des futures activités autour de l’espace numérique ?

Décrivez le projet pédagogique que le CPAS compte mettre en place et les autres activités que vous

prévoyez dans le cadre du projet Easy-e-space.

Existe-t-il déjà des Espaces numérique équivalent à un Easy-e-space dépendant de votre CPAS ? Si

oui, combien et où se trouvent-ils ?

Les demandes seront examinées dans le courant du mois de avril par un comité de sélection. Les

CPAS seront sélectionnés en fonction de la qualité de leur candidature au regard de chaque condition

reprise en introduction du formulaire.

http://www.mi-is.be/themes/participation/digitale%20kloof/content/Easy-e-space%20-%20Appel%20%20projetbis.pdf

 
Obtenez des réponses à vos questions sur eTwinning.

  1. Qu’est-ce qu’eTwinning ?
  2. Qui peut participer ?
  3. Quels sont les pays qui participent à eTwinning ?
  4. Que se passe-t-il lorsque je m’inscris à eTwinning ?
  5. Que puis-je faire dans un partenariat eTwinning ?
  6. Comment puis-je mettre en place un partenariat ?
  7. Comment puis-je trouver des partenaires pour mon projet ?
  8. Combien de partenaires un même projet peut-il compter ?
  9. Est-il possible de s’impliquer dans plusieurs partenariats en même temps ?
  10. Où puis-je obtenir la liste des écoles de mon pays qui se sont inscrites à eTwinning ?
  11. Qu’est-ce que le Label eTwinning et qui peut l’obtenir ?
  12. En quoi les Prix eTwinning consistent-ils ?
  13. J’ai oublié mon mot de passe. Que dois-je faire ?
  14. Nous avons essayé de modifier les données de la personne à contacter dans notre Profil. À présent, ni notre ancien contact, ni notre nouveau contact ne parvient à se connecter. Que devons-nous faire ?
  15. Les informations sont-elles disponibles dans toutes les langues ?
  16. Qu’est-ce que l’Espace virtuel eTwinning ?
  17. Faut-il être un expert des TIC pour participer à l’action eTwinning ?
  18. J’ai monté un projet eTwinning avec un établissement scolaire. Malheureusement, après avoir réalisé une grande partie du travail, nous n’avons soudain plus reçu aucune nouvelle ! Que puis-je faire ? Mes courriers électroniques restent sans réponse.
  19. Où puis-je trouver davantage d’informations sur les Ateliers de développement professionnel ? Comment puis-je y participer ?
  20. Où puis-je trouver davantage d’informations sur les outils eTwinning ?

1. Qu’est-ce qu’eTwinning ?

eTwinning prend en charge des projets coopératifs entre au moins deux écoles situées dans au moins deux pays européens différents. Ensemble, ces écoles créent un partenariat et utilisent les Technologies de l’information et de la communication (TIC) pour mener un projet à visée pédagogique.
Dans le cadre d’eTwinning, les écoles utilisent Internet pour communiquer et coopérer. L’action eTwinning n’implique aucune bourse ni organisme administratif. Les partenaires n’ont pas l’obligation de se rencontrer face à face.

2. Qui peut participer ?

Un projet eTwinning peut être mené par deux ou plusieurs professeurs, équipes de professeurs ou ensembles de disciplines, des bibliothécaires, des professeurs principaux et des élèves issus d’écoles de toute l’Europe. La coopération peut se faire au sein d’une même ou de plusieurs disciplines grâce aux TIC.
Les écoles de cycle préscolaire, primaire, secondaire et secondaire supérieur peuvent toutes participer (tranche d’âge des élèves : 3-19 ans).

3. Quels sont les pays qui participent à eTwinning ?

L’action eTwinning peut être menée dans tous les états membres de l’Union européenne : Allemagne, Autriche, Belgique, Chypre, Danemark, Espagne, Estonie, Finlande, France, Grèce, Hongrie, Irlande, Italie, Lettonie, Lituanie, Luxembourg, Malte, Pays-Bas, Pologne, Portugal, République tchèque, Royaume-Uni, Slovaquie, Slovénie et Suède. Les territoires et pays d’outre-mer sont évidemment compris dans cette liste.
La Norvège et l’Islande sont également invitées à y prendre part.

D’autres pays comme la Bulgarie, la Roumanie, la Croatie et la Turquie ne peuvent pas encore officiellement s’inscrire à eTwinning.

4. Que se passe-t-il lorsque je m’inscris à eTwinning ?

Une fois inscrit, vous recevez vos informations de connexion ainsi que votre mot de passe qui vous permettront d’accéder à votre Tableau de bord (reportez-vous aux Questions fréquentes sur les outils eTwinning). Vous pourrez alors utiliser les outils eTwinning pour rechercher des partenaires, mais aussi communiquer et coopérer avec eux. Une fois que vous avez formé votre partenariat, un Espace virtuel eTwinning vous est attribué : il s’agit d’un espace de travail privé. Vous pouvez accéder à votre Espace virtuel eTwinning depuis le Tableau de bord auquel vous vous connectez. En outre, tous les partenariats inscrits reçoivent le Label eTwinning officiel.

5. Que puis-je faire dans un partenariat eTwinning ?

Vous pouvez développer avec votre partenaire n’importe quel sujet. Le projet doit allier l’utilisation des TIC aux activités de classe et, si possible, correspondre au programme scolaire national des écoles participantes. Si vous êtes en panne d’inspiration, plongez-vous dans les exemples de projets et les kits mis à votre disposition sur le Portail.

6. Comment puis-je mettre en place un partenariat ?

Pour mettre en place un partenariat eTwinning, vous devez décider d’un sujet et trouver un partenaire. Votre sujet peut concerner votre propre discipline ou domaine de compétences, ou vous pouvez coopérer avec des professeurs d’autres disciplines. Si vous avez déjà un partenaire, vous pouvez inscrire votre école et votre partenariat. Si vous n’avez pas encore de partenaire, vous pouvez en rechercher un à l’aide de l’Outil eTwinning recherche de partenaire. Vous devez inscrire votre école pour accéder à cet outil.
Une fois que vous avez trouvé un partenaire et une idée de projet, vous pouvez ensuite inscrire votre partenariat sur le Portail eTwinning, et ainsi accéder aux outils de coopération de l’Espace virtuel eTwinning.

7. Comment puis-je trouver des partenaires pour mon projet ?

Une fois que votre école est inscrite, vous pouvez utiliser l’Outil eTwinning recherche de partenaire pour rechercher des partenaires. Connectez-vous à votre Tableau de bord et effectuez votre recherche. Vous pouvez combiner plusieurs critères de recherche pour affiner les résultats. Vous pouvez également rejoindre les chats quotidiens, consulter les messages du Point de rencontre et lire la lettre d’information.

Les informations que vous nous communiquez lorsque vous inscrivez votre école sont stockées dans une base de données et utilisées pour vous mettre en correspondance avec d’éventuelles écoles partenaires. Vos préférences en matière de partenaires, sujets et pays doivent donc être assez larges afin d’obtenir une palette de correspondances assez large. Communiquez vos informations dans une langue couramment utilisée en Europe.

8. Combien de partenaires un même projet peut-il compter ?

Un projet peut recenser un nombre illimité de partenaires, mais souvenez-vous qu’un trop grand nombre de partenaires risque de vous faire perdre le fil de vos activités.

9. Est-il possible de s’impliquer dans plusieurs partenariats en même temps ?

Oui, mais vous devez l’indiquer lorsque vous inscrivez votre école. Cochez la case « Disponible pour plusieurs projets eTwinning » lorsque vous devez définir vos préférences eTwinning.

10. Où puis-je obtenir la liste des écoles de mon pays qui se sont inscrites à eTwinning ?

Allez sur la Carte eTwinning et sélectionnez votre pays : une liste des écoles de votre pays et des partenariats impliquant une école de votre pays s’affiche. Pour obtenir plus de détails, vous devez vous connecter et utiliser l’Outil eTwinning recherche de partenaire.

11. Qu’est-ce que le Label eTwinning et qui peut l’obtenir ?

Le Label eTwinning est remis aux partenariats approuvés par les Bureaux d’assistance nationaux des pays auxquels appartiennent les écoles participantes. Les écoles soumettant un partenariat reçoivent le Label eTwinning au plus tard une semaine après leur inscription.
Le Label de qualité diffère légèrement. Pour en savoir plus, cliquez ici.

12. En quoi les Prix eTwinning consistent-ils ?

Les Prix eTwinning européens récompensent les écoles ayant monté un projet eTwinning de grande qualité. Il existe trois catégories de prix, selon la tranche d’âge des élèves : de 4 à 12 ans, de 13 à 15 ans et de 16 à 19 ans.

Les écoles doivent s’inscrire au concours et les projets sont évalués par des experts nationaux et européens. Certains pays organisent des concours eTwinning nationaux, alors annoncés sur les sites Web nationaux.

13. J’ai oublié mon mot de passe. Que dois-je faire ?

Cliquez sur le lien « Vous avez oublié votre mot de passe ? » dans la zone de connexion située sur la page d’accueil du Portail. Indiquez l’adresse électronique que vous avez fournie lors de votre inscription et cliquez sur « Envoyer ». Vous recevrez vos informations de connexion ainsi qu’un nouveau mot de passe. Si vos problèmes persistent, envoyez un courrier électronique portant le nom de votre école à l’adresse suivante : webmaster@etwinning.net.

14. Nous avons essayé de modifier les données de la personne à contacter dans notre Profil. À présent, ni notre ancien contact, ni notre nouveau contact ne parvient à se connecter. Que devons-nous faire ?

Vous pouvez obtenir vos données de connexion en cliquant sur le lien « Vous avez oublié votre mot de passe ? » situé dans la zone de connexion. Procédez comme si vous aviez oublié votre mot de passe.

15. Les informations sont-elles disponibles dans toutes les langues ?

Les 21 versions linguistiques proposées présentent un contenu presque identique.
Les informations communiquées par les écoles ne seront pas traduites. Nous vous recommandons donc de fournir vos informations dans une langue couramment utilisée, comme l’allemand, l’anglais et le français, lorsque vous vous inscrivez et décrivez votre idée de projet.

16. Qu’est-ce que l’Espace virtuel eTwinning ?

L’Espace virtuel eTwinning est une plate-forme sur laquelle les écoles peuvent développer leur projet. Tous les partenariats disposent d’un Espace virtuel eTwinning privé, accessible depuis leur Tableau de bord dès lors que le partenariat reçoit l’approbation des Bureaux d’assistance nationaux.

L’Espace virtuel eTwinning offre un grand nombre d’outils de coopération et de communication, comme une salle de chat privée ouverte en permanence, une boîte de réception électronique et un forum. Le partenariat peut stocker du matériel dans des dossiers et des archives de fichiers, mais aussi utiliser la plate-forme pour échanger des informations avec les autres professeurs et leurs élèves.

Les professeurs ou membres du personnel scolaire qui mettent en place le partenariat deviennent automatiquement les administrateurs de l’Espace virtuel eTwinning. Ils peuvent inviter d’autres professeurs et leurs élèves sur cet espace pour travailler et octroient les droits d’accès et d’écriture.


17. Faut-il être un expert des TIC pour participer à l’action eTwinning ?

Absolument pas ! L’un des objectifs d’eTwinning consiste à renforcer les compétences des professeurs dans le domaine des TIC afin d’intégrer ces dernières aux activités de classe quotidiennes.

18. J’ai monté un projet eTwinning avec un établissement scolaire. Malheureusement, après avoir réalisé une grande partie du travail, nous n’avons soudain plus reçu aucune nouvelle ! Que puis-je faire ? Mes courriers électroniques restent sans réponse.

Malheureusement, nous ne vous serons pas d’une grande aide dans ce cas. Vous pouvez essayer de contacter l’école par divers moyens de communication (courrier électronique, téléphone ou fax) afin de découvrir ce qu’il s’est passé. Faites preuve de patience : la communication a pu s’interrompre pour diverses raisons, comme les vacances, les périodes d’examens, une longue absence du professeur, etc. Essayez de mieux comprendre cette situation et faites tout votre possible pour mener votre projet à bien.

19. Où puis-je trouver davantage d’informations sur les Ateliers de développement professionnel ? Comment puis-je y participer ?

Toutes les informations sur les Ateliers de développement professionnel eTwinning se trouvent sur le site Web eTwinning. Ces ateliers sont organisés dans divers pays européens et visent à familiariser les professeurs aux projets eTwinning et à les aider à trouver des partenaires à l’étranger.

Pour participer à l’un de ces ateliers, contactez votre BAN qui vous fournira de plus amples informations.

20. Où puis-je trouver davantage d’informations sur les outils eTwinning ?

Consultez les Questions fréquentes sur les outils eTwinning, accessibles sur votre Tableau de bord eTwinning !

Web Editor: Christina Crawley

Posted in informatique | Réagir »

suite: l’elève et informatique

janvier 2nd, 2009 by cfieljadida2009

مراكز مصادر التعلم ضرورة تربويه

الاثنين, 30 يناير, 2006

جميعنا يعلم أن مراكز مصادر التعلم يطلق عليها تعريفات مختلفة وأسماء مختلفة منها: - مراكز النشاط(Centres Activity ) أو مراكز المواد التعليمية( Instructional Materials Centres ) أو مراكز المصادر التربوية( Educational Resources Centres ) أو مراكز الخدمات التربوية( Educational Services Centres ) أو مراكز الوسائل السمعية البصرية-

المكتبة( Library-AV Centres ) أو مراكز المواد التعليمية( Learning Materials Centers ). ومهما اختلفت التسميات والأشكال والمحتويات والأحجام والخدمات لمراكز مصادر التعلم فإن المفهوم الشامل لها أنها مراكز تهييْ التسهيلات المناسبة للارتقاء بعملية التعلم في مجالات العلوم المختلفة ، والاهتمامات الشخصية ومتابعة آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا بعامة وتكنولوجيا التعليم بخاصة وإيصالها إلى مستخدمي هده المراكز..والمركز ليس بمبناه أو بما يحتويه من مواد وأجهزه بل بمدى استخدامه وكفايته من قبل المعلمين والطلبة والمشرفين والمجتمع وهو بهذا المعنى ليس مستودعاً للمعلومات ومصادر التعلم وإنما مكان للنشاط والعمل والدراسة مما يجعلها منتجه وممتعه . وتقوم المراكز على فلسفة أن الطلبة يتعلمون من خلال المشاركة الفعالة سواء كان بالاستماع أو العمل ، وطبقا لرغباتهم واهتمامهم والوقت المتاح لهم، وهدا لا يعني أن نترك الطلبة يمارسون الأنشطة بعفوية وعشوائية بل يجب وضعهم في مواقف وأنشطة تثير تفكيرهم وتحمسهم على البحث والاستقصاء الفردي والجماعي.إذن فالهدف الرئيسي لمراكز مصادر التعلم يكمن في خدماتها التي تستهدف تحقيق البرامج التربوية وتحقيق تعلم مستمر. وتنبثق منها أيضاً هده الأهداف :-

1- عدم التركيز على فكرة الكتاب المقرر.

2- إتاحة الفرصة للتلميذ للتعرف على أدب الموضوع الذي يدرسه.

3- الاعتماد على التوجه الذاتي للتلميذ.

4- تطوير الاستقلال الذاتي والتعلم المستمر لدى الطلبة.

5- تحسين عملية التعليم، ونوعية التعلم.

6- تطوير مهارات البحث في المكتبة .

7- تجهيز المعلمين بأجهزة ومواد تعليمية تساعد على تفاعل الطلبة مع الموقف التعليمي.

8- تحقيق مزيد من العدالة الاجتماعية.

9- تطوير مهارات استخدام المواد التعليمية.

الأمر الذي يجعلنا نتطرق إلى المبادىء المتعلقة بعملية التعليم وهى كالتالي:-

* وجود فروق فردية بين التلاميذ تؤثر في تعلمهم.

* تحديد أسلوب التعلم الملائم لكل فرد وفق قدراته.

* تكييف البيئة بما يتلاءم وأسلوب التعلم وطريقة التدريس.

 

بعض المقترحات بالوحدات التي يجب أن يتضمنها مركز مصادر التعلم

1- وحدة الإدارة.

2- وحدة التزويد وتتضمن المواد المطبوعة ( كتب ، نشرات ، دوريات ) والمواد المرئية( الأفلام ، الشرائح، الشفافيات……الخ) والمواد التعليمية الأخرى ( العينات والمجسمات …….الخ) والأجهزة التعليمية( جهاز عرض الشرائح ، جهاز عرض الصور المعتمة،…….الخ)

3- وحدة إنتاج المواد التعليمية كالملصقات والمصورات والمجسمات….الخ.

4- وحدة الإعداد والتنظيم الفني كالتصنيف والفهرسة…….

5- وحدة خدمات المستفيدين كالإطلاع الداخلي والاستماع والاستعارة.

6- وحدة إعداد المواد للتداول.

7- وحدة الحاسوب التعليمي .

8- وحدة الصيانة والمتابعة للأجهزة التعليمية.

 

أضافها محمد كامل عبدالله فوده @ 01:18 م

(0) تعليقات


:: التعليم العربي امام تحديات مجتمع المعلومات

الاثنين, 30 يناير, 2006

تتناول الدراسة واقع التعليم العربى وخاصة ما يتعلق بالتعليم وحل مشكلة البطالة والتعليم والتنمية الاقتصادية والتعليم والأمن القومى العربى، كما تتناول الدراسة إشكالية إدخال تكنولوجيا المعلومات فى التعليم، والاستثمار الأمثل لتكنولوجيا المعلومات فى التعليم.

1 -   واقع التعليم العربي

يعاني نظام التعليم العربي من مشكلات بنيوية ، وعلى الرغم  من النجاحات التي حققها في نصف القرن الماضي ، فإن متابعاً دقيقاً لمؤشرات  التعليم العربي ، لا بد أن يلاحظ تدهوراً في مستواه منذ عام 1985 بسبب تضاعف عدد الطلاب و انخفاض الموارد المخصصة للتعليم . ويكفي أن نذكر المعطيات التالية لتوصيف الواقع الحالي :

·          نسبة الأميين بين البالغين /48%/، وعددهم سبعون مليوناً، ومعظمهم من النساء، وهو معدل أعلى من متوسط البلدان النامية.

·          نسبة الاستيعاب في التعليم قبل المستوى الأول، هي أقل من متوسط البلدان النامية.

·          نصيب الفرد في سن التعليم في الدول العربية من الإنفاق على التعليم لا يتجاوز /340/ دولار، في حين أن الإنفاق في البلدان المصنعة يصل إلى /6500/ دولار.

·          تدهورت نوعية التعليم في البلدان العربية خلال السنوات العشرين الأخيرة، وتؤكد الدراسات غلبة ثلاث سمات أساسية على ناتج التعليم العربي: تدني التحصيل المعرفي- ضعف القدرات التحليلية - ضعف القدرات الابتكارية ،  في جميع مراحل التعليم   .

·          ثمة خلل أساسي بين سوق العمل ومستوى التنمية، من ناحية، وبين ناتج التعليم من ناحية أخرى، ينعكس على ضعف إنتاجية العمالة، ووهن العائد الاقتصادي والاجتماعي على التعليم في البلدان العربية.

·          تفشي البطالة بين المتعلمين، وتدهور الأجور الحقيقية للغالبية العظمى منهم.

·          تدني نصيب العرب من الإنفاق على البحث والتطوير في العالم عام 1994 إلى /0.4%/ من إجمالي الإنفاق العالمي، وهي نسبة أقل من عشر نصيب العرب من سكان العالم.

·          يوازي الإنفاق العربي على البحث والتطوير (0.2%) من الناتج الإجمالي، في حين أن هذه النسبة في البلدان المتقدمة تصل إلى (2-3%) من الناتج الإجمالي.

ورغم أن هذه المؤشرات تدل على فجوة علمية كبيرة بين العرب والبلدان المتقدمة، إلا أن الحجم الحقيقي لهذه الفجوة هو أكبر بكثير مما تدل عليه هذه المؤشرات.(1)

ووفقاً لتقرير التنمية البشرية العربية لعام 2003 فإن المشكلة في التعليم العربي تبدأ  قبل المدرسة ، فهي تبدأ من الأسرة حيث تغلب أساليب تربوية تكرس الهيمنة الأبوية و الخضوع ، كما تتسم هذه الأساليب بحمائية  مبالغ فيها ، وفي كلتا الحالتين يتعود الطفل على فقدان أي دافع للمبادرة الذاتية و الثقة بالنفس ، أو أي دافع للاتصال بالآخرين و تكوين تصورات و آراء مستقلة  و البحث عن حلول مبتكرة للمشكلات التي سيواجهها في حياته اللاحقة  .

كذلك فإن المدرسة لا تساعد الطفل على التخلص من التأثيرات السلبية للتربية العائلية السابقة ، بل على العكس فهي تكرس الانضباط و التبعية والخضوع و لا تساعد على التفكير النقدي التحليلي الحر .(2)

إن تدهور نوعية التعليم له منعكسات خطيرة ليس فقط على التطور العلمي و الثقافي و الحضاري للبلدان العربية بل وكذلك على التنمية الاقتصادية والاجتماعية و على مستوى البطالة الذي يتزايد عاماً بعد عام ، بل و كذلك على  الأمن القومي العربي ، و نبين ذلك فيما يلي  :

·      التعليم و حل مشكلة البطالة :  تأخذ قضية البطالة مفهوماً مختلفاً تماماً،عما كان سائداً في منتصف القرن الماضي، حيث كان حل مشكلة البطالة يستند إلى بناء المجمعات الصناعية الضخمة، أما القضاء على البطالة اليوم فيعتمد على برامج إعادة التأهيل، وهي برامج لا تظهر أهميتها فقط في الفترة الانتقالية التي تفصل مجتمع المعلومات عن المجتمع الصناعي، بل هي عنصر أساسي في تكوين مجتمع المعلومات، مجتمع التغيرات السريعة، وهو بحاجة دائماً إلى تأهيل العاملين لاستيعاب هذه التطورات المستمرة.    وهكذا يجري اليوم البحث عن حلول المشكلة البطالة في حدود مختلفة عما كان سائداً حتى اليوم، إذ أن البطالة في مجتمع المعلومات هي مشكلة نوعية وليست كمية، يعتمد فيها على رفع المستوى المعرفي والمهن للعامل، في حين أن الثورة الصناعية لم تكن تواجه المشكلة بهذه النظرة، فقد خلقت سوقاً واسعة للأيدي العاملة، تنتقي منها ما تشاء، وكانت تشغّل العمال المسرحين من معامل النسج في مصانع الإسمنت، لأن العمل في تلك الفترة لم يكن يتطلب سوى مقدار محدود من المهارة أو الكفاءة، وكان العامل يكتسبها بسرعة مقبولة، دون الحاجة إلى تأهيل جديد، أما أسواق العمل اليوم فيتميز بالطلب على الأيدي العاملة الماهرة التي تتمتع بكفاءات وخبرات عالية، والتي تتميز بقابليتها للتطور المستمر، وما لم يكن العاطلون عن العمل، قادرين على التكيف مع هذه المتطلبات، فإن الأعمال الجديدة لن تتمكن من استيعابهم.  وتسعى اليوم الإدارات الحكومية في البلدان المتقدمة، إلى تقديم نظم إعادة التشغيل للعاطلين عن العمل، وهي نظم لا تستند إلى (البحث) عن وظائف جديدة، وإنما تستند بالدرجة الأولى إلى تدريب العاملين والعاطلين عن العمل وتأهيلهم للعمل في مهن أخرى مطلوبة، فيكون العامل جاهزاً للانخراط في عمل جديد موجود ومطلوب، ولا تشمل برامج التأهيل الوطنية العاطلين عن العمل فقط، بل يتوجب أيضاً على العاملين في المؤسسات، الانخراط في دورات تدريبية كي يكونوا قادرين على مسايرة التطورات التكنولوجية.

·  التعليم و التنمية الاقتصادية : من المعروف أن الاقتصاديين اليوم، يعملون على إدخال عامل المعرفة بشكل مباشر وواضح في نظريات التنمية مثل (نظرية النمو الجديدة)، فالعلاقة بين التنمية وبين توليد المعلومات واستخدامها أصبحت واضحة، وتدل الإحصاءات على أن أكثر من 50% من الناتج الإجمالي في الدول المتقدمة مبني على المعرفة، وهكذا أصبح الاستثمار في مجال المعلومات والتكنولوجيا أحد عوامل الإنتاج، فهو يزيد في الإنتاجية، كما يزيد في فرص العمل، وتدل وثيقة بعنوان (فرنسا في مجتمع المعلومات)، منشورة على موقع رئاسة الوزراء في فرنسا، أن النمو في قطاع المعلومات في أوربا يبلغ 3%، أي ما يعادل خمسة أضعاف نمو الاقتصاد العام في أوروبا البالغ 6% عام 2000، كما تقدر الدراسات التي أجرتها وزارة التجارة الأمريكية أن مساهمة التكنولوجيا والتقدم المعرفي تشكل 80% من العامل الكلي لنمو الإنتاجية، ذلك أن المعلومات والتكنولوجيا أصبحت أهم عوامل الإنتاج في اقتصاد المعرفة، وصارت السرعة في خلق المعرفة والقدرة على وضعها في العمل واستثمارها في الإنتاج من أهم العوامل التي تحدد المستوى الاقتصادي للبلد الذي ينتجها.         لقد أصبح قطاع المعلومات قاطرة التنمية والتطور الاقتصادي في مختلف أنحاء العالم، وقد تحولت المعلومات إلى أهم سلعة في مجتمع المعلومات، وتم تحويل المعارف العلمية إلى الشكل الرقمي.

ويبين الجدول التالي  هذه المسألة بشكل واضح:

é : 21/05/2007 11:58

ويبين الجدول التالي  هذه المسألة بشكل واضح:

جدول (1)

حصة قطاع تكنولوجيا المعلومات في خلق العمالة

والنمو في أوربا والولايات المتحدة

حصة قطاع الحوسبة والاتصالات الاتحاد الأوروبي(3) الولايات المتحدة (4)
في خلق العمالة

25%

10.5 %

في النمو

15 %

28.3 %

·     التعليم و الأمن القومي العربي: وتزداد أهمية هذه الأرقام عندما نقارنها بما يماثلها من النسب في التعليم الإسرائيلي، حيث تتفوق المعدلات الإسرائيلية، على المتوسط العالمي، وعموماً يمكن أن نورد المقارنات التالية:

§     تبلغ نسبة العاملين في مجال البحث والتطوير في البلدان العربية (0.35 في الألف) مقابل (3.8 في الألف) من السكان في إسرائيل ، أي أن إسرائيل تمتلك نسبة أكبر من العرب بعشرة أضعاف على الأقل .

§     بلغت عدد وصلات الإنترنيت في منطقتنا نصف مليون، نصفها في إسرائيل، فإذا أخذنا عدد السكان بعين الاعتبار سنجد أن إسرائيل تمتلك كمية أكبر من العرب من الوصلات بنسبة خمسين ضعفاً.

§     تبلغ نسبة النشر العلمي العربي /0.7%/  من مجموع النشر العلمي العالمي  ، في حين تبلغ هذه النسبة في إسرائيل  /1%/، وهنا يتعدى التفوق النسبي لإسرائيل على العرب مقارنة بعدد السكان، السبعين ضعفاً.

 وإن المخرج الفعلي من هذا الوضع، هو كسر حلقة التخلف من خلال الارتقاء بمستوى التعليم، وتحقيق قفزة نوعية، علمية، ثقافية، اقتصادية، إدارية، اجتماعية، أما إذا بقي الحال على ما هو عليه الآن فإن حالة البلدان العربية ستؤدي إلى كارثة حقيقية، ولتوضيح هذه الفكرة يكفي أن نقول إن الوصول إلى مستوى الاستيعاب في المستويات التعليمية السائدة في البلدان المتقدمة في منتصف التسعينات، لن يتحقق قبل عام 2030، أما الوصول المستوى الذي وصلت إليه البلدان المتقدمة في المستوى الثالث من التعليم فإنه يحتاج إلى مائة وخمسين عاماً، وعلينا أن نتخيل أين سيكون قد وصل المستوى في المرحلة نفسها في البلدان المتقدمة.

إن هذه الأرقام تشكل بحد ذاتها، قرعاً قوياً على ناقوس الخطر، وإن علينا أن نأخذها بمنتهى الجدية، وأن ننطلق في العمل الفوري لتحديث وتطوير التعليم في جميع البلدان العربية، وأن نخصص الأموال اللازمة لهذا المشروع الكبير، وأن نستنهض قوى المجتمع الحية الفاعلة ونزجها بشكل ديناميكي في هذا البرنامج القومي الذي يشكل ضرورة حيوية لنهضة العرب، ولا نعتقد أن هذه المسألة يجب أن تلقى على كاهل مجالس الجامعة العربية وعلى كاهل وزراء التربية والتعليم العالي والبحث العلمي العرب فقط، فهي مسؤولية أكبر بكثير من هذه المجموعة، مهما كان أشخاصها قمة في العلم والثقافة والعطاء الإنساني، ذلك أن هذه القضية هي الأعظم شأناً بين القضايا المطروحة على جدول أعمال الجيل العربي القادم، وهي بحاجة إلى تكاتف العرب  وتعاونهم  جميعا ً .(5)

وليس لنا أن نختتم هذه المقدمة إلا بعبارة واحدة: إن تجاهل الأهمية القصوى لتطوير التعليم في البلدان العربية، هو خلل خطير نتحمل مسئوليته جميعاً، وإن الاستمرار في هذا التجاهل هو كمن يجلس على السكة الحديدية مطمئناً إلى أن القطار مازال بعيداً.

 2 – إشكالية إدخال تكنولوجيا المعلومات في التعليم  :

        إن عملية إدخال تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات إلى التعليم ، ليست عملية ميكانيكية أو سحرية ، وقد فشلت تجارب عديدة في هذا المجال لأنها لم تأخذ بعين الاعتبار التأثيرات المتبادلة  المعقدة التي تحملها معها التطبيقات العلمية لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات في التعليم ، حيث يستطيع الطلاب في ظل استخدام ناجح لهذه التطبيقات أن ينمّوا في أنفسهم خبرات علمية و معرفية وثقافية و مهارات غير مباشرة تتيح لهم الاندماج بنجاح  ببيئة العمل في مجتمع المعلومات ، كما لم تأخذ بعين الاعتبار التفاعل المتبادل بين هذه التطبيقات و البيئة الحضارية الثقافية التي تحتضنها .

        ذلك أن تجارب “  استثمار تكنولوجيا المعلومات في التعليم تعزز  تأثير تقدم علم النفس المعرفي ، و تؤكد الرأي الذي يقول إن التلاميذ يبنون معرفتهم ليس فقط عبر الخبرة والإدراك الكميين، وإنما أيضاً وبالتوازي عبر التفاعلات الاجتماعية المتبادلة والدعم الذي يتلقونه من بيئتهم الاجتماعية ” . (6)

 وكثيرة هي الدراسات والتجارب التي انطلقت من إصلاح أحد جوانب التعليم الأساسية مثل تحديث المادة العلمية والارتقاء بأساليب ومنهجية التعليم، وتطوير مفاهيم وأهداف ومنظور وآفاق العملية التعليمية، والاستثمار الأمثل لتكنولوجيا المعلومات، ولا شك أن كل جانب من هذه الجوانب هام جداً، إلا أن عملية إصلاح التعليم مسألة شاملة، لا يمكن قصرها على أحد جوانبها، ويمكن لتكنولوجيا المعلومات هنا أن تؤدي الحامل الرئيسي لعملية الإصلاح التعليمي، والحاضنة الأساسية لعمليات الإصلاح الجزئية جميعها .

كذلك فإن معظم التجارب العملية التي رأت النور في البلدان العربية لا تأخذ بعين الاعتبار التأثيرات بعيدة المدى و غير المباشرة التي تنتج عن استخدام تكنولوجيا المعلومات بشكل فعلي و يومي في المدرسة ، ففي كتابها “علوم الاتصال والمجتمعات الرقمية” تتعمق د. فريال مهنا في مفهوم تأثير تكنولوجيا المعلومات وخاصة النص الممنهل HyperText  على مستخدميه، بما في ذلك تغيير العلاقة بين مبدع النص و القارئ:   ” وأخيراً، هناك البعد الثالث ألا وهو البعد الفاعل حيث ” يمتلك النص الممنهل في داخله سلسلة من ديناميات الاستخدام التفاعلي .. وحيث تهدف اللغة التفسيرية `metalanguage` التي تمنح خواصاً مميّزة لهذه الأشكال النصيّة، الى نقل، ليس فقط معنى معيّناً، وإنما، وبشكل خاص، ضرورة تحقيق تفاعلية بين المرسل والمتلقّي.

في هذا البعد الفضائي والاتصالي للنص الديجيتالي تبرز طبيعته الممنهلة كبنية قادرة على تجاوز ” خصائص المحدودية والثباتية للنص المكتوب ”  ، مجسّدة النص الممنهل كشكل نصيّ متعدّد الاتجاهات، غير خطيّ، غير متتابع أو بالأحرى متعدّد التتابع ” مع بدايات عديدة ونهايات عديدة ” حيث تتابع الكلمات المكتوبة يشكّل فقط  ” حالة خاصة ”   وحيث ” نقطة النهاية تبقى بالضرورة معلّقة ”   والبنية ” تتّجه عملياً، وليس فقط افتراضياً، نحو بنيات أخرى ” ..

هذا الشكل الفريد من النصيّة، التي” يتمدّد النص الممنهل في داخلها”، يحطّم ” مفهوم النص المفرد والموحّد ”  ، ويؤسّس ” مفهوماً جديداً أكثر سيولة ودينامية للنص”، معطياً رؤية تحتوي ” حقلاً من التنوّعات المبعثرة وليس كياناً مزيّف التوحّد” .

بالإضافة الى ذلك، فإن هذا النسيج الفريد ” يدك أركان التراتبية ”  ، لأن طبيعة النص الممنهل المناوئة للتراتبية والناجمة عن ” التعارض الأساسي للريزوما في مناوءة التراتبية ”  ، تتمثّل في تراكمات تربط الريزوما داخلها ” أي نقطة مع أي نقطة أخرى، وكل واحدة من مقاطعها لا تحيل بالضرورة الى مقاطع أخرى من ذات الطبيعة ” . الريزوما، إذن، ” ليس فعلاً أحادياّ أو مسطّحاً بل فعل أبعاد تتجسّم أو بالأحرى فعل تعدّدية اتجاهية متحرّكة ” .

لا ريب أن جميع هذه الخواص للنص الممنهل تتسابق معاً لتجسيد التأثير الأكثر إثارة للاهتمام الذي تنجزه هذه الظاهرة المعلوماتية الجديدة، ألا وهو التبدّل الجذري في العلاقة القائمة بين مبدع النص والقارئ : يعتبر لاندو أن ربط كتل من النصوص بكتل أخرى يجعل النص الممنهل ” يبطل تماماً العزلة المادية للنص وكل السلوكيات الناجمة عن هذه العزلة ”  ، بالإضافة الى أن أنظمة النص الممنهل تتيح ” سواء إمكانية متابعة نص مفرد، سواء ربطه بنصوص أخرى متناقضة معه، ما يدمّر إحدى أهم خصائص النص المطبوع ”   لأن ” الروابط الإلكترونية التي تغيّر العلاقات الزمانية والمكانية لنص ما مع نصوص أخرى، تحدث تبدّلاً جذرياً في تجربة القراءة ”   مانحة القارئ، أي المتلقّي، دوراً أساسياً.

مهمّة مؤلّفي الحوار الجديد ستؤدي، حسب بولتر، ” الى بناء بنية خيارات بدلاً عن المعالجة الوحيدة للموضوع. الحوار الجديد ستكون له بنية تفاعلية ”   داخل النص الإلكتروني “المتحرّك أبداً وغير المعزول إطلاقاً عن الأطر المتغيّرة التي يضعه فيها المتلقّي”  النص الممنهل، إذن، ” لا ينغلق على نفسه كعالم مستقل، ولكنه يتحرّك نحو نصوص أخرى ويدعو القارئ الى المشاركة في عملية البناء نفسها “. بكلمات أخرى، فإن هوية النص الإلكتروني لا يمكن أن تخرج الى حيّز الوجود إلاّ من خلال ” عمل القارئ أثناء عملية القراءة “.

في الواقع فإن التغيّيرات التي يحدثها النص الإلكتروني في النصيّة تعيد تشكيل دور المؤلّف ودور المتلقّي : فوضعية الأول ” تقترب من وضعية الثاني ”   الذييصبح طرفاً نشيطاً، مقلّصاً دور المؤلّف ومكتسباً حرية واستقلالية كبيرتين في عملية بناء المعنى ” .(7)

يمكننا أن نستخلص من ذلك أن إدخال تكنولوجيا المعلومات إلى التعليم يمكن استثماره بشكل متعدد الوجوه، ونورد فيما يلي على سبيل المثال :

·          إن خصائص النص الممنهل HyperText في الشبكات الرقمية، تتيح للطالب استخدام نص لا نهائي، أي قابل بشكل دائم للتطوير والنمو، حيث يستطيع الطلاب والمدرس معاً أن يطوره أو يحدثوه أو أن يصححوه أو أن يزيدوا عليه وفقاً لمعطيات جديدة، في حين أن النص المطبوع نهائي غير قابل لأية إضافة أو تعديل .

·          الشبكة العالمية لا تخضع لرقابة مركزية ولا لهرمية تسلسلية وهذا يشجع على تجاوز نظريات أساسية تدعي أنها تمتلك الحقيقة المطلقة، ويشجع على احترام تعدد وجهات النظر والحوار والروح الموضوعية.

·          يتميز النص الممنهل بسلسلة من الإمكانات الديناميكية التي تستند إلى التفاعلات التبادلية، الأمر الذي يشجع الطالب على الدخول في حوار مع زملائه وأساتذته في مختلف مجالات المعرفة.

·          المسافة المعنوية بين كاتب النص الممنهل وقارئه تتضاءل، والمسافة الفيزيائية بين المرسل والمتلقي تختفي، وهكذا تتبدل جذرياً العلاقات التقليدية بين الكاتب والمتلقي، وهي علاقات ثابتة منذ اختراع الطباعة، لذلك فإن هذه التبدلات تشجع الطالب على الانخراط بحيوية أكبر، وبروح جماعية، وبروح حوارية جدلية في التعليم .

·          يمكن للنص الممنهل أن يتضمن كثيراً من النصوص الفردية وأن يربطها بعلاقات متعددة الاتجاهات، الأمر الذي يمنح النص النهائي معانٍ مختلفة ومتنوعة، تتجاوز الجمع الحسابي البسيط للنصوص الفرعية. وهكذا يمكن تشجيع الطلاب على العمل الجماعي والتعاون بروح الفريق .

·          إن استخدام الشبكة العالمية يسهل النفاذ إلى المعلومات المختلفة والمتنوعة، الأمر الذي يطور مهارات وخبرات الطلبة في البحث عن المعلومات وتجميعها وتصنيفها وتحليلها، واستخراج معارف ونتائج مفيدة منها .

·          تتميز الشبكة العالمية بوجود مصادر معلومات مختلفة ومتنوعة، الأمر الذي يسهل على الطلاب في تشكيل وصياغة نصوص مختلفة حول موضوع واحد، مما يشجع الطلبة على رؤية الموضوع نفسه من زوايا مختلفة وصولاً إلى وجهة نظر موضوعية بعد حوار بين الطلبة وأساتذتهم.

·          الشبكة العالمية هي أشبه بمدينة كبرى يلتقي فيها الزائر بأشخاص مختلفين من أماكن مختلفة و معتقدات وآراء مختلفة، مما يعطي الطالب صورة واقعية صحيحة عن الآخر، ويسمح له بتكوين صورة حقيقية قدر الإمكان عن الشعوب الأخرى، والجماعات الأخرى المختلفة بوجهات النظر، وبالتالي يساهم في ابتعادهم عن التعصب والانغلاق .(8)

لذا لا بد أن نأخذ بعين الاعتبار جميع الظروف المحيطة بالتجربة و آفاقها ، فنحن نعيش في عالم التغيرات المتسارعة، حيث يجب على المدرسة أن تؤدي دوراً جديداً و أساسياً يتجلى في حرصها على : «أن تدعم التلاميذ وتعزز قدراتهم ومعارفهم ومهاراتهم وأن تطور سلوكهم وشخصياتهم كي يرتقوا إلى مستوى الاهتمامات الحديثة ومواجهة المشكلات المعاصرة، وأن يقفوا متضامنين مسلحين بموقف نقدي وقيم ثابتة، وبقدرة عالية على التعلم الذاتي أن يدرسوا ويبحثوا ويفكروا وأن يكونوا آراءهم الخاصة، وأن يعملوا بشكل جماعي وأن يتفاعلوا مع المسائل التي يواجهونها بشكل مبدع وخلاق».(9)

إن التحدي المطروح اليوم هو أن ننجح في الوصول إلى الاستثمار الأمثل للتكنولوجيا بهدف الارتفاع بنوعية التعليم، وتوسيع انتشاره وتحقيق تعميم المعرفة وديموقراطية التعليم دون أن يكون ذلك على حساب النوعية العالية والمعمقة للتعليم، أو على حساب دعم مجموعات تعليمية خاصة ذات أهداف جديدة، ودون أن يكون ذلك على حساب التكلفة الفعلية، فالتعليم في مجتمع المعلومات يعدنا بكلفة أقل من كلفة الأساليب التقليدية.

كل ذلك يستلزم استكشاف واستخدام وتطوير طرق جديدة للتعليم، تستثمر الميزات الفريدة للأدوات والوسائل التكنولوجية المختلفة، بهدف الاستجابة لحاجات متنوعة وواسعة جداً، ولأنواع مختلفة من المتعلمين.

ومن أهم التحديات التي تواجه التعليم في مجتمع المعلومات، القدرة على استكشاف الطرق الجديدة للتعليم، واستنباط حلول تستند إلى معرفة ممتازة للوسائل التكنولوجية والأوساط والوسائط الحديثة المستخدمة في التعليم، وكيفية تصميم بيئة التعليم التفاعلي، وفهم نقاط الضعف والقوة في التطبيقات التكنولوجية الحديثة، وإدراك مدى قوتها وحدود نهايات قدرتها.

ومن السهل أن نقدم وصفاً للتطبيقات والوسائط والوسائل التكنولوجية الحديثة، ولكن الأهم من تقديم وصف لهذه الأدوات والوسائط الحديثة، هو إعادة اكتشاف هذه الطرق، والإبداع في استخدامها واستثمارها وإخضاعها لحاجات المتعلمين في القرن الحادي والعشرين.

وكل الخيارات مفتوحة، كما سنرى، أمام معاهد القرن الحادي والعشرين، باستثناء خيار وحيد، فهو مستحيل، وهو الاستمرار بالنظم التعليمية القديمة، وخاصة تلك النظم التي كانت مخصصة لخدمة النخبة، وإعادة إنتاج المجموعات الأرستقراطية و البيروقراطية الحاكمة، وتقديم خدمات تعليمية ذات نوعية عالية لأبناء المرفهين والأغنياء، وهي نظم مكلفة وعقيمة

ن نظم التعليم القديمة لا تتناسب مع حاجات مجتمع المعلومات، فهي لا تتيح للأغلبية العظمى من الشعب أن تتعلم وتفكر بشكل خلاق وبشكل مستقل، لذلك فهذه النظم القديمة محكوم عليها سلفاً بالتنحي، وإتاحة الفرصة أمام مجموعة كبيرة ومتنوعة ومتطورة باستمرار من الأساليب والتطبيقات الجديدة.

ويمكن ويجب استخدام التكنولوجيا، لتوسيع نطاق التعليم في المجتمعات الحديثة، وتوسيع التدريب ونشر المعرفة بكل أفضل بكثير مما هو سائد حتى الآن، ولكن التكنولوجيا ليست الإكسير الشافي لمشكلات التعليم جميعها، فعلينا أن نتفاعل معها ونفهمها ونستثمرها ويجب أن ندرك أن التكنولوجيا ليست عاملاً مهيمناً يعمل بشكل مستقل، إنه نتاج الإبداع الإنساني، وهو قابل للاستخدام بشكل جيد، ولكنه أيضاً قادر في الوقت نفسه على تقديم أسوأ التطبيقات إذا لم نفهمه، وقادر على دفع الوضع في المؤسسات التعليمية إلى الوراء إذا لم نحسن استخدامه.

قيمة التكنولوجيا الحديثة في التعليم، هي قابليتها وقدرتها على الوصول إلى المتعلمين الذين حرمتهم ظروفهم الشخصية أو الاجتماعية من متابعة تعليمهم في مؤسسات التعليم التقليدي، كما أن التكنولوجيا ترفع من سوية ونوعية التعليم وتستجيب لحاجات مجتمع المعلومات.

” نتيجة أخرى لاستخدام التكنولوجيا الحديثة تتعلق بالإمكانيات التي تمنحها للطلبة بتجاوز حدود المصادر المحلية للمعرفة، وإمكانية النفاذ المباشر إلى المصادر الدولية الحديثة، وبالتالي إمكانية التعاون بين مستخدمين متباعدين، وهكذا يمكن إلغاء حدود تداول المعرفة، ويمكن تطوير ديناميكية التعاون الأوسع بهدف توسيع حدود التعليم . ” (10)

وتنبع أهمية التكنولوجيا أيضاً من إتاحة إمكانية تطبيق سياسة التعليم المستمر، وتقديم الفرص للقوى العاملة المنخرطة في النظام الإنتاجي أو الخدمي في المجتمع، لتطوير نفسها، وصقل معارفها وتحسين مهاراتها سواءً في مجال عملها وتخصصها، أو في الإطار المعرفي والثقافي العام.

ويعاني التعليم في البلدان العربية من مشكلات بنيوية قديمة، ناهيك عن التحديات، التي تواجهه للعبور إلى مجتمع المعلومات. والحقيقة أننا مهما تجاهلنا الحقائق، وادعينا أن بلادنا لا تزال بعيدة عن مثل هذه التحديات، لأنها بعيدة عن مجتمع المعلومات نفسه، ومهما أكدنا أن هذه الأهداف والسياسات التي تحدثنا عنها، ليست ضرورية لبلادنا ولا تستجيب لاحتياجات المجتمع العربي، وإنما هي أقرب لاحتياجات المجتمع الأوروبي مثلاً، نقول :  إن هذه الحجج والادعاءات لا تصمد أمام أية مناقشة جادة وصريحة ، فقد تكون مجتمعاتنا العربية بعيدة عن مجتمع المعلومات، ولكنها ليست بعيدة أبداً عن تحديات تعليم مجتمع المعلومات، لأن سمات التعليم الحديث لا تقتصر فقط على التعليم عن بعد والمرونة والتفاعلية، بل إن أهم سماته هي العولمة، نعم، فالعولمة شملت التعليم أيضاً برعايتها الرحبة، ولا تستطيع أية مؤسسة تعليمية اليوم أن تختفي وراء إصبعها، أو أن تخفي السماء بمنخل، فهي اليوم تواجه تحدي النوعية الأفضل للتعليم، الذي يبرز عيوبها ومساوئها في عقر دارها. والمؤسسات التعليمية متعددة الجنسيات أصبحت قادرة على تقديم خدماتها، ليس فقط للمتعلمين في العواصم العربية، بل حتى في أبعد نقطة من القرى والواحات العربية بفضل ثورة الاتصالات التي أتاحت الفرصة لهذه المناطق المعزولة أن تستخدم تكنولوجيا الاتصالات النقالة.

ولم تعد البلدان العربية مناطق بعيدة عن التطور العالمي، بل هي في قلبه، وهي تستخدم أحدث التطبيقات والوسائل التكنولوجية الحديثة بعد أشهر قليلة من الإعلان عنها في مناطق إنتاجها، بل وإن شركات ضخمة مثل مايكروسوفت تصدر النسخة العربية من أحدث تطبيقاتها، بفارق زمني لا يزيد على ستة أشهر من النسخة الإنكليزية، فما الفائدة إذاً، من تعليم يفرض على طلابه معلومات تعود إلى عشرين أو أربعين عاماً؟

والأسوأ من كل ذلك، التحدي العلمي والتعليمي الذي تواجهه البلدان العربية، بسبب التقدم الذي حققته إسرائيل في هذا المجال، وهو تحد خطير، يهدد أمن البلدان العربية واستقرارها وتطورها بشكل متواصل، وهو تحد يزداد خطراً عاماً بعد عام، مستفيداً من حالة المراوحة في المكان، التي تسيطر على المؤسسات التعليمية العربية.  ألم يكن من الأجدى لنا كعرب أن نبادر إلى الانخراط  بسباق علمي وثقافي واقتصادي يتعاون فيه العرب على تحقيق تقدم علمي وتعليمي حقيقي؟ ويكون القاعدة الفعالة للنمو العربي؟

إننا اليوم، أمام بوابة مجتمع المعلومات، فإما أن نغلقها بتجاهل ضرورة تطوير التعليم والاستجابة لمتطلبات مجتمع المعلومات، وإما أن نفتحها على مصراعيها فندخل معاً جميعاً إلى مجتمع المعلومات العربي.

3 – الاستثمار الأمثل لتكنولوجيا المعلومات في التعليم  :

   يعتقد بعض المتحمسين لاستخدام تكنولوجيا المعلومات ، أن إدخالها إلى التعليم يلغي جميع الوسائل و الأدوات الأخرى التي سبقتها  ، وهذا غير صحيح ، فثمة حاجة دائماً إلى الإفادة دائماً من أية وسائل أو أدوات بما في ذلك استخدام المطبوعات الورقية ذلك أن المتعلمين ليسوا كتلة متجانسة، إنهم يختلفون كثيراً في خلفياتهم العلمية، وأعمارهم، ومهاراتهم، وفي أسلوبهم التعليمي المفضل، و سوف نقدم فيما يلي بعض التوجهات التي يمكن أن تفيد في الاستثمار الأمثل للتكنولوجيا التعليمية ، وفي المساهمة الفعالة في الاندماج بمجتمع المعلومات :  

§          ليس ثمة تكنولوجيا متفوقة:

جميع التقانات لها نقاط ضعف ونقاط قوة، لذلك ينبغي دراسة الوسيلة التكنولوجية المناسبة، على ضوء المجال العلمي المزمع تدريسه، وخصوصياته، وعلى ضوء حاجات المتعلمين وخلفياتهم.

§           جرب واجمع بين الوسائل:

قبل اختيار الوسيلة التكنولوجية المناسبة جربها، وحاول أن تجمع بين مزايا عدة وسائل في دورة واحدة، ذلك أن المتعلمين ليسوا كتلة متجانسة، إنهم يختلفون كثيراً في خلفياتهم العلمية، وأعمارهم، ومهاراتهم، وفي أسلوبهم التعليمي المفضل.

وحاول أن تتأكد من أن الوسائط الأربعة:(الطباعة، الصوت، الصورة المتحركة الفيديوية، الحواسيب) مستثمرة بشكل جيد في هذه الدورة، وإذا ارتأيت استبعاد أحدها، يجب أن تسجل مسوغات هذا الاستبعاد، كي تقيس على ذلك وتستفيد منه في دورات لاحقة.

§          توازن التنوع مع الاقتصاد:

إن تعقيد التصاميم للنماذج التعليمية وتنوعها ينبغي أن يراعي الشرط الاقتصادي، فلا يمكن أن يخصص لدورة استثنائية وخاصة جداً من عدد محدود من الأشخاص، الموارد والإمكانات المخصصة لبرامج تعليمية يمكن تعميمها على ملايين المتعلمين. لذا يجب على الاختيار أن لا يدرس فقط تغطية الوسائل الأساسية أثناء تصميم النموذج التعليمي، بل أن يدرك دائماً أن أية موارد اقتصادية مبذولة لإنجاز التصميم المطلوب، يجب أن يكون لها مسوغات أساسية، من حيث حجم استثمار البرنامج التعليمي المطلوب.

§          مشكلات التعليم الأمثل:

لابد من وضع أهداف واضحة وتشكيل بنية جيدة للمواد التعليمية، وأن توضع الأهداف وتصاغ البنية بما يناسب حاجات المتعلمين، وإذا كانت مبادئ التعليم غير متوفرة، أو إذا أنت تجاهلت هذه المبادئ، فإنك ستفشل في إنجاز تصميم جيد لبرنامج تعليمي.

و يمكن للتكنولوجيا أن تنفذ تصميماً سيئاً، ذلك أن الوسيلة التكنولوجية إذا لم تستثمر جيداً فإنها قد تسبب انخفاض مستوى المادة التعليمية المصممة بشكل كبير، ولكن العكس غير صحيح، فالتكنولوجيا لا تنقذ تعليماً سيئاً، بل إنها عادة تجعله أسوأ.

§          لكل وسط جماليته الخاصة:

من أهم عناصر التعليم الجيد: الإنتاج الجيد والتصميم الممتاز، فلكل وسط جماليته الخاصة، وله مستويات مختلفة للمهارات المتاحة، ولذا لا بد من استثمار السمات الفريدة للوسط الذي وقع عليه الاختيار.

إن أفضل وسط تعليمي، وليكن الحاسوب كما هو متعارف عليه، سيفشل في إنجاز تصميم جيد، إن أنت تناسيت ضرورة استخدام التفاعلية في برنامجك،        أو تناسيت ضرورة تزويده بالمنحنيات، وعمليات المعالجة، أثناء تقدم الطالب في استثمار البرنامج، ومن الواضح أن نتيجة ذلك ستكون فشلاً ذريعاً، رغم أن الحاسوب نظرياً هو من أفضل الوسائل التعليمية.

§          استثمر مرونة التكنولوجيا التعليمية:

استثمر مرونة التكنولوجيا التعليمية وقابليتها للتبادل مع وسائل أخرى، ذلك أن أي برنامج يمكن إنجازه بإحدى الأدوات التكنولوجية، يمكن إنجازه بأدوات أخرى، شرط وجود خيال مبدع ووقت كافٍ وتمويل مناسب.

وإن الفروق التكنولوجية ضمن الوسط الواحد (مثلاً بين برنامجين تلفزيونيين أحدهما محاضرة والآخر تحقيق) قد تكون أكبر من الفروق بين وسطين مختلفين (مثلاً بين محاضرة مرسلة بوساطة الإذاعة أو بوساطة البث التلفزيوني) ولذلك يجب تخصيص الوقت المناسب والكافي لدراسة الفروق بين وسط وآخر والفروق بين وسيلة وأخرى، والتداخلات القائمة والممكنة بينها، وإن معرفة هذه النقاط بمجملها سيؤدي إلى اختيار التكنولوجيا المناسبة والوسط الملائم.

§          التفاعل هو أساس التعليم:

إن تحقيق سوية عالية من التفاعل في المواد التعليمية، وتحقيق تفاعل بين المدرسين والمتعلمين، إنما هو أساس التعليم الحديث المتطور.

ويمكن تحقيق تفاعل شخصي عن بعد من خلال استخدام تكنولوجيا مناسبة، تحقق مزايا اللقاء وجهاً لوجه.

§          عدد الطلبة مسألة أساسية:

لا يمكن اختيار التكنولوجيا المناسبة قبل معرفة عدد الطلبة، الذين ستخدمهم هذه التكنولوجيا، ومن الخطأ اعتماد الدورة المعتمدة على وسيلة تكنولوجية رخيصة، ذلك أنالدورة الرخيصة في العام  الأول، قد تظهر فيما بعد أنها غالية في السنوات التالية، والتكنولوجيا التي تصلح لأعداد قليلة من الطلبة قد لا تصلح لأعداد كبيرة والعكس بالعكس.

§          التكنولوجيا الجديدة ليست بالضرورة أفضل من القديمة:

يجب دراسة مزايا وعيوب الوسيلة التكنولوجية بحد ذاتها دون النظر إلى كونها حديثة أم أحدث أم أقدم قليلاً، وعموماً، ينصح المجربون بأن ينتظر المعلم ستة أشهر أو سنة على انطلاق نظام جديد، أو عموماً أن يستخدم النسخة الثانية بدلاً من النسخة الأولى، ذلك أن جميع الدروس المستقاة من النظام الأقدم ستطبق على النظام الأحدث.

§          تعليم المعلمين:

من أهم دروس تطوير التعليم، هو أن المعلمين والمدرسين يحتاجون إلى تعليم، فالعلم في تطور مستمر، والوسائل التكنولوجية المستخدمة في التعليم تتطور بسرعة، وما لم يتم تأهيل المعلمين والمدرسين فإن أفضل البرامج والخطط لتطوير التعليم وأسهلها استخداماً ستفشل في تحقيق أهدافها. ويجب أن يولي المعلمون العرب اهتماماً خاصاً ليس فقط للتكنولوجيا المستخدمة في التعليم، وإنما أيضاً، وربما قبل ذلك، إلى المضمون العلمي للمواد التدريسية، فقد حدثت قفزة نوعية كبيرة في المجالات العلمية في البلدان المتقدمة خلال التسعينات، وقد تجاوزت هذه القفزة هيكلية العلم والتعليم السابقة لعقد التسعينات في جميع أنحاء العالم.

وإذا عدنا إلى التعليم العربي سنجد أنه وصل إلى ذروة نموه وتطوره في الثمانينات ثم أخذ بالتراجع، أي أنه لم يواكب التحول النوعي الذي حدث في عقد التسعينات، لذلك لا بد أولاً من إعادة النظر في المناهج وفي مضمون المواد التعليمية وفي الوسائل التكنولوجية المستخدمة، و  لا بد من  تعديل كل ذلك بما يتناسب مع ما هو متداول في العالم اليوم، ولكن الخطورة الضرورية لنجاح كل ذلك هي بلا شك: تعليم المعلمين.

§               فريق العمل:

احرص على تكوين فريق عمل متكامل، واحرص على أن يكون كل فرد في هذا الفريق بدءاً من الطالب المتلقي ومروراً بالمصمم الفني والتربوي ومدير الإنتاج والعناصر الإدارية ووصولاً إلى إدارة المعهد، هي جميعها عناصر فاعلة ومقررة، وأن تؤخذ ملاحظاتها ورغباتها كعنصر أساسي في اتخاذ القرار بشأن تصميم الدورة من حيث الشكل والمضمون.

§          التكنولوجيا التعليمية ليست هي الموضوع الأساسي:

مهما كانت الوسيلة التكنولوجية المتاحة، يمكن للمصمم الجيد أن يتعامل معها، وأن يحق نفاذاً جيداً للمتعلم إلى المعلومات، ولكن المسألة الأساسية، تبقى دائماً هي أن تسأل نفسك:كيف وماذا أفعل؟

وإن المسألة أساساً تتركز في خبرة تصميم التعليم، وليس في اختيار الوسيلة التكنولوجية.

§          معرفة مزايا التكنولوجيا لا تكفي:

من المهم معرفة مزايا وعيوب الوسيلة التكنولوجية، ومعرفة حدود نهاية قدرة هذه الوسيلة.

ولكن ذلك لا يكفي، فالأهم هو إعادة اكتشاف هذه الوسائل التكنولوجية المتاحة، والإبداع في استخداما بما يناسب حاجات المتعلمين في القرن الحادي والعشرين.

§          تلبية احتياجات المجموعة الخاصة:

إن التحدي المطروح أمام مصمم البيئة التعليمية، هو أن يكون قادراً على إتاحة النفاذ إلى التعليم أمام أوسع فئات المتعلمين، وأن يرتفع في الوقت نفسه بمستوى التعليم، وكذلك أن يلبي احتياجات مجموعات جديدة ذات أهداف خاصة، وأن يقدم هذه الخدمات جميعها بكلفة أقل من كلفة التعليم بالأساليب التقليدية.

§          الاستخدام الأمثل للحاسوب:

عندما نسأل ما الذي تستطيعه الحواسيب؟ علينا أن نسأل ما الذي يستطيع أن يفعله الإنسان بالحاسوب؟ وبالنهاية أن نسأل ما حدود الإبداع لتحقيق الاستثمار الأمثل لنقل المعرفة من الإنسان –المعلم، مصمم البيئة التعليمية، ومنشئ مضمون المادة التعليمية، إلى الإنسان-المتعلم، بطريقة إبداعية خلاقة، يبدو فيها المتعلم وكأنه يستكشف العلم، ويكتشف الموضوعات التي أراد مصمم هذه البيئة أن يوصلها له، وبطريقة تستحثه أيضاً ليس فقط على الاستيعاب الكامل للمضمون العلمي الموجود في المادة التعليمية، وإنما أيضاً الاستزادة من المعلومات العلمية في المجال المطلوب، عبر الاطلاع على مصادر أخرى، وإن المفهوم الدقيق لدور الحاسوب هنا، هو أنه لا يمكن أن يكون آلة تعليم تنوب عن المعلم وربما عن الطالب أيضاً، بل هو آلة تقوي قدرة المعلم والمتعلم وكليهما للوصول إلى نتائج أفضل من ممارسة التعليم.

§          البيئة التعليمية المثلى:

عندما يصمم الفني والتربوي البيئة التعليمية، يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار، ضرورة اكتساب الطلبة لمهارات جديدة، أهمها مهارات تجميع المعلومات وتنظيمها وتحليلها وتلخيصها وتخزينها بطريقة تسمح باسترجاعها بسهولة، واستخلاص النتائج الجديدة منها، وبناء دراسات جديدة بالاعتماد عليها. فليس المهم هو نقل المعرفة فقط بل الأهم هو إثارة الفضول العلمي، وزرع موهبة الاكتشاف والإبداع، وتجربة كل شيء جديد، واكتساب مهارات تنظيم المعلومات العلمية وتجاوزها إلى مرحلة أعلى.

إن عصر الألفية الثالثة لا يرحم، وإذا كانت التجربة هي محك الاكتشاف والمعرفة في عصر جابر بن حيان، فإنها في عصرنا ، عصر الألفية الثالثة، لا تكفي بل ينبغي إطلاق العنان للخيال إلى جانب التجربة، والاستعانة بالتكنولوجيا إلى جانب العقل، وإن من يكتفي بوضع هدف نقل المعرفة من البلدان الغربية إلى المنطقة العربية هو كمن يعترف سلفاً بأن علينا دائماً أن نبقى في دور المتلقي السلبي، وإن من يجعل سقف أهداف التعليم في بلده بهذا المستوى، عليه أن يتوقع أن نتائج تطبيق هذا النموذج ستأتي دون هذه السقف بدرجات كثيرة.   

الهوامش

1.   بشار عباس ، ثورة المعرفة و التكنولوجيا : التعليم بوابة مجتمع المعلومات ، دار الفكر  ، دمشق ، 2001 .

2.   تقرير التنمية البشرية العربية لعام 2003 ،

 http: //www.undp.org/rbas/ahdr/arabic2003bychapters.html , UNDP

3.   المصدر: اللجنة الأوروبية.

4.   المصدر: وزارة التجارة في الولايات المتحدة.

5.   بشار عباس ، ثورة المعرفة و التكنولوجيا : التعليم بوابة مجتمع المعلومات ، دار الفكر  ، دمشق ، 2001 .

6.  م. أريريس ، البيئة المدرسية كعامل أساسي لتشكيل شخصية التربويين بهدف استثمار تكنولوجيا المعلومات في التعليم ، المؤتمر الثالث لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات في التعليم ، 26 – 29  / 9 /2002 ، جامعة إيجه ، رودس .

7.   فريال مهنا ، علوم الاتصال و المجتمعات الرقمية ، دار الفكر ، دمشق ، 2002 .

8.  بشار عباس ، إدخال تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات إلى التعليم في سورية ، رسالة أعدت لنيل درجة الدكتوراة ، جامعة إيجه ، رودس ، 2005 .

9.  إ. فيذاكيس ، مقاربة شاملة  للتعليم و التعلم بمساعدة التكنولوجيات الحديثة : دراسة نقدية تطبيقية، المؤتمر الثالث لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات في التعليم ، 26 – 29  / 9 /2002، جامعة إيجه، رودس .

10.  غ . نيكولاييذو ، رفع سوية التعاون و المشاركة في التعليم باستخدام تكنولوجيا المعلومات ، المؤتمر الثالث لتطبيقات تكنولوجيا المعلومات في التعليم ، 26 – 29  / 9 /2002 ، جامعة إيجه ، رودس

أضافها محمد كامل عبدالله فوده @ :


:: التعليم والمعلوماتية

الاثنين, 30 يناير, 2006

http://moufouda.jeeran.com/archive/2006/1/

Posted in informatique | Réagir »

suite:المذكرة الوزارية رقم 140 و ملحقتيها المتعلقة بمواعيد إجراء الامتحانات المدرسية للسنة الدراسية 2008-2009

janvier 2nd, 2009 by cfieljadida2009

التعليم والمعلوماتية

دور الإنترنت في إعداد الخريجين وتدريس اللغات

مع تقديم رؤية استراتيجية للتعليم في الأقطار العربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أبو السعود إبراهيم

 

نائب رئيس تحرير الأهرام

والمشرف العام على أقسام المعلومات

والأبحاث والإنترنت

 

 

 

 

 

مقدمة عامة

          إذا كان العالم العربي مهد الحضارات ، ويتحفز الآن لنهضة شاملة في جميع المجالات ، نهضة تزكيها روح الانتماء ، ومشاعر الاعتداد بالماضي ، والثقة في المستقبل ، كما يحاول أن يعيش القرن إلحادي والعشرين من بوابة المتفوقين . فلا يعقل أن تكون الدول العربية رائدة الفكر والفن والحضارة والتقدم ، بعيدة عن استيعاب مفاهيم العصر وأنماطه الجديدة في عالم يشهد اليوم ثورة تكنولوجية هائلة في المعلومات والإلكترونيات والحاسبات والاتصالات تزيد بها ومعها بين الدول المتقدمة والدول النامية اتساعا واصبح واضحا أن من يملك ناحية العلم والتكنولوجيا والمعلومات له حق البقاء ، والأمر الذي يحتم علينا أن نسابق الزمن وتضاعف الجهد ، حتى ندخل في زمرة من لهم فرصة البقاء بين الأقوياء . وحق الانتساب لهذه الصفوة ، خاصة وان العالم المتقدم لن ينتظرنا حتى نلحق به ، ولن يمد يده إلينا طواعية واختيارا ، لتزداد الصفوة واحدا بنا ، الانتساب ، والانخراط في العالم المتقدم ، بالجهد والعزيمة والإصرار ، واستيعاب آليات التقدم ، وأحداث نقله نوعيه للحياة على الأرض العربية ، وهذا لن يأتى إلا من خلال التعليم المتميز .

          ان أهمية التعليم مسألة لم تعد اليوم محل جدل في أى منطقة من العالم فالتجارب الدولية المعاصرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك ان بداية التقدم الحقيقية بل والوحيدة هى التعليم ، وأن كل الدول التى تقدمت – بما فيها النمور الآسيوية – تقدمت من بوابة التعليم ، بل ان الدول المتقدمة نفسها تضع التعليم في أولوية برامجها وسياستها .

          ومما لا شك فيه – أيضا – آن جوهر الصراع العالمى هو سباق في تطوير التعليم ، وأن حقيقة التنافس التى يجرى في العالم هو تنافس تعليمى .

          ان ثورة المعلومات ، والتكنولوجيا في العالم ، تفرض علينا أن نتحرك بسرعة وفاعلية ، لنلحق بركب هذه الثورة ، لأن من يفقد في هذا السباق العلمى والمعلوماتى مكانته ، لن يفقد فحسب صدارته ، ولكنه يفقد قبل ذلك ارادته ، وهذا احتمال لا نطيقه ولا يصح أن نتعرض له .

          لا بد أن نفكر بطريقة عالمية ، ونتصرف بطريقة محلية ، بحيث يكون البعد العالمى جزءا أساسيا من تفكيرنا ، بما يستتبعه ذلك من نتائج تتصل بالمناهج ، طرق التدريس ، واللغة التى نستخدمها ، والأساليب التى نتبعها ، والتخصصات التى نحتاج اليها ، ونخطط لها .

          ان هذا الأمر يتحتم معه مواجهة هذا التحدى والتعامل مع معطياته ، لتمكين أبناء الأمة العربية العيش في القرن الحادى والعشرين ، وهم مسلحون بلغة العصر الجديد ومفاهيمه وآلياته ، بالقدر الذى يؤهلهم للتعامل الجيد مع آليات العصر ، واحترام الوقت واستثماره ، والقدرة على التكيف مع الظروف المحيطة .

          ان الارتباط بين المعلومات التى يستقيها الانسان ، ومكونات الحياه نفسها ، هو الطريق الطبيعى ، والمدخل الحقيقى لاستيعاب المعرفة ، والتفاعل معها والتأثر بها . فلا يعقل أن يتناول الانسان المكون من جسم وروح وقلب ومشاعر وعواطف وغرائز تتفاعل كلها وتشكل النسيج الانسانى في النهاية ، المجتمع الذى يعيش فيه ، بجزئيات منفصلة ، أو جزر منفعلة ، ومن خلال ظواهر متفرقة وأحداث بعيدة الصلة ببعضها البعض ، لأن هذا يفقد الحياة نفسها حيويتها وديناميكيتها ، وتأثير القوى لدى الانسان ، وتفاعل الانسان معها .

         

 

ومع أن المعلومات بالنسبة للانسان ، كانت منذ البداية هى أهم المقومات المميزة لوجوده ، بين الكائنات الأخرى من حوله ، الا أن التنبه لهذه الأهمية والاستجابة لمتطلباتها ، لم يصلا من قبل الى الدرجة المشهودة ، في الجيل الذى نعيشه الآن .

ومن الضرورى أن نعلم أولا ، أن الساعات الخمس عشرة ، التى يقضيها الطالب مستمعا لمحاضرات الأساتذة ، أو متناقشا معهم في قاعات الدرس ، لا بد أن ينفق ضعفها على الأقل ، باحثا عن مصادر أخرى ، يقرأها في المكتبة للمقارنة بين ما يجده فيها وما يسمعه في الدروس والمحاضرات وكذلك قائمة بتجاربه المعملية ، أو ملاحظة الميدانية ، فلا غنى عنهما معا ، أو احداهما على الأقل لكى يكون لكل ما سمعه وقرأه قيمة تعليمية حقيقية .

ان التعلم بالسماع وحده ، هو نصف الوجه الأول ، اذا شبهناه بقطعة النقود ، والنصف الثانى هو القراءة التحليلية المقارنة . أما الوجه الآخر ، الذى يرتقى بالتعليم من الحفظ الأجوف ، والترديد الببغاوى الى تنمية الذهن وانفتاح الشخصية فلن يأتى بغير الخبرات والتجارب في أرض الواقع أو بين أجهزة المعامل .

كما يجب أن نعلم أن كمية المعلومات المتحصلة مهما كان مقدارها في عصر التطور السريع الذى نعيشه لم تعد تنفع طويلا لأنها لا تلبث الا قليلا ، حتى يظهر ما هو أكثر منها نفعا . وهذا الطوفان المتجدد من المعلومات ، يكون في متناول من اكتتسب مهارة الحصول على المصادر والبحث فيها لاستخراج ما يريد دون ذلك الذى كان حرصه على العلم وحده .

وهنا نجد أن العلم كله تحت أيديهم ورهن اشارتهم ويتخرجون فيه كل عام ، بل كل يوم طوال حياتهم .. وهذا هو التعليم الحقيقى التعليم الدائم .

ومن الطبيعى أن يكون للفروق الفردية ، دور كبير في مقدار المعرفة التى يكتسبها الأفراد ، عند قراءتهم لكتاب معين أو مشاهدتهم لتسجيل مرئى أو استماعهم الى تسجيل صوتى أو عند تعاملهم مع غير ذلك من أوعية المعلومات فمع أن وعاء المعلومات هو نفسه ، الذى يقرأه أو يستمع اليه أو يشاهده كل هؤلاء الأفراد الا أن كل واحد منهم ، يخرج بنصيب من المعرفة والعلم يزيد أو ينقص عما يخرج به الآخرون .

بل ان الفرد الواحد يتفاوت نصيبه من الوعاء الواحد الذى يقرأه أو يسمعه أو يشاهده بمقدار الخبرة المختزنة في ذاكرته الداخلية سابقا ، عن الموضوع الذى يتناوله هذا الوعاء .

هناك زاوية أخرى في قضية التعليم ، وعلاقتها المحترمة بالمكتبات وبنوك المعلومات .. وهى معلومات الامتحان والنقل ومعلومات البناء والتكوين .

  فالامتحان كما نراه هذه الأيام وكما ابتلينا به من مدة غير قصيرة سواء في المراحل التعليمية الأولى أو في مرحلة الليسانس والدراسات العليا لم يعد يؤدى وظيفة التقييم باعتباره أحد العناصر الايجابية في التكوين الفكرى للمتعلمين ، فضاع هذا العنصر ، وضاعت معه وظيفة تعليمية مهمة .

بل اننى أزعم أكثر من ذلك أنه أصبح أكبر عناصر الفساد في العملية التعليمية تضاعف  بسببه كل العناصر والوظائف الأخرى ، التى يتضمنها المنهج الصحيح للتربية والتعليم .فلننظر حولنا أواخر العام الدراسى حيث نجد ثلاث فئات من أبنائنا وأهلينا يبلغون 70% من سكان الوطن كله ، وقد شدت أعصابهم ، وابتليت نفوسهم بهذا الامتحان بعد أن أصبح عنصرا فاسدا ومفسدا للحياة التعليمية الصحيحة ومصدرا مباشرا أو غير مباشر لكثير من الأدواء النفسية والاجتماعية المحيطة بالمواطنين.

والآن كيف ولماذا انحرف الامتحان عندنا فأصبح مجموعة من المواقف والعلاقات تضيع فيها الأمانة والمشاركة والاحترام المتبادل ، وفى أحسن الظروف والأحوال حين يتخلص من هذه الآفات في حالات قليلة أداة عقيمة في العملية التعليمية ، ثم كيف ولماذا يبلغ التقييم الوظيفى لهذه العملية عندهم تلك الدرجة العالية من النجاح في بناء الانسان وتربية مهاراته ؟

 

ويمكن الاجابة عن هذا التساؤل بجانبيه ، جانب الفشل وجانب النجاح في طبيعة الهدف من العملية التعليمية في اختيار المعلومات وتلقيها للهدف المقصود عند كل من الناجحين والفاشلين .

أما الجانب الفاشل في العملية التعليمية فقد جعل اجتياز هذا الامتحان بتفوق هو الهدف الأسمى . الذى يهون في سبيله كل شىء .

أولياء الأمور والطلاب ، يريدون أن تكون الدرجات في هذا الامتحان أقرب ما تكون الى 100 % وقد ظهر لتحقيق هذا الهدف طرق عديدة وبدائل متنوعة وليس بينها الطريق الصحيح .

ظهرت الملخصات والموجزات للحفظ دون فهم . وظهرت الدروس الخصوصية الأمينة والمشبوهة ، وظهر الغش بالغفلة أو التغافل ومع اختلاف هذه الوسائل وتنوعها فهناك قاسم مشترك يجمع بينها وهو ما أسميه ( معلومات الامتحان ) لا يشعر الطالب نحو هذه المعلومات بأى رابطة خاصة غير تأدية الامتحان ، ولا يرى نفسه في حاجة اليها قبل ذلك او بعده .

وبعد الانحراف الخطير الذى جعل الامتحان هدفا لذاته ، ان الطالب في دخيلة نفسه ، يتمنى أن يحصل على أعلى الدرجات دون أن يقرأ كلمة واحدة . وهو معذور في هذا التمنى الفاسد مادام المجتمع قد نسى أو تناسى الهدف الحقيقى للتعليم وهو توفير الحد الأعلى لنجاح أبنائه في القيام بمسئولياتهم بعد التخرج .

إننى اعتبر التهاون في هذا الهدف خيانة وطنية فكيف يكون حالنا كأمة ودولة لو استمر هذا التهاون حتى يبلغ مداه ،  ألا تصبح مستشفياتنا ومصانعنا ومدارسنا وجامعاتنا وقد امتلأت بالأطباء والمهندسين والمدرسين والأساتذة ن الذين اجتازوا بالغش أو بغيره امتحان معلومات كاذب ، دون تقييم حقيقى لفكر الانسان ومهاراته .

 أما نظم التعليم الناجحة ، فلم تلغ الامتحانات والدرجات ولكنها لم تصبح غرضا أو هدفا لذاتها . والهدف الأسمى   ليس هو التخرج بأعلى الدرجات وانما البناء الفكري والتكوين الصالح للخريجين ومن هذا فان المعلومات في المؤسسات التعليمية ليست لاجتياز الامتحانات ولكنها عنصر حيوي يدخل في بناء المواطن وتكوين شخصيته .

ومن المفارقات العجيبة أن الطالب الأمين الشريف والذكى اللماح دعك من الغشاشين والأغبياء يبذل في تحصيل المعلومات للامتحانات الفاسدة أضعاف الجهد الذي يبذله الباحثون عن المعلومات من أجل التكوين الفكري وبناء المهارات الصالحة ويقول أحد الباحثين لست أريد أن أتحدث عن نفسي بأكثر من أنني في فترتين مختلفتين من حياتي جربت في إحداهما تحصيل المعلومات للحصول على أعلى الدرجات في الامتحان وجربت في الأخرى البحث عن المعلومات من أجل استكمال خبرة تنقضي أو بناء مهارة جديدة وجدتني في أشد الحاجة إليها .

كانت التجربة الأولى تبدأ بالتعب وتستمر بالمعاناة وتنتهي بزوال المعلومات بعد الامتحان وكانت الثانية تبدأ بحب الاستطلاع وتستمر بالإشباع المتوالي لهذا التطلع وتنتهي بخبرة أشعر معها ، أنني زدت وأصبحت أقوى من ذي قبل .

أيضا من المؤكد أن الكتاب الدراسي المقرر ، أحد العناصر التي تدخل في العملية التعليمية وأن له دورا يؤديه في منظومة هذه العملية وهى المنظومة التي اشتهرت بين المتخصصين باسم ” المنهج ”

فمنهج التدريس هو الإطار المتكامل لأداء هذه العملية على وجهها السليم وهو الذي يحدد الموقع النسبي لكل العناصر الداخلة فيها ومن بينها الكتاب الدراسي المقرر بحيث لا يتجاوز أي منها موقعه ولا يقصر عن أداء دوره .

ولكن الوضع الفعلي الذي أخذه الكتاب المدرسي المقرر في المدارس والجامعات منذ أعوام غير قليلة هو الذي قلب الصورة السابقة رأسا على عقب ، ولا أملك إلا التسليم بأن الكتاب الدراسي المقرر أو بديله الأسوأ من الموجزات والملخصات

 

 

والميسرات قد أصبح الملك المتوج وحده في منظومة العملية التعليمية طوال سنوات الدراسة العشرين أو نحوها ، التي يجتازها التلميذ والطالب من روضة الأطفال إلى الليسانس والبكالوريوس . وقد شارك في هذا التتويج الباطل رجال الوزارة والجامعات والمدرسون والأساتذة قبل التلاميذ والطلاب وأولياء الأمور .

ليست هناك قراءة أخرى يمارسها التلاميذ والطلاب غير الكتاب المقرر ولماذا يقرأون غيره وأسئلة الامتحان فيه وحده وليس هناك نشاط آخر غير حفظ كلماته ، والترديد الببغاوى لعباراته ولماذا العمل الميداني أو التجربة العملية أو المناقشات أو المسابقات ولا دخل لأي منها في نجاح الطالب أو تقديره .

لقد وصل الطغيان والزحف الذي تعانيه العملية التعليمية  من هذا الكتاب الدراسي المقرر أن التلاميذ والطلاب لا يكادون يميزون بينه وبين الموضوعات التي يدرسونها ولا يكادون يعرفون أن هذه الموضوعات والقضايا والمسائل يمكن أن تعالج بطرق أخرى أو بوجهات نظر مختلفة في كتاب ثان  وثالث ورابع أو في غير الكتب من أوعية المعلومات المتنوعة

وإذا كان الطالب صاحب حق أساسي وصاحب مصلحة كبرى في قضية المكتبات والمعلومات بالجامعات العربية  وقد أصبح لذلك الحق معنى خاص ولهذه المصلحة قيمة مضاعفة بعد ثورة المعلومات ، حيث بات من الضروري بالنسبة للإعداد التربوي السليم أن نزود الأجيال الناشئة بمجموعة من المهارات والقدرات التي تمكنهم من الاستمرار في العملية التربوية بعد تخرجهم من المؤسسات الرسمية للتربية .

ليس من المعقول بالنسبة لعملية التربية المستمرة هذه أن المواطن سيعمل فقط على الاحتكاك الواقعي الميداني بما يحيط به ليتعلم منه ، حيث أن هذا المصدر وحده يتساوى فيه الأميون وغير الأميين ولكنه بالضرورة سيلجأ إلي أوعية الذاكرة الخارجية التي صدر منها في العقود الثلاثة الأخيرة وحدها ما يساوى أو يزيد على كل ما صدر قبل ذلك منذ عرف الإنسان الكتابة والتي  أصبحت تتضاعف مرة كل خمسة عشر عاما في بعض التخصصات ، ومرة كل عشرين أو ثلاثين عاما في تخصصات أخرى . ومن هنا فإنه لابد أن يلجأ إلى هذه الطوفانات المتراكمة في سوق الإنتاج الفكري وفى مؤسسات الذاكرة الخارجية من المكتبات ومراكز التوثيق والمعلومات ومن المؤكد أنه لن ينجح في هذا المسعى إلا إذا زودناه بمجموعة خاصة من القدرات هي ما نسميها ( مهارات المعلومات والمكتبات ) إنني أعرف عن قرب بعض الخريجين الذين حصلوا على أعلى التقديرات الجامعية من فئة جيد جدا وممتاز ولكنه يعجز حتى عن الاستخدام السليم الكامل للكتاب الذي في يده وهذا من أبسط المهارات التي ينبغي أن يكتسبها الطالب في المرحلة الابتدائية .

إن الحل الحقيقي لمشكلة ثورة المعلومات ، ليس بزيادة المحتوى في المقررات الدراسية أو عدد هذه المقررات وانما في تزويد الطلاب بعامة وطلاب الجامعة  بخاصة ، بتلك المجموعة المتميزة وهى مهارات المعلومات والمكتبات .

لا أكون مبالغا إذا طلبت أن يكون 25% من الوقت الذي ينفقه الطالب الجامعي مخصصا لتنمية مهارات المكتبات والمعلومات حيث أن كل دقيقة وكل جهد يبذل في هذه الناحية هو استثمار مضمون العائد  

          ويتضح لنا مما سبق انه مع تقدم وسائل الاتصالات وثورة المعلومات والانفجار المعرفى وتحول العالم الى قرية صغيرة ، أصبح من الضرورى أحداث ثورة فى التعليم وطرق التدريس لايجاد جيل واع بما يدور فى العالم ، يستطيع الحفاظ على هويته الوطنية فى مواجهة تحديات العولمة ، وتتوافر لديه القدرة على التنبؤ والابداع لا الحفظ والتلقين .

          ولا شك أن المتغيرات المتلاحقة والتطور المستمر يحتم علينا العمل على تحقيق التنمية الشاملة ، واحدى مكوناتها التنمية البشرية وتطوير المؤسسات التربوية والتعليمية خاصة لكليات ومعاهد إعداد المعلم ، والأخذ بالاتجاه المنظومى فى التدريس

Envoyé : 21/05/2007 11:26
والتعلم واحداث ثورة فى طرائق التدريس بحيث نخلق جيلا واعيا بما يدور حوله فى العالم / وفى نفس الوقت لا يفقد هويته الوطنية.

          وتزداد أهمية التدريس المنظومى فى إعداد المعلم لمواجهة تحديات العصر التى فرضتها العولمة وانتشار شبكات الاتصالات الدولية ومن بينها الانترنت والتغيرات العلمية والتكنولوجية والثقافية .

 

خطة تطوير التعليم فى العالم العربى

        ان اعادة بناء العقل العربى لاستيعاب ثورة المعلومات فى تطبيق أساليب التكنولوجيا وتطويرها يحتاج الى اساليب جديدة فى التعليم واعادة هيكلة المناهج وتطورها لتلائم التقدم الحادث فى عالمنا حتى ندخل عصر المنافسة فى الأسواق العالمية بعيدا عن مظلات الحماية والمنع والدعم .

          وعلى سبيل المثال تشير الأرقام الى أن خطة ادخال التكنولوجيا المتقدمة فى جميع مدارس جمهورية مصر العربية تمت حتى الآن فى 22 ألف مدرسة بينها 1267 مدرسة ثانوية ، 6484 مدرسة ابتدائية ، 236ر14 مدرسة ابتدائية ، 2528 مدرسة رياض أطفال .

وهناك وفى خطة عام 2001 تشمل 16 ألف مدرسة تدخلها التكنولوجيا المتطورة سواء التوسع الرأسى للكمبيوتر بالمدارس أو معامل العلوم بحيث تصل الى 5500 كمبيوتر فى التوسع الرأسى و5500 معمل علوم ، بالإضافة الى 2000 دش لاستقبال القنوات التعليمية فى المدارس التى لم تدخلها بعد ، ومن ثم ادخال 40 وحدة جديدة للإتصال فى الإدارات التعليمية وربطها بالمديريات التعليمية التابعة لها بحيث تمتد شبكة الكونفرانس وخدماتها الى الادارات بجانب  المديريات التعليمية ، ولا شك أن هذا المشروع يهدف الى تأهيل الشباب لاستخدام الحاسب واكتشاف وتنمية قدرات الموهوبين فى مجالات التكنولوجيا وفتح آفاق جديدة للشباب والأطفال لتبادل المعلومات والمعرفة مع أقرانهم فى دول العالم المختلفة ، وكذلك تحويل معامل الحاسب الآلى بالمدارس إلى مراكز اشعاع مجتمعى للتعليم وأستخدام الحاسب الآلى كوسيلة لدعم اتخاذ القرار فى تنمية المجتمع .

 

     ويواجه التعليم فى الوطن العربى تحديات متلاحقة تتمثل فى مسايرة الثورة العلمية والتكنولوجية والمعلوماتية ، وهى ما تعرف باسم الثورة الصناعية الثالثة ، لذا كان من الأهمية أن تتفاعل العملية التعليمية مع التقدم الصناعى لما له من تأثير مباشر على الحياة الاجتماعية والمتغيرات الثقافية بالمجتمع ، فالتكنولوجيا ليست فقط مجرد تغيير فى صناعة الأجهزة واستخداماتها بل ان التكنولوجيا الحقيقية تمتد إلى ما يصاحب التغييرات فى سلوكيات الأفراد فى المجتمع وتغلغلها فى الاطار الثقافى للمجتمعات واكساب معارف وخبرات ومهارات تدريبية عليهم ، وأصبح التحديث التكنولوجى فى المجتمع يستلزم تغييرا فى شكل المجتمع العربى والنهوض به فى مواجهة مشكلاته والحد منها ، والوصول الى النمو الحضارى من خلال مواكبة التغييرات التكنولوجية المستمرة , وذلك من خلال الترابط بين نظريات العلم وتطبيقاته ، وتوظيف ذلك لخدمة المجتمع مع جعل المنهج هو أساس توظيف الأدوات التكنولوجية  لمواجهة التطورات الحديثة فى المعرفة الانسانية .

          وللتربية دورها الهام فى توفير المزيد من المرونة للنظم التعليمية  والتأكيد على النمو العلمى الذاتى للأفراد لمواصلة الارتقاء بالمستوى العلمى ، ومواكبة متطلبات العصر الحديث مع العمل على اعداد المتعلم المتخصص الملم بالاطار الشامل لتطورات الحياه .

وهناك علاقة ترابطية قوية بين ادخال التكنولوجيا فى التعليم لاعداد المناهج الدراسية وتدريسها فى الفصل ، ونظم التقويم وبين الارتقاء بقدرات المتعلمين واكتشاف الموهوبين منهم والارتقاء بمهارات ضعاف التحصيل .

ولا يعتبر توفير الأدوات اللازمة والأجهزة التكنولوجية ذات الموديلات الحديثة فى مجال التعليم هو العامل المحدد ، لكن الأهم هو الكيفية التى توظف بها فى الموقف التعليمى من أجل تحقيق الأهداف السلوكية ، ومن هنا كانت أهمية توفير المعلم القادر على استخدام الأدوات والأجهزة بكفاءة .

 

          ان الحرب الآن هى حرب حول التعليم ، ومن هنا فإنه لابد من إصلاح التعليم ووضعه على رأس الأولويات ، من خلال المربع التعليمى ، التلميذ والمدرس والمناهج والمدرسة ، فالتلميذ هو عماد المستقبل وقلب الأمة وروح حضارتها وهو المحور الأول من كل عمليات التربية والتعليم ، وفى سبيل تنشأته تقوم الدول العربية  باعداد المدرسين المؤهلين تربويا لتعده فى شتى المجالات كما تهتم بالتلميذ  منذ مرحلة رياض الأطفال اهتماما كبيرا ، ثم تهتم بالتعليم الابتدائى باعتباره اللبنة الأساسية فى الهرم التعليمى ، ثم تولى اهتماما خاصا للتعليم الاعدادى من حيث تطوير المناهج والاهتمام بالأنشطة التربوية والتعليمية ونظام الامتحان والتقويم ، هذا الى جانب ما توليه الدولة من اهتمام بالتعليم الثانوى ، بأنواعه وحرصها على إدخال تكنولوجيا التعليم فى هذه المرحلة التى يتهيأ فبها الطالب للإلتحاق بالتعليم الجامعى والخروج بعد ذلك للحياة العملية . وقد اهتمت الدولة بالمعلم حيث فتحت معاهد لتأهيل المدرسين الى جانب تدريبهم عن بعد بإستخدام شبكات الفيديو كونفرانس ، بالاضافة الى تدريبهم من خلال البعثات فى الخارج ، كما انتهجت الدولة منهجا واسلوبا ديمقراطيا يتيح الفرصة لكل المتخصصين ، ولكل المفكرين وأصحاب الرأى فى أن يدلوا بآرائهم فى ملامح التغيير وجوهره واهدافة الكبرى .

          ولا ننسى أن التحدى الحقيقى الذى يواجهنا وهو الدخول ببلادنا العربية الى حضارة التكنولوجيا المتقدمة التى أصبحت العامل الحاسم فى تقدم الشعوب ، ولا شك أن نقطة البدء هى إعداد الكوادر القادرة على إنجاز هذا التحول الكبير ، الذى يتطلب خلق بنية تعليمية يبنى الطالب من خلالها خبراته التعليمية عن طريق تعليمه كيفية استخدام جميع مصادر المعرفة ، وجميع وسائل التكنولوجيا المساعدة . لذا يجب تجهيز المدارس بالوسائط المتعددة ، ومعامل العلوم المتطورة وقاعة استقبال بث القنوات التعليمية ومن ثم تدريب المدرسين فى مراكز التدريب المحلية بالمديريات والمحافظات ومراكز التدريب التخصصى المركزية ، ومعامل العلوم المتطورة والتعليم عن بعد من خلال شبكة الفيديو كونفرانس .

          والتكنولوجيا تهدف الى تغيير نظرة المدرس العربى الى تدريس العلوم وتغيير الطريقة النمطية فى العملية التعليمية من الحفظ والتلقين الى المشاركة النشيطة والتفاعل الايجابى من جانب الطلاب  .

 

هناك حاجة ملحة لتفعيل الانسان العربى وتحديثه وتنمية قدراته ، ولذلك لا بد من الاهتمام بمنظومة التربية والتنشئة الإجتماعية فى الأسرة ، ونظام التعليم والتدريب وتحديث مؤسسات وآليات الاعلام حتى يستطيع أن يواكب ثورة الاتصالات ، وأن يؤهل أفراد المجتمع للتفاعل مع الحديث والجديد فى العلم والمعلومات .

          ولا شك أن التعليم والأسرة ووسائل الإعلام من أكثر القنوات المؤثرة فى التنشئة الاجتماعية والسياسية لأبنائنا ، ولا شك أن التخطيط التربوى الفعال يخدم انتشار الأفكار الجديدة ، والقيم الانسانية الأصيلة التى يراها العالم الحديث ، وذلك لتمكين النشىء من الافادة من مردودها ن وتمثلها لقيم مثل قيم العدالة والديمقراطية والمساواة والتقدم أو العقلانية والتفكير المستقل وحرية الرأى والتعبير .

 

وهناك حاجة ماسة لتفعيل ثلاثية التعليم التقليدية ( المدرس ، الطالب ، المدرسة ) وتحويلها الى عملية تعليمية أكثر حداثة وعصرية وتشمل عناصرها : المدرس العصرى ، الطالب الإيجابى ، المدرسة العصرية ، تكنولوجيا التعليم المتقدمة ، المناهج التعليمية المتطورة والتعليم غير المنهجى .

ان المنظور التكنولوجى لتطوير التعليم يعنى الدراسة العلمية للوسائل والتقنيات المستعملة فى التعليم وتطبيق حقائق سيكولوجية النمو ، كما تعنى ايجاد نظم يعمل بهديها الجهاز التقنى فى انسجام مع المعلم ، لكى يحقق التلميذ أهدافا واضحة ومحددة سلفا على شكل تغييرات سلوكية نهائية ، وتحديد أسلوب للمراقبة والتقويم الذاتى لجميع مكونات النشاط التعليمى وهذا ما يجعلنا نطالب بالسعى لتوفير الكمبيوتر لكل مدرسة وتدريب الطلاب على التعامل معه فى كل المدارس بالأقطار العربية .

لقد حدثت تطورات كبيرة فى المجتمعات بحلول العهد الصناعى ، ومن بعد العهد التكنولوجى ، فدعت الضرورة الى مراجعة الأساليب التربوية القديمة ، وتهيئة تكنولوجيا متطورة ، ولم يكن ليتأتى ذلك دون تطوير المدرسة ، ومراجعة أساليب التدريس ، بحيث أصبحت التربية المعاصرة تستهدف غزو المستقبل من خلال استثمار العقل وتسخير طاقاته ، وتنمية الاستعدادات الجسمانية والوجدانية للفرد ، وواكب كل ذلك نظرة احترام الشخصية الإنسانية ، واستوجب نماذج تعليمية ملائمة واستتبع تغييرات عميقة فى مختلف مكونات العملية التعليمية وأهمها على مستوى الوسائل ، فإن التربية الحديثة لابد وأن تلجأ الى المشاركة ، فالمعرفة تكتسب بالتشارك وليس بالتلقين أو الحفظ ، وعلى مستوى الطرق التربوية ، فلا بد أن تكون طرق نشيطة فعالة ، ترتكز على معطيات العلوم الحديثة ، كما تركز الخبرة والتجربة الشخصية الى كل من المعلم والتلميذ بل وكل مساهم فى العملية التعليمية .

 

التعليم عن بعد :

          لاشك ان الاستثمار فى مجال التعليم أكثر الاستثمارات عائدا ، بعد أن تبوأت صناعة البشر قمة الهرم بصفتها أهم الصناعات فى عصر المعلومات .

          لذا فإن دعم العملية التعليمية تتطلب خلق مناخ تعليمى مناسب يعى الامكانيات  الحديثة لأسلوب التعليم  عن بعد وتكنولوجيا الوسائط المتعددة والمعامل الافتراضية والمكتبات الرقمية لتحسين المتغيرات المستقبلية لمنظومة التعليم ورسم صور واضحة لها ، ولكى تصنع بشرا قادرين على مواكبة العصر وتحقيق التنمية التعليمية .

          ان نظم التعليم عن بعد من خلال شبكات الحاسب تعتمد على مفهوم النهج العام الذى يضم مجموعة من المناهج التعليمية العامة فى نظام يسمى نموذج الولوج المفتوح ، ويسمح هذا النظام بوضع المناهج الدراسية فى صورة إلكترونية ، بحيث يمكن للدارسين الوصول اليها والاختيار بينها وهناك نموذج آخر يسمى النموذج المركب .

 

          والتعليم عن بعد احدى الوسائل المهمة لثورة الاتصالات والتكنولوجيا فى نقل المعرفة واستخداماتها لتطويعها وتوظيفها فى تنمية القدرات البشرية وإتاحة بنية جديدة للاتصال لعالم تكنولوجيا والمعلومات بين الأفراد وبين جميع مصادر المعرفة فى كل مكان تصل اليه هذه الشبكات ، وفى هذا الإطار دخلت مصر فى 19/6/2000 ممثلة عن منطقة الشرق الوسط ، وشمال أفريقيا مجال الشبكة الدولية للتعليم عن بعد مع 15 دولة أخرى ، وتعد الشبكة الدولية  للتعليم عن بعد والتى يتولاها البنك الدولى للإنشاء والتعمير رابطة دولية ذات بعد ثقافى وعملى وإجتماعى بين الدول المنضمة لها والتى ستنضم فى خطتها المستقبلية بهدف

 

 

تنمية وتطوير الموارد البشرية التى تتناسب مع مستحدثات العصر وتوفير الأساليب الحديثة للتعليم والتدريب والدراسة بالإضافة لكونها وسيلة يمكن من خلالها كسر حاجز الزمان والمكان بين الدول ، وتعظيم الاستفادة من التكنولوجيا فى متابعة الأحداث فى الوقت المناسب ، ودعم الحوار والمناقشات وتطوير ونشر المعلومات وتفعيل التعاون بين الدول وجعلها أكثر قربا ببعضها البعض ، بما يجعلها أكثر قدرة على الإلتحام العالمى والفكرى فى جميع المجالات بغض النظر عن الموقع الجغرافى وفروق الزمن .

          وتتيح تلك الشبكة للمتعلم الاتصال المباشر والتداول مع المعلم بصفة دورية ومنتظمة ، كما تتوافر المعلومات والصور والتسجيلات عبر الشبكة إلى جانب عقد اللقاءات الى جانب عقد اللقاءات والمحاضرات والمؤتمرات الحية واتاحتها للتداول المباشر عبر شبكات الاتصالات باستخدام نقل الصورة والصوت فى ذات الوقت ، بما يتيح التواصل بين المعلم والمتدرب ، ويؤكد التفاعل المستمر بينهما اثناء مراحل التعليم والتدريب المختلفة .

          ان انشاء جامعة للتعليم عن بعد يجب أن يكون قضية مهمة ، وهناك العديد من المواقع المشهورة على شبكة الانترنت التى توفر للمخططين ومتخذى القرارات ما يحتاجونه من معلومات وتصورات وخطط عمل وقواعد بيانات لتحويل هذا المشروع الى واقع ملموس ، فالحاجة الافتراضية ، وكذلك المدارس الفضائية ومواقع عديدة أخرى تقوم على تكنولوجيا التعليم المستمر ، هذا بالإضافة الى العديد من المراجع والمواقع والمقالات والمؤتمرات التى تناولت ذلك المجال الحيوى الذى يطلق عليه اجمالا ، التعليم عن بعد والتعليم الالكترونى ولا شك أن هذا التحول سيتيح لمصر بمختلف عناصر التعليم بها ولقيادتها من مختلف الأعمار والمستويات والتخصصات ، التواصل المستمر مع العلم والمعرفة ، ولا شك أن التعليم عن بعد يسند الى :

-       ذاتية التعليم ، فالمتعلم يحصل على مايريد من علم ومعرفة ويتعلم بالطريقة الملائمة له .

-       حرية الاختيار حيث يتيح التعلم عن بعد بدائل متنوعة أمام المتعلم والمعلم اتمام العملية التعليمية وتحقيق هدفها النهائى .

-   تنوع الأساليب ، فالتكنولوجيا العصرية فى تصميم الشبكات والمواقع والجامعات الافتراضية يتيح للمعلم أن يستخدم العديد من أساليب العرض ، والتقديم بما يمكنه من تنشيط المتعلم وعدم الاعتماد على حاسة واحدة .

ولا شك ان انتشار هذا النوع من التعليم والاقتناع به يحتاج الى وضع خطة متكاملة للتهيئة والدعوة القومية ، تبدأ من مدارسنا لتهىء المعلمين والطلاب الى مزايا هذا النوع من التعليم ، وهو ما يستلزم تعديل بعض المناهج بالمدارس والجامعات لنضمن إضافة هذا الجزأ الحيوى من التعليم المفتوح أو التعليم عن بعد فضلا عن تخصيص قنوات فضائية أو متطلبات دورية لتغطية هذا المجال .

وكذلك ضرورة  إعداد خطة تدريبية لتخريج كوادر علمية متخصصة بمختلف مجالات التعليم عن بعد وهى مدير المشروع ، مدير الشبكة ، مصمم برامج ، مخطط فنى ومبرمج خبير وسائط متعددة ، مخرج فنى .

 

المعلومات والابداع 

          ان الابداع يعتمد على المعلومات الموجودة ، ولكى يبرز لا بد أن تصل هذه المعلومات  الى الفرد المبدع الذى يشكلها تشكيلات جديدة ، ومن هنا تأتى الأهمية القصوى لتداول المعلومات فى المجتمع ، بالنسبة لجميع الناس وعلى الأخص بالنسبة للجيل الجديد من الأطفال الذين يعدون العناصر التى تنتظر منها حين تنضج أن تسهم إسهاما فعالا فى الابداع بكل صوره بحكم تقدم المعارف الإنسانية .

وتداول المعلومات فى المجتمع يقتضى ثورة ثقافية كاملة ، تتعلق بنشر المكتبات ومراكز المعلومات فى كل مكان لتشجيع القراءة .

 

 

والآن مع بروز الانترنت وما ستؤدى إليه من انقلاب فى الاتصال الانسانى ، أصبحت هذه الشبكة هى الوسيلة الرئيسية لتداول المعلومات فى كل مجالات النشاط الانسانى ، ويسمح البريد الالكترونى بالاتصال المباشر بين البشر مبدعين أو غير مبدعين ، إضافة الى النقاش المباشر على الشبكة . والتى تسمح للمبدعين فى مجال معين من الاتصال عالميا بزملائهم فى مختلف انحاء العالم ، وهو ما يجعلنا ندرك الفرص التربوية والخبرات المتاحة فى عصرنا لاسابقة له وفى وقت قريب سيوفر لنا ” طريق المعلومات السريع ” وصولا كاملا لمعلومات لا حسر لها ، فى أى زمان ومكان نرغب فيهما فى استخدامها وما يدعوا للبهجة حقا هو أن وضع هذه التكنولوجيا موضع التطبيق من أجل تحسين التعليم سوف تنجم عنه منافع كثيرة فى كل مجالات المجتمع . لذلك فان ايجاد نظام شبكى خاص متعدد الوسائط من الكمبيوترات فى شبكة واحدة وتوصيلها بخطوط عالية السرعة وربطها بالأنترنت ، وتدريب المدرسين على استخدام الكمبيوترات الشخصية وتجهيز دورات تدريب لأولياء الأمور وتشجيع الطلاب على استخدام البريد الالكترونى والانترنت سيؤدى إلي نتائج كبيرة وملموسة من أهمها أنه سيكون هناك نظام مدرسى مهيأ لتغيرات أساسية فى مناهج التدريس والمكثف فى الوقت ذاته للتكنولوجيا فى كل منزل وفصول الدراسة وهذا سيخلق مجتمع تعلم  حقيقى يعزز فيه ويدعم كلا من المنزل والمدرسة أحدهما الآخر وتتمثل احدى الفوائد الأخرى للتعلم بمساعدة الكمبيوتر فى الطريقة التى سينظر بها العديد من الطلاب إلي الاختبارات ، فالاختبارات تمثل فى الوقت الحاضر ، عامل احباط بالنسبة إلي الكثير من الطلاب كما أوضحنا من قبل فهى ترتبط بالشعور بالتقصير : ” لقد حصلت على درجة سيئة ” ، أو ” لم يسعفنىالوقت ” أو ” لم أكن مستعدا ” وبعد فترة ربما فكر العديد من الطلاب الذين لم يؤدوا جيدا فى الاختبارات قائلين لأنفسهم : ربما كان من الأفضل التظاهر بأن الاختبارات ليست مهمة بالنسبة لى ، لأننى لن أستطيع أبدا أن أجتازها بنجاح ، والواقع إن الاختبارات يمكن أن تولد لدى الطالب موقفا سلبيا تجاه التعليم كله . وسوف تتيح الشبكة المعلوماتية للطلاب أن يمتحنوا أنفسهم فى أى وقت فى جو خال من أى مخاطرة ، ويمثل الامتحان المدار ذاتيا شكلا من أشكال استكشاف الذات ، إن عملية الاختبار ستصبح جزءا إيجابيا من عملية التعليم . ولن يستدعى خطأ ما تأنيا قاسيا ، بل سيحفر النظام إلى مساعدة الطالب على التغلب على سوء فهمه ، وإذا استعصى أمر على طالب ما فسوف يقوم الكمبيوتر بشرح الظروف للمدرس . وستكون هناك خشية أقل من الاختبار الرسمى  ومفاجآت أقل ، إذ أن الامتحان الذاتى المتنامى باستمرار سيكسب كل طالب إحساسا أفضل أين يقف بالضبط .” سيمثل التعلم باستخدام الكمبيوتر نقطة أنطلاق نحو الاستفادة المستمرة من الشبكة المعلوماتية وسيقوم مدرسو المستقبل المتميزون بما هو أكثر من تعريف الطلاب كيقية العثور على المعلومات عبر الشبكات وسيكون بإمكان الطلاب من كل الأعمار وعلى اختلاف قدراتهم أن يتعاملوا بصريا مع المعلومات وأن يتفاعلوا معها ، وهكذا سيصبح بإمكان ” فصل دراسى ” يدرس الطقس على سبيل المثال ، أن يرى صور أقمار صناعية محاكية مبنية على نموذج لظروف إرصادية إفتراضية ، وسيطرح الطلاب أسئلة مثل ما الذى يحدث لطقس اليوم التالى لو زادت سرعة الرياح 20 كم فى الساعة ؟ سيقوم الكمبيوتر بتحليل النتائج المتوقعة ، عارضا على الشاشة المنظومة الطقسية المحاكية كما تبدو من الفضاء ، ومن ثم فإن تحويل المجتمع العربى الى مجتمع المعلومات سيؤثر تأثيرا كبيرا على الإبداع العربى .

 

المعلومات وتطوير المدارس

نحن نعيش فى خصم ثورات متعددة ومتداخلة مثل الثورة المعلوماتية والاتصالية والمعرفية وواكبها الثورة الاقتصادية التى غيرت مفاهيم التعاملات الدولية كلها وترتبط بالانفتاح الاقتصادى والمنافسة الشرسة ، وهو ما يسمى بقوى العولمة ، ونحن بصدد عصر

 

 جديد ، من سماته أن نوعية سوق العمل ستختلف وستركز على القدرات الذهنية والمهارات العقلية بصورة تتلائم مع الاتجاه إلى اقتصاد المعرفة وتغير مفهوم الوظيفة بالتالى ، ومن ثم يجب أن تركز البرامج التعليمية والبحثية فى مصر عن تنمية وتطوير الصناعات الالكترونية والحاسبات وتنمية واستخدام تكنولوجيا المعلومات والمواد الجديدة ذات الخصائص الفائقة والهندسة الوراثية ، والتكنولوجيا الحيوية وتأكيد الجودة ورفع القدرة التنافسية  وكذلك تكنولوجيا الفضاء وتطبيقاتها .

 

التعليم والتوظيف

اننا بحاجة الى حوار تحت عنوان التعليم والتوظيف لكى نحدد المواصفات المطلوبة لوظيفة الغد ونحدد معها الاحتياج الوظيفى فى كل مجال من مجالات الاستثمار ، لأن قضية التعليم لم يعد من الملائم ربطها بمدى سعة الفصول فى المدارس أو توافر الأماكن بالجامعات ، وانما ينبغى ربطها منذ البداية بإحتياجات سوق العمل سواء من داخل كل دولة أو ما يمكن أن تصدر لسوق العمل فى الدول العربية الأخرى .

          ولا شك أن مشكلة البطالة تنبع أساسا من غياب الرؤية الصحيحة للعلاقة بين التعليم والتوظيف .

إن ثورة المعلومات والتكنولوجيا فى العالم تفرض علينا أن نتحرك بسرعة وفاعلية لنلحق بركب هذه الثورة لأن من يفقد فى هذا السياق العلمى والمعلوماتى مكانته سيفقد ارادته ، ولذا لا بد أن نفكر بطريقة كونية ونتصرف بطريقة محلية ، إن هذا الأمر يتحتم معه مواجهة هذا التحدى والتعامل مع معطياته حتى يمكن لأبنائنا أن يتسلحو بلغة العصر الجديد ومفاهيمه وآلياته بالقدر الذى يؤهلهم للتعامل الجيد مع آليات العصر واحترام الوقت واستثماره والقدرة على التكيف مع الظروف المحيطة .

إن الارتباط بين المعلومات التى يستقيها الانسان ومكونات الحياة نفسا هو الطريق الطبيعى والمدخل الحقيقى لاستيعاب المعرفة والتفاعل معها والتأثر بها ، ومع أن المعلومة بالنسبة للانسان كانت منذ البداية هى أهم مكوناته المميزة لوجوده بين الكائنات الأخرى من حوله ، الا أن هذا التنبه بهذه الأهمية والاستجاب لمتطلباتها لم يصل من قبل الى هذه الدرجة التى شهدها فى العصر الحالى .

التعليم والتوظيف

اننا بحاجة الى حوار تحت عنوان التعليم والتوظيف لكى نحدد المواصفات المطلوبة لوظيفة الغد ونحدد معها الاحتياج الوظيفى فى كل مجال من مجالات الاستثمار ، لأن قضية التعليم لم يعد من الملائم ربطها بمدى سعة الفصول فى المدارس أو توافر الأماكن بالجامعات ، وانما ينبغى ربطها منذ البداية بإحتياجات سوق العمل سواء من داخل كل دولة أو ما يمكن أن تصدر لسوق العمل فى الدول العربية الأخرى .

          ولا شك أن مشكلة البطالة تنبع أساسا من غياب الرؤية الصحيحة للعلاقة بين التعليم والتوظيف .

إن ثورة المعلومات والتكنولوجيا فى العالم تفرض علينا أن نتحرك بسرعة وفاعلية لنلحق بركب هذه الثورة لأن من يفقد فى هذا السياق العلمى والمعلوماتى مكانته سيفقد ارادته ، ولذا لا بد أن نفكر بطريقة كونية ونتصرف بطريقة محلية ، إن هذا الأمر يتحتم معه مواجهة هذا التحدى والتعامل مع معطياته حتى يمكن لأبنائنا أن يتسلحو بلغة العصر الجديد ومفاهيمه وآلياته بالقدر الذى يؤهلهم للتعامل الجيد مع آليات العصر واحترام الوقت واستثماره والقدرة على التكيف مع الظروف المحيطة .

إن الارتباط بين المعلومات التى يستقيها الانسان ومكونات الحياة نفسا هو الطريق الطبيعى والمدخل الحقيقى لاستيعاب المعرفة والتفاعل معها والتأثر بها ، ومع أن المعلومة بالنسبة للانسان كانت منذ البداية هى أهم مكوناته المميزة لوجوده بين الكائنات الأخرى من حوله ، الا أن هذا التنبه بهذه الأهمية والاستجاب لمتطلباتها لم يصل من قبل الى هذه الدرجة التى شهدها فى العصر الحالى .

ومن الضرورى أن يتعلم التلاميذ أن الساعات التى يقضيها الطالب مستمعا لمحاضرات الأساتذة لابد ان ينفق ضعفها باحثا عن مصادرأخرى يقرأها فى المكتبة للمقارنة بين ما يجده فيها وما يسمعه فى الدرس والمحاضرات ، وكذلك قائما بتجاربه العلمية أو الملاحظات الميدانية .

إن التعلم بالسماع وحده هو أحد وجهى العملة والوجه الآخر هو القراءة التحليلية المقارنة كما أوضحنا سابقا من خلال الخبرات والتجارب فى أرض الواقع أو بين أجهزة المعامل ، كما يجب أن نعلم أن كمية المعلومات المتحصلة مهما كانت مقدارها فى عصر التطور السريع الذى نعيشه لم تعد تنفع طويلا ، لأنها لا تلبث إلا قليلا حتى يظهر ما هو أكثر نفعا وهذا الطوفان المتجدد من المعلومات يكون فى متناول من اكتسب مهارة الحصول على المصادر والبحث فيها لاستخراج ما يريد .

 

تكنولوجيا التربية

          وتكنولوجيا التربية هى التكنولوجيا التى تهتم بجميع جوانب العملية التربوية كعملية متكاملة الجوانب ، هى تشمل الأفراد من معلمين ومتعلمين وفنيين واداريين والمواد التعليمية والمعلومات بمتطلباتها من نظريات ومهارات واتجاهات عملية وتنظيماتها كمناهج دراسية تخضع فى إعدادها لعمليات تخطيط وتصميم وأساليب عمل وانتاج ويستخدم فى تدريسها الدوات والأجهزة التعليمية مع توظيف البيئة المحيطة بموقف التعلم ، ثم تحليل النتائج التعليمية كاملة وتحديد المشكلات التى تواجهها واقتراح الحلول المناسبة لها .

وتلعب تكنولوجيا التعليم دورا مهما فى مجال التعليم ومواجهة المشكلات التى تعوق تحقيق أهدافه بمجالاتها المختلفة ، ومن هنا كانت اسهاماتها المتعددة فى مواجهة التغيرات الاجتماعية والعلمية السريعة ومساعدة العملية التربوية على مواكبتها والتفاعل معها ومن هذه المشكلات :

أ‌-  الانفجار السكانى : حيث النمو التعددى المتلاحق للسكان ، والذى أسفر عن زيادة سريعة فى اعداد الطلاب فى الفصول المختلفة فى مواجهة ذلك بإعداد نظم تعليمية حديثة وأشكال جديدة من التعليم يمكن أن تتكيف مع المشكلة ، حيث استنباط أنواع جديدة من التعليم ، منها التعليم عن بعد والتعليم المفتوح ، مع تغيير دور المعلم من المصدر الرئيسى للمعرفة إلى منظم وموجه للعملية التعليمية ..

ب‌-  الانفجار المعرفى : الذى أوجب على التعليم ضرورة استيعاب الزيادة المتلاحقة فى المعارف المختلفة رأسيا وأفقيا من نظريات جديدة كل يوم وبحوث عديدة نتيجة لما أحدثته فى زيادة موضوعات الدراسة فى المادة الواحدة ، وقد استلزم ذلك بروز دور جديد لتكنولوجيا التعليم من أجل التوصل الى الحديث من المعارف والأبحاث وتنظيمها وتحديد أنسب الطرق لمعالجتها وتقديمها للطالب وتدريبه على كيفية التعامل معها .

ج- مشكلة الأمية : مازالت الدول العربية تعانى من نسبة عالية من الأمية ، وهذه المشكلة تقف عائقا أمام عمليات التنمية والتقدم وهنا واجهت تكنولوجيا التعليم هذه المشكلة بالتقنيات الحديثة من تليفزيون تعليمى وأقمار صناعية وأفلام سينمائية ، اضافة الى تعميم برامج التعليم الموجه للكبار ومحو الأمية ، وذلك من أجل التغلب على مشكلات عدم القراءة والكتابة .

د- تعدد مصادر المعرفة : لم يعد التقدم العلمى مقصورا على بلد محدد دون غيره ، بل ان الجديد فى المعرفة موجود كل يوم فى بلاد متعددة ، وظهرت الحاجة للتعرف على مكانه وسبل نشره ، ومن هنا وجدت أدوار جديدة لتكنولوجيا التعليم ، وتقنياتها الحديثة التى لا تعتمد على الكتاب المدرسى فقط فى نقل المادة العلمية ، بل هناك من المصادر الكثير لتقديم المعارف الى الطلاب فى أماكن وجودهم ، مثل ما يبث بواسطة الأقمار الصناعية لبرامج تليفزيزنية مفتوحة وخطية ، اضافة الى اسطوانات الليزر وأقراص الكمبيوتر والتسجيلات السمعية والبصرية المختلفة .

 

هـ- انخفاض فى كفائة العملية التربوية : حيث تعددت الشكاوى من ضعف مستوى الخريجين ، وأن المدرسة تخرج أنصاف المتعلمين ، ولمواجهة ذلك أصبحنا نرى الدوائر التليفزيونية المغلقة فى الجامعات والاعتماد الأكبر على التعلم الذاتى واستخدام امكانيات التسجيلات والفيديو ، اضافة الى المعامل  متعددة الأغراض ومشاهدة البرامج التليفزيونية التى تساهم فى إثراء العملية التعليمية .

 

لقد حدثت ثورة فى نطاق المعلومات وطرق تنظيمها وتبويبها وتوظيفها ، وهى ثورة لم يسبق لها مثيل من قبل ، فلأول مرة يتضاعف حجم المعرفة الانسانية مرة كل 1 شهرا ، بل ان قدرة الكمبيوتر تتضاعف هى الأخرى كل 18 شهرا ، ويصغر حجمه الى النصف خلال نفس الفترة أيضا ، ومع التغيير والتطوير الهائل الذى يجرى الآن على الميكروبروسيسيور ، القلب والمحرك للسوبر ، فإن احتمالات هذه الثورة تبدو لا حدود لها . وهناك الآن ما يسمى الذاكرة ” الهولوجرافية ” الذاكرة ذات الأبعاد الثلاثية ، التى تستطيع أن تخزن  المعلومات فى طبقات من الكريستال عن طريق تقاطع شعاعين من الليزر فى زوايا مختلفة ، ويمكن أن يحتوى على ما يوازى 10 جيجا بايت  فى حجم قطع السكر الصغيرة .

          وهناك الآن مجموعة من الشركات تتعاون فى انتاج ” سوبر كمبيوتر ” له القدرة على الفهم يسمى دائرة المعارف ويستطيع الاجابة على أى سؤال بإجابة مقنعة وعاقلة تدل على الفهم ويستطيع أن يستوعب المعلومات وأن يفهم ما يقال له ، وقد وصل الآن هذا السوبر كمبيوتر الى القدرة العقلية لطفل فى السادسة أو السابعة ، كما أنه يستطيع أن يقرأ الصحف ، ويرد على ا لأسئلة ويترجم من لغة الى أخرى . مثل هذه الآلات العاقلة وآلات الترجمة الفورية والامكانات الهائلة للسوبر كمبيوتر وامكانية انتاج صورة ثلاثية الأبعاد ، تضع امام الناس احتمالات لم يسبق أن فكر فيها إنسان واستطاع الانسان من خلال هذه الأجهزة الحديثة أن يجرى ملايين العمليات الحسابية فى ثوان معدودة ، وأصبح الانسان قادرا على أن يتوقع ويكتشف ويستشرف الاحتمالات المختلفة فى عالم شديد التعقيد وفى أنظمة مركزية شديدة التشابك ، وأن يكشف الحلول المناسبة للمشاكل القادمة والسيناريوهات  المعقدة مستخدما كل طاقاته .

وفى مقابل هذه الثورة الاتصالية والمعلوماتية شهد العالم أيضا ثورة تكنولوجية هائلة ، وتلاحقت الاكتشافات التكنولوجية فى جميع مجالات الحياة وتناقصت الفترات الزمنية بين الاكتشافات نظريا وتطبيقاتها العملية والصناعية ثم تسويقها تجاريا ، وأصبح الإنسان محاط بقدر هائل الاكتشافات التكنولوجية فى كافة مجالات الحياه ، وأصبحنا نسمع الآن عن الكيمياء الإحصائية التى مزجت بين القدرات الهائلة للسوبر كمبيوتر وعلم الكيمياء والتكنولوجيا فائقة الصغر والذكاء الصناعى .

الثورة المعلوماتية والتكنولوجية والتعليم :

          نعلم جميعا أن التعليم يعد استثمارا بشريا ، له مدخلاته وعملياته وأهدافه وتدخل التقنيات الحديثة فى هذا الإستثمار لأنها تشكل منهجا منظما للعملية التعليمية ، ولذلك ازداد الإهتمام فى السنوات الأخيرة بدور التكنولوجيا فى هذه العملية ، ودار جدل كبير حول أهمية التكنولوجيا وأنواعها ، وجدوى الاستعانة بها ، وأفضل الأساليب للإستفادة منها فى تطوير التعليم ومعالجة مشكلاته ورفع اداء المعلم والطالب ، فى محاولة لبلوغ ما نصبو اليه ومواجهة تحديات العصر ، لأن التعليم ركيزة بناء الأمة والإرتقاء بالشعوب وتحقيق الرفاهية للفرد والمجتمع . ونحن نعيش اليوم عصر التكنولوجيا والمعلومات ، وهما المحرك لآليات التطور فى كل جانب من جوانب الحياة . ومن هنا بدأت تكنولوجيا التعليم تعمل على تطبيق المعرفة المنظمة فى حل مشكلات تتعلق بالمواقف التدريسية التى تواجهنا .

فتكنولوجيا التعليم تشمل مجالات فرعية لكل منها وظائف معينة واساليب خاصة لتحقيقها ، ومنها :

( أ ) تطوير التعليم :

          وهى العملية التى نتبع بموجبها نظاما خاصا ، نقوم فيه بتحليل الحاجات وتقدير أهميتها وتصل الى المحتوى الدراسى الذى ينبغى اتقانه لمواجهة هذه الحاجات وتحديد الأهداف الأدائية ، وتصميم أو اختيار المواد التعليمية للوصول الى تحقيق هذه الأهداف ، ثم تجريب البرنامج المقترح وتعديله فى ضوء المعلومات عند نتائج تقويم اداء المتعلم وتحصيله . وتعد عملية اعداد المناهج عملا جماعيا ، لذل يتطلب إعداد المادة التعليمية المحسبة تضافر جهود فريق من المتخصصين يضم المدرس والإدارى والمبرمج الفنى لضمان جودة المادة التعليمية وتفادى هدر الإمكانات فى الجهد والمال والوقت .

          ويتطلب تصميم المادة التعليمية تحضير معلوماتها العلمية وصياغتها وتجهيزها وتقسيمها الى وحدات سهلة الإستيعاب ثم التوصيف المقنن المفصل لجزئياتها وبيان ما يتخلل ذلك العرض من الشرح اللفظى والصور والأشكال البيانية والأسئلة الإختبارية . ويشترك فى تصميم المادة أيضا مبرمجو الحاسوب ومختصو اللغة ومراقبو الجودة ، حيث ينبغى أن نعد المادة التعليكية المحوسبة إعدادا يلبى مواصفات الإنتاج الجيد علميا وفنيا ، وأن تستكمل فى اعدادها اجراءات الإنتاج المتقن تخطيطا ومراجعة وتصحيحا واخراجا وانتاجا .

( ب ) الإدارة التعليمية

          وهى البعد الثانى لتكنولوجيا التعليم ، ويقصد به ادارة وظائف وخدمات برامج التكنولوجيا وتطوير التعليم ، ويقصد بالإدارة هنا تطبيق الأسس العلمية ونتائج الأبحاث التى توفرت فى مجالات الإدارة والإقتصاد والعلوم الإنسانية والإلكترونيات فى تحقيق وظائف هذا المجال وفق أنظمة ونماذج خاصة  فالتعليم بصفة عامة هو عصب تقدم أمم وتخلف أمم أخرى ، ولا شك أن الدول المتقدمة تولى التعليم عناية قصوى  ليس لتربية العقول السليمة فحسب ، بل وللتأكد من مواكبتها ركب التطور المطرد الذى هو سمة من سمات هذا العصر ، والهدف من التعليم هو تنمية العناصر البشرية ، ويمكن تقسيمها الى أربعة أنواع رئيسية من الكوادر هى : الفنيون ، الجامعيون ، الباحثون ، المخططون وصانو القرار ، وبمكن تطوير هذه الكوادر الأربعة على أساس تخطيط واضح ، تؤخد فيه الأولويات الإستراتيجية للدولة ، ويتحدد تبعا لذلك الكم المطلوب من العناصر البشرية فى كل كادر ، سواء أكان فى التعليم الفنى أم التعليم الجامعى ، أم التعليم البحثى ، والذى هو امتداد للتعليم الجامعى ، واعداد المخططين والقادة وهم الذين أنهوا مرحلة التعليم الجامعى والتعليم البحثى ، وبذلك يأتى الطالب بمعلومات راسخة وقدرة على التطبيق والإبتكار فى مجال تخصصه .

          وكان لإختراع متعدد الوسائط أهمية كبيرة فى حقلى التربية والتعليم ، حيث تساهم هذه الوسائط والتقنيات فى توسيع أنظمة التربية المستعملة ، وتخلق امكانات ووسائل تعليم جديدة ، وتساعد على زيادة قدرة الاستيعاب لدى مختلف الأجيال والمراحل التربوية ، وتخلق وسائل ايضاح حديدة فى نقل المحاضرات وسماعها واقامة الندوات والقاء المحاضرات وغير ذلك . كما تساعد هذه التقنيات فى ايجاد مواد تعليمية جديدة ، يشكل الحاسوب العمود الفقرى لها . وتكون المواد التطبيقية سهلة الوضوح والاستيعاب ، ومساعدة للمواد النظرية فى شرح الموضوعات المختلفة . وفى الوقت نفسه ستكون وسائل الإيضاح والتقنيات الجديدة فى خدمة المعوقين جسديا وفكريا وعصبيا ، وستساهم بشكل علمى وفعال فى انخراط هذه الفئات فى المجتمع عن طريق نقل المعلومات اليها بطريقة سهلة ، وبمساعدتها على تخطى عقدها النفسية عبر وضع امكانات الحواسيب فى خدمتها . أما على الصعيد العلمى وخصوصا البحث العلمى ، فسيكون فى استطاعة العلماء وأساتذة الجامعات من الدول المتطورة ، وحتى الباحثين من الدول النامية ، الاستفادة من بنوك المعطيات والمعلومات المحمية طوال قرون من الزمن فى الدول المتطورة والاطلاع على الأبحاث الحديثة المتقدمة التى ينتجها العلماء فى الدول المتطورة ، وهذا يشكل فى حد ذاته خطوة كبيرة الى الأمام ، تساعد على رفع المستوى العلمى والتكنولوجى للدول النامية . ويعلم الجميع مدى أهمية الاطلاع على البحوث الموجودة والتطورات العلمية والنشرات والموضوعات المكتشفة لتطوير العلوم وتحديثها ، وقد كان العلماء والباحثون فى الدول النامية مضطرين للسفر الى الدول المتطورة والغوص فى مكتباتها للحصول على المعلومات العلمية المطلوبة لأبحاثهم ، مع ما يترتب على ذلك من عناء وضياع للوقت وهدر للأموال .

          أما الآن ، فقد استطاع العلماء بوساطة الطرق السريعة للمعلومات الإطلاع على كل جديد فى أى حقل من الحقول بسرعة فائقة دون أية تكلفة ، بل يكفى أن تسمح الدول الغنية والمسؤولون فيها بتدفق المعلومات على هذه الطرق ، وباتجاه الدول غير المتطورة ، دون أى حظر على دولة دون غيرها ، أو على معلومة معينة . والواقع فإن وجود مراكز للمعلومات باتت مسألة ملحة ، لهذا كان لا بد أن تبدأ الأقطار العربية ببناء مراكز أبحاث متميزة  كما هو متبع فى دول كثيرة ، بحيث تستقطب هذه المراكز الدارسين من الوطن العربى ويجب أن يكون التخطيط لمثل هذه المراكز على النظام القومى ، وليس على النظام الإقليمى ، فوجود مثل هذه المراكز يمنع إهدار الإستثمارات ببناء مراكز متشابهة فى كل قطر عربى . كذلك فإن وجود مثل هذه المراكز التى يمكن أن يلتقى فيها الباحثون العرب ، يعد بوثقة تنصهر فيها العقول العربية من أجل العمل للصالح العام ، وبعيدا عن النزعات الإقليمية ، بحيث يتحقق الوصول بالأمة العربية الى المستوى المطلوب ، وحتى لا تزداد الهوة بيننا وبين الدول المتقدمة الأخرى أكثر مما ينبغى .

          والواقع ان الثورة المعلوماتية والتكنولوجية تؤثر على التعليم من ثلاث زوايا :

1- مدرسة المستقبل : اننا بحاجة لمدرسة جديدة ، مدرسة المستقبل ، مدرسة بلا أسوار ، ليس بالمعنى المادى لأسوار ولكنها مدرسة متصلة عضويا بالمجتمع ، وبما حولها من مؤسسات مرتبطة بحياة الناس متصلة  بقواعد الانتاج  ، ومتصلة بنبض الرأى العام ، وبمؤسسات الثقافة والاعلام ، ومتصلة بمؤسسات الحكم المحلى ، وتضرب بأنشطتها فى أعماق المجتمع وتمتد لكل من يستطيع أن يدلى بدلوه أو يمد يده بالمساعدة فى اعادة صياغة عقل الأمة ، وهى مدرسة لها امتداد

      افقى الى المصالح والمعامل ومراكز الأبحاث وخطوط الانتاج وهى مؤسسة لها امتداد رأسى تمتد قرون استشعارها إلي

     التجارب الانسانية والتربوية فى كل دول العالم ، وتمتد ببصيرتها الى كل جزء فى العالم .

2- معلم الألفية : نحن نحتاج الى معلم الألفية الثالثة ، يتغير دوره تغيرا جذريا من خريج مؤسسة كانت تهدف دائما الى تخريج موظفين وعاملين يعملون فى اطار نظم جامدة وخطوطة طولية يلتزمون بقواعد جامدة ، الى مدرسين يقومون بوظيفة رجال أعمال ومديرى مشاريع  ومحللين للمشاكل ووسطاء استراتيجيين بين المدرسة والمجتمع ، ومحفزين لأبنائهم ويكتشفون فيهم مواطن النبوغ والعبقرية والموهبة ويقومون بدور الوسيط النشط فى العملية التعليمية ، فنحن نريد معلم له من خبراته التربوية وثقافته المتنوعة ومن قاعدته المعرفية العريضة ومن امكاناته الفكرية المرتفعة والتصور القائم على الاحساس بالمتغيرات ، قادر على مشاركة ابنائه فى استكمال استعدادهم للتعامل مع مستقبل مختلف كليه عن حاضر أو ماضى عايشناه  ، كل ذلك يقتضى إعداد المعلم تدريبا مختلفا ، واعداد غير مسبوق وانفتاحا على كل التجارب العالمية ، وتنوعا فى الخبرات والقدرات التى تسلحون بها سواء فى اعدادهم فى كليات التربية أو معاهد المعلمين.

3- مناهج غير تقليدية : لمسايرة تطور الألفية الثالثة ولتحقيق التنمية فى القوى البشرية نحتاج الى مناهج جديدة تتسم بالمعرفة الكلية بدلا من الاختزال  والتى تتسم باحتوائها على المعلومات والبحث عنها وتنظيمها وتوظيفها ، وكذلك مناهج مرتبطة بحاجات المجتمع الحقيقية ، ويجب أن تنهض المناهج بمسئولية تمكين ابنائنا من التعامل الذكى والكفء مع المتطلبات الحقيقية والمتطورة للمجتمع ، ولا بد أن تكون المناهج عملية و الممارسة فيها الأصل والتجريب هو الأساس والمشاركة فى البحث عن المعلومة وتنظيمها وتوظيفها هى الجوهر الحقيقى للعملية التعليمية ، ولا بد أن تكون المناهج فى اطار عالمى بمعايير عالمية ، ولا بد ان تكون فى اطار مستقبلى ، ولا بد أن تراعى حق الجيل الجديد فى الاختيار ، وكذلك لا بد من المرونة فى أساليب التعليم ، وتنوع فى طبيعة المناهج وطرق التدريس ومرونة فى الجدول الدراسى ، ولا بد أن يتغير هدف التعليم من تعليم للجميع الى التعليم المتميز والتميز للجميع .

ان علاقة التعليم والتكنولوجيا هى علاقة تكاملية ، ومجموعة من العمليات المتكاملة التى يتوقف نجاحها على مدى اتساقها وتناغمها معا فحين يتعلم التلاميذ وفق أساليب تكنولوجية حديثة ويلمون بطريقة التفكير المنهجى القائم على البدائل

والاحتمالات واطلاق الأفكار اللانهائية ، فسوف تتشكل الأجيال القادرة ليس فقط على التعامل مع الجديد فى عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، ولكن ايضا ابداع التقنيات المناسبة لحاجة المجتمع العربى .

        ان مشكلة مواجهة الأمية التكنولوجية تتمثل فى اكتساب مهارات التقنيات الحديثة وهذا  لا يكون الا باستخدام العمل التطبيقى ، والاحتكاك المباشر ، وليس فقط عن طريق الصور وحفظ واكتساب المعلومات النظرية .

ينقسم تحديث المدارس تكنولوجيا الى مجالين :

المجال الأول :   نشر الأجهزة الخاصة بوسائط الاتصال المتعددة وبث قنوات التعليم عن بعد ، وارسالها وشبكة الانترنت عبر الأقمار الصناعية  

 والمجال الثانى :  فى التحديث يكون بزيادة عدد أجهزة الكمبيوتر ، وتدريب الخبراء والمعلمين والعاملين فى هذا المجال .

وهناك شكلان للتطوير :

الأول : البدء فى اختيار وتحويل  بعض المناهج المكتوبة الى مناهج الكترونية لا يجوز التعامل معها الا عبر الحاسب الآلى والبرنامج التطبيقى لها على أن يطبق كل ذلك فى مدارس الجمهورية فى وقت واحد والثانى : البدء فى تطبيق منهجين أو ثلاثة من المناهج التى سيتم تحويلها الى تطبيقات الكترونية فى عدد محدود من المدارس الحكومية والخاصة ومراقبة التجربة لمدة عامين ، ثم التوسع فيها تدريجيا من حيث المناهج الالكترونية وعدد المدارس الداخلة فى المشروع 

رؤية تقييمية :

          ان المطلوب ليس مجرد تحسين فى المناهج أو تقسيم الكتاب الى اثنين أو اضافة بعض الألوان فى عملية الطباعة أو التباهى باقامة شبكة داخلية تربط مديرى ووكلاء وزارة التربية والتعليم ، وانما المطلوب اعادة صياغة طريقة التفكير التى يعمل بها النظام التعليمى العربى كله ، أو فلسفة الجامعة والاعتداد بالنماذج الحديثة فى العملية التعليمية المطبقة فى بلدان ومجتمعات أخرى مثل التعليم عن بعد والتعليم المفتوح والدائم والقائم على فكرة النظم والشبكات المتداخلة والتعليم الافتراضى ، وغير ذلك من النماذج التى تتناسب مع ثورة الاتصالات والمعلومات والتقدم المبهر المستمر فى تكنولوجيا الحاسبات الآلية .

ان المطلوب هو ثورة فى النظام التعليمى عليها أن تضع عدد من الاعتبارات فى حسابها :

 

الجامعة المفتوحة والتعليم الإلكترونى

          واذا كان التفاعل بين نظريات التعلم والتكنولوجيا قد ساعد على ظهور الجامعة المفتوحة فى بريطانيا حيث بدأت الدراسة الفعلية فيها عام 1971 م وتختلف هذه الجامعة عن بقية الجامعات التقليدية من حيث فلسفتها للجامعة ثلاث وظائف أساسية هى : التعليم ، والبحث العلمى ، والإنفتاح على محيطها الإجتماعى والإقتصادى ، والإستجابة لإحتياجاته عن طريق إجراء البحوث العلمية المطلوبة ، واعداد القيادات البشرية اللآزمة . والجامعة المفتوحة لا تضطلع بإجراء البحوث العلمية تاركة تلك المهمة للجامعات التقليدية . وقيل أيضا ان الجامعة المفتوحة تزيف التعليم العالى ، لأنها لا تتيح لطلابها فرصة التفاعل المباشر مع الأساتذة والمحاضرين ، كما تلغى فرص التفاعل بين الطلاب أنفسهم ، فهى لا تتوفر على الحرم الجامعى . إضافة الى ذلك فإن الجامعة المفتوحة تلغى المكتبة الجامعية التى هى بمنزلة الروح من الجسد فى مؤسسات التعليم العالى .

          واذا كان بعض الجامعات فى الوطن العربى قد اخذت منذ الخمسينات بنظام الانتساب – وهو نوع من الدراسة المفتوحة – لعدم كفاية تجهيزاتها من قاعات ومختبرات ، فإن فكرة الجامعة المفتوحة لم تلق لها تطبيقا فى اقطارنا ما عدا فلسطين . فقد فرضت ظروف الإحتلال  الإسرائيلى الغاشم ، والإجراءات التعسفية التى تمارسها سلطاته لعرقلة انتقال المواطنين والحد من تحركاتهم ، والسياسات التجهيلية التى تتبعها والممثلة فى الإغلاق المتكرر للجامعات والمدارس – فرضت على الفلسطينيين إنشاء جامعة القدس المفتوحة التى بدأت الدراسة فيها عام 1985م ، وخرجت أول دفعة من الطلاب عام 1990 م وتقوم هذه الجامعة بإرسال المواد التعليمية المطبوعة والمسجلة الى طلابها ، وبث البرامج الإذاعية والتلفازية . واضطلع برنامج الخليج العربى لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية بإجراء دراسات جدوى وعقد ندوات علمية للمتخصصين تمهيدا لإنشاء جامعة عربية مفتوحة .

          لقد جعلت التطورات المتلاحقة فى تكنولوجيا الإتصال من الجامعة المفتوحة بوسائلها التى مر ذكرها مؤسسة متخلفة عن روح العصر ليس أمامها إلا غلق أبوابها أو تحديث نفسها بتبنى تقنيات التعليم عن بعد التى تتيحها تكنولوجيا الإتصال الجديدة . فالجامعة المفتوحة هذه تنطلق من فكرة ضرورة توفير التعليم الجامعى لجميع المواطنين الراغبين فيه القادرين عليه تمشيا مع مبدأى التعليم للجميع ، والتعليم مدى الحياة ، أو ما يسمى أحيانا بالتعليم المستمر . ولهذا فإن الجامعة المفتوحة لا تتقيد بشروط القبول التقليدية التى تتبناها الجامعات الأخرى مثل المؤهلات الدراسية السابقة ، والعمر ، والجنس ، والأجور الدراسية ، وغيرها . والشرط الوحيد هو وجود القدرة لدى الطالب على متابعة الدراسة ، فالجامعة تفتح ذراعيها لجميع المحرومين من التعليم العالى بسبب عوائق اجتماعية أو مادية أو جسدية .

          أما من حيث هيكلة الجامعة المفتوحة ، فقد تخلت تماما عن الفصول أو الأقسام التقليدية التى يدرس فيها الطلاب ، كما ألغت المحاضرات التى يلقيها اساتذة الجامعات فى قاعات الدرس ، والغت كذلك نظام تفرغ الطلبة للدراسة ، ووفرت لهم فرص التعليم دون أن تشل نشاطهم الإنتاجى ، أو تضطرهم الى مغادرة مقرات سكانهم .

          ولهذا كله فقد لجأت الجامعة المفتوحة الى طرائق تعليمية مبتكرة تقوم أساسا على التعلم الذاتى الذى يمارسه الطلاب أنفسهم ، لا عن طريق دراسة الكتب والمواد التعليمية المسجلة  التى تبعث بها الجامعة المفتوحة اليهم فحسب ، وانما ذلك عن طريق متابعة البرامج الإذاعية والتليفزيونية التى تبثها الجامعة المفتوحة بإنتظام فى أوقات معلومة مناسبة . وتدعم تلك البرامج بدورات صيفية قصيرة تنظمها الجامعة المفتوحة لطلابها مدة أسبوع واحد فى العالم لكل مادة . وتنتشر المراكز الإقليمية التابعة للجامعة المفتوحة فى البلاد حيث يتمكن الطلبة من دخولها لإستشارة اساتذة متخصصين فى ما يستعصى عليهم فهمه . كما تزود الجامعة المفتوحة كل طالب بعناوين بقية الطلاب لتيسير التفاعل بين المتعلمين القاطنين فى منطقة واحدة . ويتألف برنامج التخرج من الجامعة المفتوحة من ست مواد أو ثمان يسمح للطالب بدراسة مادتين فى العام كحد أقصى .

          اما تكنولوجيا الإتصال احدثت نقلة نوعية فى تداول المعلومات ، إذ أصبح الإتصال ، أو التواصل بلفظ أدق ، يتم بين طرفين أو أكثر بسرعة البرق ، فألغيت المسافات المكانية والزمانية بين المتواصلين .

          ان تكنولوجيا الإتصال أحدثت ثورة حقيقية فى العملية التربوية برمتها خاصة فى اساليب التفكير والبحث ، وتقنيات النظم والتسيير ، والعلاقات بين قوى الإنتاج .

          ولهذا كله فقد أخذ الحديث اليوم يدور على التعليم عن بعد أكثر من التعليم الذاتى . وتستطيع الجامعة المفتوحة طبعا أن تطور نفسها وتتبنى تقنيات التعليم عن بعد التى توفرها تكنولوجيا الإتصال الجديدة ، لتمنح بذلك تعليما جامعيا أفضل وأنجح لأبناء الفئات المحرومة التى تحول ظروفهم دون التحاقهم بالجامعات التقليدية .

التعلم الإلكترونى

          أتاحت التطورات السريعة التى طرأت على تكنولوجيا المعلومات والإتصال الفرصة للجامعات لتضع برامجها الدراسية فى متناول الراغبين أينما كانوا ، واكتساب التأهيل العلمى والتقنى اللازم ، والحصول على الشهادة المطلوبة ، عن طريق التعلم الالكترونى .

          ففى الولايات المتحدة الأمريكية اليوم ، يقوم 2000 من مؤسسات التعليم العالى ببث برنامج ( مسار دراسى ) واحد على الأقل من برامجها على شبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت ) ويشكل هذا العدد نسبة 70% من الجامعات الأمريكية . ويتوقع أن ترتفع هذه النسبة عام 2005 م الى 90% وتتفاوت هذه الجامعات فى عدد البرامج الدراسية التى تقدمها على الشبكة والتخصصات التى تتيحها فمعهد روجستر التكنولوجى يقدم خمس شهادات جامعية فى العلوم ، وجامعة ألنوى تقدم 10 شهادات مختلفة فى المراحل الجامعية الثالثة تشتمل على 220 برنامجا ، وتغطى تخصصات مختلفة مثل إدارة الأعمال ، والتسويق ، وبرمجيات الحاسب وغيرها .

طبيعة التعلم الإلكترونى

          ويغطى مصطلح ( التعلم الإلكترونى ) أنواعا متعددة من التعليم والتدريب عن بعد ، تقدم بواسطة الحاسب سواء أكانت المادة التعليمية مسجلة على أقراص مرنة أو مدمجة أو تصل الى حاسب المتعلم بواسطة شبكة المعلومات الدولية ( الإنترنت ) أو شبكة المعلومات الوطنية أو الإقليمية ( الاكسترانت ) أو تبث اليه الأقمار الصناهية أو محطات التلفزة ، ويكون محتوى المادة الدراسية مسموعا أو مقروءا أو مرئيا . وينصرف الفكر عند سماع مصطلح ( التعلم الإلكترونى )الى نوعين من التعليم عن بعد هما : التعلم الحى فى فصل ( قسم أو مختبر ) افتراضى ، والتعليم المبرمج الذى يتلقاه الشخص عن طريق الشبكة الدولية للمعلومات ( الإنترنت ) وفى كلا النوعين يختار المتعلم المكان الذى يتعلم فيه ( فى المنزل أو فى المؤسسة ) والقت الذى يتعلم فيه ( فى أثناء العمل أو بعد أوقات العمل ) والمدة التى يتعلم فيها ( ساعة واحدة أو عدة ساعات يوميا ) .

التعليم عن بعد    

          واذا كان التعلم الإلكترونى نوعا من أنواع التعليم عن بعد ، فهو يختلف عنه من حيث طبيعة العملية التربوية ، والمضمون ، والمنهجية ، والتقويم . فالفرق الأساسى بين التعليم عن بعد والتعلم الالكترونى يكمن فى أن دور المتعلم فى النوع الأول يبقى دورا سلبيا ، اذ يتلقى المعلومات دون أن يشارك فى الدرس أو يتفاعل مع المادة التعليمية . اما فى التعلم الالكترونى فإنه يشارك فى العملية التربوية خطوة خطوة ، فقد أتاحت تكنولوجيا المعلومات والإتصال امكان إجابة المتعلم عن كل سؤاد يوجهه إليه الأستاذ الذى يراه على شاشة الحاسب والحصول فى الحال على نتيجة إجابته لتعزيز الإجابات الصحيحة وتشجيع المتعلم . فالفرق كبير بين التعليم التعلم

          أما من حيث المضمون والمنهجية المتبعة فإن المادة التعليمية ، فى التعليم عن بعد ، معدة لجمع المنخرطين بينما يتغير محتوى المادة وطريقة عرضها من فرد الى آخر ومن مرحلة تعليمية إلى أخرى ، فى التعلم الإلكترونى طبقا لقدرات المتعلم واحتياجاته الآنية والمستقبلية وهذا ما سماه الدكتور محمد مصطفى القباح بـ ( فردنة التعليم ) .           وأما من حيث التقويم فإن معظم أنواع التعليم عن بعد تقوم انجازات الطالب فى نهاية البرنامج ، بينما التقويم فى التعليم الإلكترونى هو طريقة منتظمة مستمرة لجمع المعلومات عن تأثير التعلم وفاعليته ، بحيث تستخدم نتائج التقويم لتحسين التعليم نفسه فورا ، أو لمعرفة ما اذا كان المتعلم قد حقق أغراضه أو لقياس قيمة التعلم الإلكترونى للمؤسسة التى استخدمته .

          فالتعلم الإلكترونى هو طريقة ثورية اتزويد القوى العاملة بالمهارات والمعرفة التى تحتاج اليها لتحويل التغيرات المستمرة فى سوق العمل لمصالحها . فنماذج التعليم فى العالم القديم لم تعد قادرة على مواجهة تحديات العالم المعلوماتى الجديد وسوق العمل المعولمة والتعلم الإلكترونى يقدم لنا الوسائل الكفيلة بمواجهة تلك التحديات .

          ان التعلم الالكترونىيزاوج بين تكنولوجيا الاتصال والتربية والمعلومات والتدريب ، ويعد عنصرا جوهريا فى استراتيجيات الإقتصاد الناجح . فالاقتصاد الشبكى الجديد ( نسبة الى شبكة الانترنت ) يتطلب تطوير معرفة الأفراد العاملين وتحديثها بإستمرار . ويعتمد نجاح تقدم الأمم والأقطار ، والشركات على قدرتها على صنع المعرفة وتقاسمها ، واستثمارها بفاعلية فى الإقتصاد الشبكى الحديث القائم على المعرفة .

          ولكن ينبغى التنبيه الى أن تحصيل الفرد من التعلم الإلكترونى يعتمد على مضمون هذا التعلم ووسائط تلقيه . فكلما كان محتوى التعلم ووسائطه مناسبة لغايات المتعلم كان التحصيل أكبر ، والنتائج أفضل . والتعلم الإلكترونى لا يخرج العملية التربوية بالضرورة من أسوار المدرسة وانما يمكن أن يستخدم داخل جدران القسم ، فيزيد من فاعلية التعلم بفضل المضمونات الجديدة ، والطرائق التكنولوجية الحديثة التى تسهل التعلم وتسرع به . هذا وسيكون الصراع فى هذا القرن بين الرؤية المستقبلية المسلحة بالعلم والتكنولوجيا والرؤية الماضوية اللصيقة بأنماط تربوية قديمة . وستقاس ثروة الأمم لا بما تختزنه أرضها من معادن وإنما بما يتركز عقول ابنائها من معارف وتقنيات . ولهذا فإن دول الغرب سارعت لإقتناص الفرص التربوية الجديدة الهائلة التى أصبحت متاحة بفضل التطورات العملاقة فى تكنولوجيا المعلومات والإتصال فى التسعينات من القرن العشرين .

          ففى عام 1996 م أعلن وزير التربية فى الولايات المتحدة الأمريكية الخطة القومية الأولى لتكنولوجيا التربية ، وهى ترمى الى تهيئة طلاب أمريكا لمواجهة تحديات القرن الحادى والعشرين . وتتضمن هذه الخطة استعمالا فعالا للتكنولوجيا فى المدارس الإبتدائية والثانوية من أجل إعداد تربوى أفضل للآستجابة لمتطلبات سوق العمل والإقتصاد الأمريكى الجديد .

 

          وفى عام 1999 تمت مراجعة جذرية لتلك الخطة القومية ، وأعلنت وزارة التربية الأمريكية التزامها تحقيق الأهداف الجديدة الآتية :

1-   جميع الطلاب والمعلمين سيستخدمون تكنولوجيا الاتصال فى أقسامهم ومدارسهم ومنازلهم .

2-   جميع المعلمين سيستعملون التكنولوجيا بصورة فعالة لمساعدة طلابهم على بلوغ مستويات أكاديمية رفيعة .

3-   جميع الطلاب سيكتسبون مهارات تكنولوجيا الإتصال فى المدارس الإبتدائية ( وهو ما أسمته الخطة بـ ( محو الأمية الحاسوبية ) .

4-   يضطلع البحث العلمى والتقويم بواجب تحسين الجيل القادم من التطبيقات التكنولوجية فى التعليم والتعلم .

5-   تؤدى المضمونات المعرفية الرقمية والتطبيقات الشبكية الى تغيير نظرتنا الى العملية التربوية ، تعليما وتعلما ، وتجرى عليها تغيرا جذريا .

وتدل الإحصاءات على أن الحكومة الأمريكية تعمل على تنفيذ هذه الخطة . ففى عام 1999م أنفقت أمريكا ما مقداره 1.1 بليون دولار على التدريب الإلكترونى . وفى عام 2000م ، تضاعف هذا المبلغ ليصل الى 2.2 بليون دولار ، وتشير التقديرات الى أن الإنفاق على التدريب الإلكترونى سيبلغ 11.4 بليون دولار خلال هذا العام وسيكون 60%مما ينفق على مجمل التدريب مخصصا للتعلم الإلكترونى .

كما انه وقد اطلق الإتحاد الأوروبى مؤخرا مشروع ( الجامعة الأوروبية الشبكية ) الذى ينفذ اعتبارا من عام 2001 م الى عام 2003 م لتيسير التعلم الإلكترونى فى مختلف التخصصات .

الحاسب الآلى والتعليم

        لقد اكتسب دور الوسائط فى التربية أهمية متزايدة بشكل متسارع بسبب التغيرات الثقافية والإجتماعية والإقتصادية فى الممجتمعات الحديثة ، وبسبب التطورات السريعة فى العلم والتكنولوجيا مثل التطور فى أشرطة الفيديو والإتصال عن بعد والحاسبات وأن تطبيق مثل هذه التقنية فى المشروعات التربوية أصبح من أولويات الأفراد فى جميع أنحاء العالم الذين يهتمون بتحسين نوعية التعليم والتعلم ، وتوفير التربية لمن يرغب فيها ويبحث عنها .

        لقد شهدت العقود الثلاثة الماضية زيادة كبيرة فى  استعمال الحاسبات فى التعليم وبخاصة فى المدارس والجامعات وأدى هذا الإستخدام الى حدوث تغير فى مقدار التعلم من الكتاب الدراسى والمدرس ومن أمام شاشة الحاسب بالإضافة الى التغيير فى زيادة أهمية بعض المهارات التى يحتاجها الإنسان .

        كما ظهرت برمجيات تعليمية كثيرة تتناول موضوعات تعليمية متنوعة ومتوافرة فى الأسواق بحيث يسهل الحصول عليها ، وقد بنى هذا الاستخدام على افتراض ا، التعليم من الحاسوب أفضل من التعليم بالطريقة العادية نظرا لكثرة المعلومات والحاجة الى  تخزينها واعادة استخدامها وفهمها ، واكتساب مهارة كيفية التعلم ، والبحث عن المعلومات .

        ان امكانات الحاسب الواسعة مثل قدرته على اجراء العمليات الحسابية والمنطقية بسرعة هائلة وبدقة ، وقدرته على الحوار والتفاعل مع المتعلمين ، والقيام بالرسم والمحاكاة والنمذجة وحل المشكلات وغير ذلك من عمليات التفكير ، تجعل الفرد يحاول الإستفادة من هذه الإمكانات فى التربية ، ففى الأدب التربوى كثير من الدراسات أظهرت اساليب استخدام الحاسب فى عملية التعليم ، ومدى فعالية هذه الأساليب فى تحصيل الطلاب ، وأثر اتجاهاتهم نحوها ، فقد أشار بعض الباحثين الى أن الحاسب  يستخدم فى التعليم كمادة تعليمية وثقافة حاسوبية وكوسيلة اتصال تعليمية أو مساعدة فى التعليم مثل التعليم الخصوصى العلاجى والإثرائى ، والتدريب والممارسة ، والحوار واللعاب التعليمية ، وحل المشكلات وكوسيلة فى الإدارة التربوية . وكوسيلة مساعدة فى التعليم مفيد فى التعليم المفرد لقدرته على التفاعل مع الطالب بإتجاهين وتوفير التعزيز الفورى فى البرمجية التى تعرض بأسلوب يتناسب مع سرعة الطالب ونمط تعلمه .

        ان هناك عدة دراسات أظهرت أن استخدام الحاسوب فى التعليم لا يقل فاعلية عن الطريقة العادية المتبعة فى التدريس ، وأنه زاد من ثقة الطلاب بأنفسهم . وأن استخدام برمجيات التدريب والممارسة زاد من تحصيل الطلاب بدلالة إحصائية ، كما أنه يقلل العبء والمسئولية عن المدرس ويوفر من وقته ، ويصبح دورة موجها ومشرفا أثناء تعلم الطلاب ذاتيا .

الإنترنت كبنية تعليمية

 

          الإنترنت بمثابة بنية تعليمية تحتية قوية تجمع الوسائل والأدوات والتقنيات والبشر والأماكن والمعلومات في سلة واحدة ، مما يضاعف القدرات البشرية ويحفزها على التعلم .

          واذا كان قد تزايد الاهتمام في السنوات الأخيرة كما عرفنا سابقا باستخدام الكمبيوتر والإنترنت في تدريس وتعليم المهارات اللغوية ، في وقت أصبحت فيه القدرة على الكتابة والقراءة والاتصال عبر الكمبيوتر مطلباً أساسياً في الحياة الحديثة ، كما تصاعد نجم اللغة الإنجليزية لتصبح أبرز اللغات المشتركة في العصر الحديث ، وقد بدأ استخدام الكمبيوتر في تعليم اللغة منذ الستينات ، ومر هذا الاستخدام خلال العقود الماضية بثلاث مراحل أساسية .

-

الإنترنت كبنية تعليمية

 

          الإنترنت بمثابة بنية تعليمية تحتية قوية تجمع الوسائل والأدوات والتقنيات والبشر والأماكن والمعلومات في سلة واحدة ، مما يضاعف القدرات البشرية ويحفزها على التعلم .

          واذا كان قد تزايد الاهتمام في السنوات الأخيرة كما عرفنا سابقا باستخدام الكمبيوتر والإنترنت في تدريس وتعليم المهارات اللغوية ، في وقت أصبحت فيه القدرة على الكتابة والقراءة والاتصال عبر الكمبيوتر مطلباً أساسياً في الحياة الحديثة ، كما تصاعد نجم اللغة الإنجليزية لتصبح أبرز اللغات المشتركة في العصر الحديث ، وقد بدأ استخدام الكمبيوتر في تعليم اللغة منذ الستينات ، ومر هذا الاستخدام خلال العقود الماضية بثلاث مراحل أساسية .

 

          وقد بدأت إرهاصات المرحلة الأولى في الخمسينات وتمت بتطبيقاتها في الستينات والسبعينات وفقاً لنموذج التعلم السلوكي ، مستخدماً فكرة التدريبات اللغوية المتكررة ، حيث ساد تصور يرى أن الكمبيوتر معلم ميكانيكي لا يمل ولا يكل ، ويسمح للطلبة بالعمل بشكل فردى ، وتطور هذا النموذج مؤخراً في صورة الكمبيوتر الشخصي ، وفى المرحلة الثانية الإتصالية والتي ظهرت في أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات تم نبذ المدخل السابق ، ومع بدء ظهور الحاسبات الشخصية الجديدة ظهرت إمكانيات أكبر لاستخدام الكمبيوتر في تعليم اللغة بشكل فردى ، ورأى أنصار هذه المرحلة أن الأنشطة التى تقوم على استخدام الكمبيوتر يجب أن تركز على تعليم القواعد اللغوية بشكل ضمني وليس بشكل صريح ، وتجاوبت هذه المرحلة مع النظريات المعرفية ، التي أكدت على أن التعلم هو عملية اكتشاف ، وتعبير ، وتطوير .

 

          وفى هذه المرحلة تم تطوير بعض البرامج التي تسمح للطلبة بالعمل سواء بشكل فردى أو جماعي لإعادة ترتيب الكلمات والنصوص لاكتشاف معاني النماذج اللغوية ، كما تسمح بالتزامنية في العمل ، وتتيح إمكانية المناقشة والعمل الجماعي بين الطلبة ، حيث تركز الاهتمام ليس على ما يفعله الطلبة بالآلة وإنما على ماذا يفعلونه معاً أثناء عملهم على الكمبيوتر ، وبالرغم من تقدم هذه المرحلة عن سابقتها ، إلا أنها تعرضت للنقد .

 

          وفى أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات برزت عدة انتقادات للمرحلة الثانية من بينها أن الكمبيوتر مازال يستخدم كعنصر هامشي في عملية التعلم وبشكل مؤقت ومنفصل عن سياقه الاجتماعى ، وتزامن هذا النقد مع إعادة تقييم واسعة لنظرية تعليم اللغة على أساس اتصالي ، حيث بدأ العديد من الدارسين يهتمون بالرؤية الاجتماعية المعرفية ، التي تؤكد على ضرورة استخدام اللغة في سياقها الاجتماعى ، وهو ما قاد إلى مدخل تكاملي جديد قائم على تعلم اللغة والتكنولوجيا معاً ، يسعى لتكامل المهارات المتعددة ، الاستماع ، التحدث ، القراءة ، الكتابة ،  مع الوسائل التكنولوجية في إطار عملية تعلم واستخدام اللغة .

          وبينما كانت تستخدم الحاسبات الآلية الكبيرة في المرحلة الأولى والكمبيوتر الشخصي PC في المرحلة الثانية وفقاً للرؤية الاتصالية ، فإنه يتم الاعتماد على الكمبيوترات الشبكية القائمة على الوسائط الإعلامية المتعددة في المرحلة الثالثة وفقاً لمفهوم متكامل يجمع عدة وسائل تكنولوجية حديثة معاً ، وعلى أساس مفهوم التعلم للقراءة ، التعلم للكتابة ، التعلم للاتصال عبر الكمبيوتر ، وهى من المفاهيم التى أصبحت معلماً أساسياً في الحياة التعليمية الحديثة .

 

          وقد حدثت تغيرات كثيرة في هذا المدخل في المرحلة الأخيرة مع تكاثر المعلومات ، وتنوع وسائل الاتصال وزيادة الحاجة للتعامل مع الكثير من الثقافات باستخدام العديد من اللغات ، في وقت تغيرت فيه بعض المفاهيم التعليمية التقليدية ، ففي عصر التعليم بالإنترنت أصبح المدرس مجرد ميسر للتعليم وليس مصدراً له ، فهو يختار ويقدم المعلومات بطرق متعددة ، وفقاً لاحتياجات طلابه وبما يمكنهم من إعادة خلق اللغة بأنفسهم ، وأن يصبحوا خالقين للغة بدلاً من الاكتفاء بدور السلبي وأن يكونوا مشاركين ناشطين في عملية التعلم ، كما تغير دور المدرس والذي لم يصبح المصدر الوحيد للمهارات اللغوية ، كما لم يعد دوره يقتصر على سكب المعلومات في عقول طلابه ، إذ يمارس هؤلاء الطلبة دوراً نشطاً في عملية تعلم اللغات ، فهم يفسرون وينظمون المعلومات التي يكتسبونها بصورة تتلاءم مع معارفهم ومعلوماتهم السابقة كما تراجعت قيمة الحفظ في مقابل الاهتمام بتعلم طرق واستراتيجيات البحث عن المعلومات .

 

          كما أجريت عدة دراسات حول استخدام الإنترنت في تعليم اللغات الأجنبية ، حيث حولت الإنترنت من مجرد أداة لمعالجة المعلومات والعرض إلى أداة لمعالجة المعلومات وكذلك للاتصال وللمعرفة وللتعلم ، فلأول مرة يستطيع دارسي اللغة الاتصال بشكل غير مكلف وبسرعة كبيرة ، وبإمكانات غير مسبوقة في تعلم اللغة .

وبالنظر الى تطور استخدام الإنترنت في تدريس علوم الاتصال الجماهيرى  مثلا فنجد أنه:

منذ سنوات قليلة بدأ بعض أساتذة الاتصال الجماهيرى بالاهتمام بدراسة الإنترنت إلى حد ما ، واعتبارها أداة تعليمية أساسية في تدريس علوم الاتصال الجماهيرى ، وأخذ بعضهم بالفعل في استخدامها داخل الفصول الدراسية سعياً إلى إيجاد أفضل طرق تدريسها ، والاستفادة منها [ كوسيلة إعلامية ، تضاف إلى وسائل الاتصال المعروفة ، وكأداة تعليمية ، وأيضاً كمقررات دراسية إعلامية ].

          وفى ذات الوقت بدأت بعض الجامعات والمؤسسات الإعلامية تعيد التفكير في طرق تدريس المقررات الإعلامية ومناهجها والتقنيات المستخدمة في معاملها ، وفقاً لوجهة نظر ترى أنه لا بديل أمامها سوى الدخول إلى هذا العالم الرقمى الجديد ، لتخريج كوادر بشرية مؤهلة للتعامل مع ثورة المعلومات المتجددة والمتسارعة ، وللمساعدة في إعداد طلابهم للمنافسة في سوق العمل وإلى أنه من الضرورى التحول من الشكل التقليدى في تعليم فنون الإعلام ، والذى يقوم على المفاهيم النظرية والتلقين إلى التركيز على تعليم طلبة الاتصال أساليب البحث والتغطية الإلكترونية ، والتحليل النقدى ، للمعلومات الرقمية الإلكتروني ، ومن ثم فالتحدى الحالى هو تعليم طلبة الاتصال هذه المهارات الجديدة للتعامل بشكل فعال يتناسب مع البيئة الرقمية الإعلامية الجديدة ، وإن كانت لا تزال هناك وجهات نظرهم متباينة إزاء فائدة هذا الدمج وطرق تحقيقه ، كما لا تزال توجد العديد من العقبات نحو تنفيذه وخصوصاً في دول العالم الثالث وذلك لعدة عوامل من بينها قلة الإمكانيات الاتصالية بالإنترنت .

 

 

وللمزيد من أهمية الانترنت نرى آثارها فيما يلى :

 

1- تعليم المهارات:   

توفر الإنترنت فرصاً عديدة لتعليم المهارات الأساسية للدارسين مثل :كيفية الحصول على فيض متدفق ، من مصادر متعددة ، وفى مجالات متنوعة ، وكذلك الحصول على كم كبير من المعلومات والبيانات والأرقام والإحصائيات ، واستكمالها ، ومتابعتها ، والاتصال بقواعد المعلومات ومحركات البحث وأرشيفات العديد من المنظمات والشركات والمكتبات ، والاستفادة من أدواتها المتعددة ، وكذلك تساعد في تعليم مهارة البحث الذاتى عن المعلومات والبيانات والإحصائيات ، وكيفية التحقق من مصداقيتها وتقييمها ، وتحليل المعلومات والوثائق ، كما أفرزت الإنترنت مهارات ضرورية  مثل تقييم المعلومات وتحليلها ونقدها وصياغتها في صور رقمية متنوعة الأشكال ، والمقدرة على التعامل مع الفيض العلوماتى المتدفق ، وكيفية دمج المعلومات من مصادر إلكترونية متعددة ، وتطوير أساليب الكتابة ، فضلا ً عن استحداث أشكال اتصالية جديدة مثل عقد المؤتمرات عن بعد ، ، وجلسات الدردشة ، والبريد الإلكترونى ، والقوائم البريدية ، وهى مهارات أصبحت أساسية في التعليم .

 

          كما أن تعليم الدارس مهارة جمع المعلومات المتوافرة على الإنترنت ، وتقييم المعلومات وتحليلها  ، والتعريف بإمكانيات الشبكات والخدمات الإلكترونية الفورية ومحتوياتها ، والمراجع والقواميس والموسوعات وقواعد المعلومات ، والوثائق ، والإحصائيات والمكتبات الإلكترونية .. إلخ ، وتعريفه بمعلومات خلفية ذات مضامين متنوعة عن دولته وعن دول أخرى وعمل تقارير وبروفيلات عن صناع الأحداث ، وتطوير وسائل جمعه للمادة ، وطرق التقائه بمصادره .

2-  تعليم وتدريس المواد التعليمية :

تتعدد الفوائد التى يمكن أن تقدمها الإنترنت في تعليم وتدريس المقررات ، فهى توفر تقنيات جديدة في توصيل المعارف والمهارات ، وكذا الاستفادة من مقررات وبرامج وخطط المؤسسات والجامعات المعنية بتطوير العمل التعليمى  باستخدام الوسائل الجديدة .

كما تتمتع بطبيعة تعليمية متميزة تتمثل في الجرافيكس ، والصوت والصورة والرسوم والألوان ، وهى أدوات تيسر عملية الشرح والتوضيح ، كما تتسم بالتفاعلية بين المرسل والمستقبل ، والقدرة على تلقى الدرس عن بعد ، والقدرة على تخزين واسترجاع مادة المقرر الدراسى بسهولة ، فضلاً عن كونها وسيلة محفزة للطلاب على البحث والدرس الذاتى ، وتطوير الحواس والمهارات لديهم ، مع إمكانية الاستفادة منها والتعلم من أكثر من موقع تعليمى عن ذات المادة العلمية ، كما توافر إمكانية التعليم المستمر ، وكذا الاتصال بين الطلاب وبين أساتذتهم .

 

ولكن بالرغم من المزايا العديدة للإنترنت ، فإن هناك العديد من المشكلات في استخدامها أما كوسيلة تعليمية ، فمن النواحى التعليمية يعانى النظام التعليمى في معظم بلداننا العربية من العديد من المشكلات ، فضلاً عن محدودية تبنى المؤسسات التعليمية في هذه البلدان لوسائل تكنولوجيا التعليم الحديثة ، في ظل تراجع مقومات العملية التعليمية ، بما فيها ضعف مستوى إجادة أبنائها للغات الأجنبية ، و محدودية إمكانيات الاتصال بالإنترنت وهو ما يحول دون الاستفادة القصوى من الإمكانيات التعليمية للإنترنت ومن إمكانية الاستفادة من المناهج والطرق التعليمية الحديثة المتوافرة عليها .

 

 وكذا تعانى جامعاتنا من انخفاض مستوى التعامل باللغة الإنجليزية لدى معظم طلابها ، فضلاً عن قلة عدد المقررات التى تدرس باللغة الإنجليزية ، وعدم شيوع استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة بين أروقتها ، مما يعوق إمكانية استخدام الإنترنت في تطوير المهارات التعليمية لديهم ، ومن ناحية ثالثة ، فإن هناك العديد من المحاذير المرتبطة بالطبيعة الموضوعية للإنترنت ومدى مصداقيتها ، واختلاط الغث بالسمين من المعلومات على مواقعها .. إلخ ، وهو ما يحتاج إلى وضع ضوابط لاستخدامها .

3- تدريس اللغات الإنجليزية

تفيد الإنترنت بدرجة كبيرة في تدريس اللغات ، لاندماج عدة وسائل اتصالية معاً في بنيتها ، كما توفر عدة أدوات يمكن من خلالها أن تسهم بها في تطوير العملية التعليمية من بينها [ البريد الإلكترونى ] وهو أداة مهمة لتبادل المعلومات والأفكار بين أستاذ المادة وطلابه سواء بشكل فردى أو جماعى ، وكذلك لطرح الأسئلة والحصول على الأجوبة ، وتلقى وإرسال التكليفات ، والحصول على تقارير المتابعة والتقييم ، ودعم سبل التعاون بينهم ، ومن بين المشروعات التى استخدمت فيها لتعليم اللغات الأجنبية مشروع Keypal والذى يمكن المشتركين فيه من التراسل مع المتحدثين باللغة الإنجليزية الأصلية ، كما يفيد البريد الإلكترونى في مجال تعليم اللغات الأجنبية عن بعد .

[ القوائم البريدية Mailing Lists ] يوجد العديد من القوائم البريدية المتاحة على الإنترنت والمهتمة باللغة وبعضها مثل International List Language Learning and Technology,  توزع المعلومات المتعلقة بأشكال استخدام التكنولوجيا في تعليم اللغة وبعضها يوفر خدمة المشاركة في الفصول وتبادل البريد بين عدة دول ، وبعضها متخصص في اللغة ، ويناقش موضوعات محددة ومتنوعة من جوانب اللغة يهتم بمناقشة منهجية تعلم اللغة والابتكارات الإرشادية وتعزيز كفاءة الطلبة التعليمية ، وهى أداة مهمة لتطوير مهارات مدرس اللغة وخاصة في المناطق المنعزلة جغرافياً ، وبعضها نشيط جداً ، ويمكن ضمها معاً للحصول على العديد من الرسائل في موضوعات محددة من مشتركين عديدين .

 

[ المشروع الجماعى Collaborative Project ] وميزته أنه يجسد أمام الطالب عالم حقيقى من أنشطة الفصل ويمكن إعداده من قبل طلاب أكثر من مقرر تدريسى في أكثر من مكان بالعمل معاً في مشروع جماعى مشترك ، وتبادل الأفكار فيما بينهم ، باستخدام البريد الإلكترونى ، وأيضاً من بين هذه الأدوات [ حجرات الدردشة Chatting rooms ]         و [ الجماعات الإخبارية Newsgroups ] و قواعد المعلومات الإلكترونية المتوافرة على الإنترنت Databases ، والمراجع والموسوعات والقواميس والأدلة والبرامج التعليمية .. إلخ .

 

          كما تعد الإنترنت بإمكانياتها من الوسائط المتعددة والروابط المرجعية وعرض المادة بعدة أشكال من نصوص وصور وتسجيلات صوتية ولقطات مرئية وعوالم إخراجية وبرامج متميزة مثل جافا سكريبت وسيلة متميزة لتعلم اللغة في بيئة تعليمية مثيرة وجذابة ، كما تتميز بتوافر الـ Streaming media and video  وهى تكنولوجيا تسمح بربط التلاميذ الناطقين الأصليين للغة ونقلهم بشكل الإفتراضى إلى فصول دراسة اللغة الإنجليزية كلغة ثانية ، كما يمكنهم مشاهدة الأخبار الأفلام والموسيقى والأغانى منقولة في ذات الوقت real-time .

         

وقد أظهرت الدراسات التى تناولت استخدامات الكمبيوتر والإنترنت في تطوير مهارة تعلم لغة أجنبية ثانية ، الدور المهم الذى تمارسه التكنولوجيا في هذا الصدد ، تعلم اللغة الإنجليزية باستخدام الإنترنت للطلبة الأجانب .

 

          واتضح أن الإنترنت توفر بيئة تعليمية يمكن عبرها تطوير مهارات اللغة من خلال الاتصال بالناطقين باللغة الإنجليزية .

 

          كما أن الإنترنت تلعب دوراً فعالاً في تعلم اللغات الأجنبية داخل الفصول فهى تمكن أجهزة الكمبيوتر في العالم للاتصال من خلال النصوص والصور والفيديو والملتميديا والتى توفر أدوات جديدة أمام معلمى اللغة الأجنبية ، حيث ، أنها تقدم إحدى الأدوات الأساسية في تعلم اللغة ، وأنها توفر أدوات مهمة للوصول على مصادر عديدة عبر الشبكة ، وأن تعلم الاتصال بالآخرين مهم لتسهيل التفاعل الدولى ، وإن الإنترنت تقدم بعض الحلول لتعلم مهارات اللغة بكفاءة ووفقاً لقدرات المستخدم ، كما أن تكلفتها تقل تدريجياً في وقت يزداد فيه تخصص مواقعها ، وأنها تعد أداة نموذجية للتعلم التفاعلى عن بعد .

 

          كما أن تعليم الإنترنت له فائدة كبرى في مساعدة المعلمين على استخدام الإنترنت كأداة في تعليم الطلبة من أصحاب الحالات الخاصة وغير الناطقين بالإنجليزية ، وكيفية استخدام البريد والإنترنت لبناء جسور بين التلاميذ في عدة مدارس ، وطرق تطوير المهارات اللغوية للطلاب ذوى الحالات الخاصة من خلال عرض نص مادة المقرر على الإنترنت .

 

 

 

 

رؤية استراتيجية للتعليم فى الأقطار العربية

 

          رأينا كيف تتعاظم سرعة التطور وكيف أن التعلم الإلكترونى بدأ فى التسعينات من القرن العشرين ، وكيف أن الولايات المتحدة وأوروبا أسرعتا الى وضع الخطط التربوية للإستفادة من هذه التكنولوجيا المتطورة لمواجهة تحديات القرن الحادى والعشرين مما يدفعنا الى وضع خطط استراتيجية لتحديد الفرص والتهديدات وقضايا المستقبل بما يكفل استمرارية البقاء واضعين فى الإعتبار أنه لا يمكن للإستراتيجية أن يكتب لها النجاح اذا كانت منطلقة من النقل عن تجارب أخرى وتقليدها ، فإذا كانت الإستفادة من التجارب العالمية ضرورية فإنها يجب الا تكون واقعا للتخلى عن أصالة التجربة المزمع خوضها وأن يسير التطور حسب علاقة يتجدد عزمها بإستمرار  ، مع تجدد الحاجات وتطور المجتمع وسعيا لبلوغ الأهداف بعد دراسة الواقع دراسة مستفيضة ، ودراسة حركة التغير وسرعتها والموارد المتاحة وأن عصرنا هو عصر المعلومات والإتصالات .  

          كان من المحتم أن يستشرف التعليم مستقبل الأمة ومستقبل الالم . ذلك أمر مسلم به ، لكن القضية هى فى القدرة على التعامل الرشيد مع الزمن من خلال هذه الأبعاد الثلاثة خصوصا وأننا نعلم جميعا أن العملية التعليمية هى فى جوهرها تتعامل مع أبعاد الزمن الثلاثية ، فهى تنقل إلى الأجيال الجديدة ما تم التوصل اليه من تراث علمى عبر جهود ( الماضى ) وهى تجد من الضرورى أن تأخذ متغيرات ( الحاضر ) بين الاعتبار على اساس أن المتحكم فى حركة التعليم مناخا وادارة وتمويلا وسياسة . ولأننا نعلم أبناءنا لزمان غير زماننا .

 

التوصيـات :

 http://moufouda.jeeran.com/archive/2006/1/16937.html

Envoyé : 21/05/2007 11:35

التوصيـات :

 بناءا على ما تم عرضة فى هذا البحث فاننى أقترح التوصيات التالية لتطوير خدمات المعلومات بقطاع التعليم فى الأقطار العربية والارتقاء بمستواها وزيادة فعاليتها ، بحيث تلبى احتياجات مختلف القوى العاملة به .

1-      ان يشكل فى كل دولة عربية لجنة عليا للمعلومات التربوية تتولى مسئولية وضع سياسات واستراتيجيات المعلومات التربوية وتخطيطها والاشراف عليها فضلا عن تطويرها ورفع مستوى خدماتها .

2-      استحداث جهاز مركزى للمعلومات التربوية بالدول التى ليس بأى منها هذا الجهاز يربط بين المكتبات وادارات المعلومات والحاسب الآلى للتنسيق فيما بينهما وتحديد اختصاصات ومسئوليات كل منها فى نطاق متكامل يضمن توحيد الجهود ، وعدم تكرارها فى سبيل تقديم برنامج موحد للمعلومات التربوية .

3-               انشاء قاعدة بيانات تربوية بجهاز المعلومات التربوية المقترح

4-      انشاء شبكة للمعلومات التربوية على مستوى كل قطر عربى ومن ثم شبكة عربية للمعلومات التربوية تتعاون مع الشبكات اخارجية والدولية عن طريق الاتفاقيات الثنائية لتبادل المعلومات والبيانات الببلوجرافية والخبرات الفنية

5-      الاستفادة من امكانات تكنولوجيا المعلومات المتقدمة فى تخزين واسترجاع المعلومات ، وبثها ، وتدريب المستفيدين على استخدامها فى الحصول على المعلومات .

6-      التعاون مع شبكات المعلومات التربوية الخارجية ، القومية ، الاقليمية ، الدولية عن طريق الاتفاقيات الثنائية بين جهاز المعلومات والبيانات الببليوجرافية ، الخبرات الفنية .

7-      الاهتمام بخدمات الإحاطة الجارية للمستفيدين من المعلومات التربوية ، مع الأخذ بأسلوب البث الانتقائى للمعلومات للمستفيدين طبقا لتخصصاتهم واهتماماتهم الموضوعية .

8-      وضع خطة شاملة لنشر المعلومات التى تنتجها وزارات التربية والتعليم ، بما فيها جهاز المعلومات التربوية المقترح وتوزيعها على الجهات المعنية  ، ومن المفيد اصدار عدد من الدوريات التى تهتم بالتعريف بالمواد التربوية ، المستخلصات ، والكشافات .

9-      الاعلان عن خدمات المعلومات التى يقدمها جهاز المعلومات التربوية المقترح ، بطرق الإعلان المختلفة لتوعية المستفيدين بمجالات الخدمة المتنوعة واجراءاتها .

10-    أن تبادر الأقطار العربية الى القيام مباشرة بوضع الخطط التربوية والتكنولوجية لرفع التحدى والإستفادة من هذه التحولات العلمية فى تنميتها البشرية الشاملة . وفى نظرنا ، تتلخص مقومات أى خطة عربية ناجحة في ما يأتى :

( أ ) تبادر الجامعات العربية إلى اعطاء أهمية قصوى لتكنولوجيا المعلومات والإتصال ، واستخدامها فى توفير التعلم الإلكترونى فى عدد من المواد الدراسية يزداد تدريجيا .

( ب ) تساعد الجامعات وزارات التربية والتعليم على تدريب معلميها ومدرسيها وتزويدهم بالمهارات اللآزمة لتعليم تكنولوجيا المعلومات والإتصال فى المدارس فتعمل وزارات التربية والتعليم على محو الأمية المعلوماتية التكنولوجية فى مدارسها الإبتدائية ، وتطوير مناهج هذه المدارس لتأكيد دروس الرياضيات والبرمجة والإتصال     ( ابتداء من المدارس الابتدائية فالثانوية ) خصوصا أن المعرفة العصرية ، فضلا عن المستقبلية لم يعد ما هو مطور على صفحات الكتب والدوريات هو مصدرها الوحيد وانما يوجد هذه التقنيات المتعددة والتى جعلت من العلم بها ضرورة وحسن التعامل معها والإستفادة بها فرض عين على كل طالب جامعى وما لها من أثر على أساليب التعليم والتعلم .

                 ( ج ) تقوم مشاركة حقيقية بين الجامعات العربية والشركات والمؤسسات الاقتصادية الوطنية ، لتدريب منتسبى

 هذه الشركات والمؤسسات وتنمية معارفهم المهنية وتحديثها من أجل الإستجابة لمتطلبات سوق العمل

 والتحولات التقنية السريعة .

( د ) ولكيلا نكون مستهلكين فقط للتكنولوجيا الغربية ، ينبغى على الحكومات العربية تشجيع القطاع الخاص على تأسيس الشركات الوطنية لتصنيع الحاسبات وانتاج البرامج اللازمة والعمل على توفير البنية التحتية خاصة فى مجال تجهيزات الحاسبات والشبكات والإتصالات لتسهيل استخدام الإنترنت .

( هـ ) ولكى يحقق التعلم الإلكترونى فائدته المرجوة فى تعميم المعرفة وتيسير التدريب ووضعهما فى متناول       ( العامة ) وعدم اقتصارهما على ( الخاصة ) ينبغى على جامعاتنا توفير برامج التعلم الإلكترونى باللغة الوطنية . وفى الوقت نفسه تقوم مؤسساتنا التربوية بتعليم اللغات الأجنبية ، وخاصة العالمية منها ، وتطوير مناهجها وطرائق تدريسها ، ليتمكن طلابنا من اكتسابها بصورة سريعة وفعالة .

11-    الاهتمام بإقامة دورات تدريبية لطلاب الجامعات والمعاهد لتمكينهم من اتقان البحث وتكنولوجيا المعلومات المتاحة على الإنترنت . الإهتمام بالمكتبات المتخصصة بالجامعات ودعمها وتزويدها بأحدث التقنيات المستخدمة فى مجال المكتبات بما فى ذلك إنشاء مكتبة للأقراص المدمجة  ( CD- ROM )  تمهيدا لإتاحتها عبر الإنترنت .

12-    الإهتمام بالإفادة من مصادر المعلومات الدولية المتوافرة على الإنترنت خاصة فى مجال البحث العلمى ، وإيلائه الأهمية التى يستحقها وحث المؤسسات الوطنية على تخصيص 2-3% من ميزانيتها للبحث العلمى فى مجال تخصصها أسوة بإسرائيل 2.35% والسويد 3.12% واليابان 3% وسويسرا 2.68% .

13-    أن تقوم فلسفة التعليم الجامعى والعالى على جملة من المبادىء والإتجاهات المنبثقة من القسمات الأساسية لمسيرة النهضة المجتمعية ، بحيث تعمل على :

-   ابتعاث الإرادة الوطنية عن طريق مغالبة الصعاب وابتكار الحلول المناسبة ، مع مرونة إيجابية رشيدة تستوعب ما تأتى به المتغيرات من تحولات .

-   التنمية البشرية ، بحيث يصبح الإنسان محور عملية التنمية ، ذكرا وأنثى ، فى غذائه وصحته وتعليمه وترفيهه وبيئته ، وحقة فى المشاركة فى بناء مجتمعه .

-   المساهمة فى بناء مجتمع معرفى بحيث تصبح الدول العربية منتجة للمعرفة بأدواتها ومحتواها ، بجهد متواصل تشارك فيه مختلف المعاهد التعليمية والبحثية والإنتاجية ، على أساس أن التعليم هو وعاء القيم والمثل ، ومصنع المهارات والفنون والمعرف ، وضابط الإيقاع لحركة العناصر المجتمعية .

-   التنوع الفكرى ، بحيث لا يتاح لتيار منفرد ، سواء أكان آتيا من الداخل أم الخارج ، أن يزعم لنفسه امتلاك الحقيقة ويفرض وصايته .

-   الحفاظ على الهوية الثقافية كسبيل لعدم الذوبان فى الآخر فى ظل النظام العالمى الحالى ، مع المشاركة معه فى صنع الحضارة واستهلاك مفرداتها .

-   تواصل النهضة ، فالنهضة عمل قوامه تراكم خلاق متواصل الحلقات وليس طفرة بلا جذور ، ويترتب على هذا : النظر الى المعرفة العملية بإعتبار أنها ليست عملية تراكمية بسيطة ، بل مركبة .

14-    ينبغى التنسيق بين التعليم العالى والتعليم العام ، وخاصة بالنسبة للثانوية العامة ، بحيث يكون للجامعات دورها فى تحديد النظام والشروط الواجب توافرها فيمن يريد الإلتحاق بها ، سواء بإضافة مجموعة من المقررات المؤهلة لإمتحان الثانوية العامة ، أو أن تقوم الجامعات نفسها بهذه المقررات عند التحاق الطلاب بها .

15-    التأكيد على أن يكون قبول طلاب الدراسات العليا لدرجتى الماجستير والدكتوراه من صفوة الخريجين فى المرحلة الجامعية الأولى وأن يكون من معايير الإختيار إتقان الطالب لغة أجنبية مناسبة .

16-    ربط المؤسسات الجامعية ومؤسسات التعليم العالى معا فى شبكة قومية للمعلومات ، مما يزود مخططى سياسات التعليم الجامعى والعالى ومتخذى القرار فى مؤسسات هذا التعليم ، وكذلك تزويد المسئولين التنفيذيين والأساتذة الباحثين بالمعلومات اللآزمة لإنجاح أعمالهم وإدارتها وتنفيذها ضمن الخطة الموضوعة وتبادلها مع مؤسسات التعليم العالى فى دول أخرى . ويتكون نظام المعلومات الجامعية والعالية من قواعد بيانات متعددة تعالج كل مجالات عمل التعليم العالى . بحيث يشمل هذا النظام قواعد البيانات التالية : قاعدة بيانات المكتبة ، قاعدة بيانات البرامج العلمية ، قاعدة بيانات البحوث والدراسات ، قاعدة بيانات العاملين فى الجامعة ، قاعدة بيانات المراكز المتخصصة ، قاعدة بيانات المختبرات العلمية ، قاعدة بيانات الطلاب ، قاعدة بيانات الإدارة . ولابد من إدخال تعديلات وتجديدات جذرية فى نظمنا للتعليم العالى . يحيث يصبح التعليم المستمر مدى الحياه أحد المجالات الرئيسية للإهتمام والرعاية ، ومن ثم الاهتمام والتوسع فى صيغ متنوعة للتعليم العالى مثل : الجامعة المفتوحة ، الجامعة بلا أسوار ، وكليات المجتمع ، والكليات التكنولوجية ، والجامعات الحرة ، والتعليم العالى بالمراسلة ، وكلها – وغيرها – أنماط جديدة وبدائل للتعليم العالى غير ما هو دارج ومألوف من مؤسسات تقليدية

 

وفى هذا السبيل فلا بد من إعادة النظر فى جميع القوانين والقرارات الخاصة التى تعوق الأخذ بأسلوب المعلومات       وتداولها ، ويدخل فى ذلك القوانين الخاصة بالمطبوعات وجمع البيانات والحصول على الحاسبات وأجهزة الإتصال .

 

 

 

 

          أبو السعود إبراهيم

http://moufouda.jeeran.com/archive/2006/1/16937.html

Envoyé : 21/05/2007 11:35

التوصيـات :

 بناءا على ما تم عرضة فى هذا البحث فاننى أقترح التوصيات التالية لتطوير خدمات المعلومات بقطاع التعليم فى الأقطار العربية والارتقاء بمستواها وزيادة فعاليتها ، بحيث تلبى احتياجات مختلف القوى العاملة به .

1-      ان يشكل فى كل دولة عربية لجنة عليا للمعلومات التربوية تتولى مسئولية وضع سياسات واستراتيجيات المعلومات التربوية وتخطيطها والاشراف عليها فضلا عن تطويرها ورفع مستوى خدماتها .

2-      استحداث جهاز مركزى للمعلومات التربوية بالدول التى ليس بأى منها هذا الجهاز يربط بين المكتبات وادارات المعلومات والحاسب الآلى للتنسيق فيما بينهما وتحديد اختصاصات ومسئوليات كل منها فى نطاق متكامل يضمن توحيد الجهود ، وعدم تكرارها فى سبيل تقديم برنامج موحد للمعلومات التربوية .

3-               انشاء قاعدة بيانات تربوية بجهاز المعلومات التربوية المقترح

4-      انشاء شبكة للمعلومات التربوية على مستوى كل قطر عربى ومن ثم شبكة عربية للمعلومات التربوية تتعاون مع الشبكات اخارجية والدولية عن طريق الاتفاقيات الثنائية لتبادل المعلومات والبيانات الببلوجرافية والخبرات الفنية

5-      الاستفادة من امكانات تكنولوجيا المعلومات المتقدمة فى تخزين واسترجاع المعلومات ، وبثها ، وتدريب المستفيدين على استخدامها فى الحصول على المعلومات .

6-      التعاون مع شبكات المعلومات التربوية الخارجية ، القومية ، الاقليمية ، الدولية عن طريق الاتفاقيات الثنائية بين جهاز المعلومات والبيانات الببليوجرافية ، الخبرات الفنية .

7-      الاهتمام بخدمات الإحاطة الجارية للمستفيدين من المعلومات التربوية ، مع الأخذ بأسلوب البث الانتقائى للمعلومات للمستفيدين طبقا لتخصصاتهم واهتماماتهم الموضوعية .

8-      وضع خطة شاملة لنشر المعلومات التى تنتجها وزارات التربية والتعليم ، بما فيها جهاز المعلومات التربوية المقترح وتوزيعها على الجهات المعنية  ، ومن المفيد اصدار عدد من الدوريات التى تهتم بالتعريف بالمواد التربوية ، المستخلصات ، والكشافات .

9-      الاعلان عن خدمات المعلومات التى يقدمها جهاز المعلومات التربوية المقترح ، بطرق الإعلان المختلفة لتوعية المستفيدين بمجالات الخدمة المتنوعة واجراءاتها .

10-    أن تبادر الأقطار العربية الى القيام مباشرة بوضع الخطط التربوية والتكنولوجية لرفع التحدى والإستفادة من هذه التحولات العلمية فى تنميتها البشرية الشاملة . وفى نظرنا ، تتلخص مقومات أى خطة عربية ناجحة في ما يأتى :

( أ ) تبادر الجامعات العربية إلى اعطاء أهمية قصوى لتكنولوجيا المعلومات والإتصال ، واستخدامها فى توفير التعلم الإلكترونى فى عدد من المواد الدراسية يزداد تدريجيا .

( ب ) تساعد الجامعات وزارات التربية والتعليم على تدريب معلميها ومدرسيها وتزويدهم بالمهارات اللآزمة لتعليم تكنولوجيا المعلومات والإتصال فى المدارس فتعمل وزارات التربية والتعليم على محو الأمية المعلوماتية التكنولوجية فى مدارسها الإبتدائية ، وتطوير مناهج هذه المدارس لتأكيد دروس الرياضيات والبرمجة والإتصال     ( ابتداء من المدارس الابتدائية فالثانوية ) خصوصا أن المعرفة العصرية ، فضلا عن المستقبلية لم يعد ما هو مطور على صفحات الكتب والدوريات هو مصدرها الوحيد وانما يوجد هذه التقنيات المتعددة والتى جعلت من العلم بها ضرورة وحسن التعامل معها والإستفادة بها فرض عين على كل طالب جامعى وما لها من أثر على أساليب التعليم والتعلم .

                 ( ج ) تقوم مشاركة حقيقية بين الجامعات العربية والشركات والمؤسسات الاقتصادية الوطنية ، لتدريب منتسبى

 هذه الشركات والمؤسسات وتنمية معارفهم المهنية وتحديثها من أجل الإستجابة لمتطلبات سوق العمل

 والتحولات التقنية السريعة .

( د ) ولكيلا نكون مستهلكين فقط للتكنولوجيا الغربية ، ينبغى على الحكومات العربية تشجيع القطاع الخاص على تأسيس الشركات الوطنية لتصنيع الحاسبات وانتاج البرامج اللازمة والعمل على توفير البنية التحتية خاصة فى مجال تجهيزات الحاسبات والشبكات والإتصالات لتسهيل استخدام الإنترنت .

( هـ ) ولكى يحقق التعلم الإلكترونى فائدته المرجوة فى تعميم المعرفة وتيسير التدريب ووضعهما فى متناول       ( العامة ) وعدم اقتصارهما على ( الخاصة ) ينبغى على جامعاتنا توفير برامج التعلم الإلكترونى باللغة الوطنية . وفى الوقت نفسه تقوم مؤسساتنا التربوية بتعليم اللغات الأجنبية ، وخاصة العالمية منها ، وتطوير مناهجها وطرائق تدريسها ، ليتمكن طلابنا من اكتسابها بصورة سريعة وفعالة .

11-    الاهتمام بإقامة دورات تدريبية لطلاب الجامعات والمعاهد لتمكينهم من اتقان البحث وتكنولوجيا المعلومات المتاحة على الإنترنت . الإهتمام بالمكتبات المتخصصة بالجامعات ودعمها وتزويدها بأحدث التقنيات المستخدمة فى مجال المكتبات بما فى ذلك إنشاء مكتبة للأقراص المدمجة  ( CD- ROM )  تمهيدا لإتاحتها عبر الإنترنت .

12-    الإهتمام بالإفادة من مصادر المعلومات الدولية المتوافرة على الإنترنت خاصة فى مجال البحث العلمى ، وإيلائه الأهمية التى يستحقها وحث المؤسسات الوطنية على تخصيص 2-3% من ميزانيتها للبحث العلمى فى مجال تخصصها أسوة بإسرائيل 2.35% والسويد 3.12% واليابان 3% وسويسرا 2.68% .

13-    أن تقوم فلسفة التعليم الجامعى والعالى على جملة من المبادىء والإتجاهات المنبثقة من القسمات الأساسية لمسيرة النهضة المجتمعية ، بحيث تعمل على :

-   ابتعاث الإرادة الوطنية عن طريق مغالبة الصعاب وابتكار الحلول المناسبة ، مع مرونة إيجابية رشيدة تستوعب ما تأتى به المتغيرات من تحولات .

-   التنمية البشرية ، بحيث يصبح الإنسان محور عملية التنمية ، ذكرا وأنثى ، فى غذائه وصحته وتعليمه وترفيهه وبيئته ، وحقة فى المشاركة فى بناء مجتمعه .

-   المساهمة فى بناء مجتمع معرفى بحيث تصبح الدول العربية منتجة للمعرفة بأدواتها ومحتواها ، بجهد متواصل تشارك فيه مختلف المعاهد التعليمية والبحثية والإنتاجية ، على أساس أن التعليم هو وعاء القيم والمثل ، ومصنع المهارات والفنون والمعرف ، وضابط الإيقاع لحركة العناصر المجتمعية .

-   التنوع الفكرى ، بحيث لا يتاح لتيار منفرد ، سواء أكان آتيا من الداخل أم الخارج ، أن يزعم لنفسه امتلاك الحقيقة ويفرض وصايته .

-   الحفاظ على الهوية الثقافية كسبيل لعدم الذوبان فى الآخر فى ظل النظام العالمى الحالى ، مع المشاركة معه فى صنع الحضارة واستهلاك مفرداتها .

-   تواصل النهضة ، فالنهضة عمل قوامه تراكم خلاق متواصل الحلقات وليس طفرة بلا جذور ، ويترتب على هذا : النظر الى المعرفة العملية بإعتبار أنها ليست عملية تراكمية بسيطة ، بل مركبة .

14-    ينبغى التنسيق بين التعليم العالى والتعليم العام ، وخاصة بالنسبة للثانوية العامة ، بحيث يكون للجامعات دورها فى تحديد النظام والشروط الواجب توافرها فيمن يريد الإلتحاق بها ، سواء بإضافة مجموعة من المقررات المؤهلة لإمتحان الثانوية العامة ، أو أن تقوم الجامعات نفسها بهذه المقررات عند التحاق الطلاب بها .

15-    التأكيد على أن يكون قبول طلاب الدراسات العليا لدرجتى الماجستير والدكتوراه من صفوة الخريجين فى المرحلة الجامعية الأولى وأن يكون من معايير الإختيار إتقان الطالب لغة أجنبية مناسبة .

16-    ربط المؤسسات الجامعية ومؤسسات التعليم العالى معا فى شبكة قومية للمعلومات ، مما يزود مخططى سياسات التعليم الجامعى والعالى ومتخذى القرار فى مؤسسات هذا التعليم ، وكذلك تزويد المسئولين التنفيذيين والأساتذة الباحثين بالمعلومات اللآزمة لإنجاح أعمالهم وإدارتها وتنفيذها ضمن الخطة الموضوعة وتبادلها مع مؤسسات التعليم العالى فى دول أخرى . ويتكون نظام المعلومات الجامعية والعالية من قواعد بيانات متعددة تعالج كل مجالات عمل التعليم العالى . بحيث يشمل هذا النظام قواعد البيانات التالية : قاعدة بيانات المكتبة ، قاعدة بيانات البرامج العلمية ، قاعدة بيانات البحوث والدراسات ، قاعدة بيانات العاملين فى الجامعة ، قاعدة بيانات المراكز المتخصصة ، قاعدة بيانات المختبرات العلمية ، قاعدة بيانات الطلاب ، قاعدة بيانات الإدارة . ولابد من إدخال تعديلات وتجديدات جذرية فى نظمنا للتعليم العالى . يحيث يصبح التعليم المستمر مدى الحياه أحد المجالات الرئيسية للإهتمام والرعاية ، ومن ثم الاهتمام والتوسع فى صيغ متنوعة للتعليم العالى مثل : الجامعة المفتوحة ، الجامعة بلا أسوار ، وكليات المجتمع ، والكليات التكنولوجية ، والجامعات الحرة ، والتعليم العالى بالمراسلة ، وكلها – وغيرها – أنماط جديدة وبدائل للتعليم العالى غير ما هو دارج ومألوف من مؤسسات تقليدية

وفى هذا السبيل فلا بد من إعادة النظر فى جميع القوانين والقرارات الخاصة التى تعوق الأخذ بأسلوب المعلومات       وتداولها ، ويدخل فى ذلك القوانين الخاصة بالمطبوعات وجمع البيانات والحصول على الحاسبات وأجهزة الإتصال .

          أبو السعود إبراهيم

http://moufouda.jeeran.com/archive/2006/1/16937.html

Posted in informatique | Réagir »

l’elève et informatique

janvier 2nd, 2009 by cfieljadida2009

لكمبيوتر لاكتشاف مهارات وخبرات جديدة للأطفال في الفن


القراءة : 6806
التعليقات 5
تاريخ النشر : Wednesday, 27 December 2006



دكتور/ مراد حكيم بباوي
أستاذ الثقافة الفنية والمناهج وطرق التدريس المشارك جامعة قطر

إن التربية الحديثة تؤكد أن هناك نقط تحول عالمية تفرض تغيير المفهوم جذريًا لعمليات التعليم والتعلم ، من تعليم قائم على التلقين إلى تعليم يطلق خيال الفكر، وبناء قيم تكَون المواطن الكوكبى ، ويتم ذلك عن طريق الاهتمام بمتطلبات كثيرة منها الاهتمام بتعليم الفنون وممارسة بعض التكنولوجيات البسيطة التى تدخل الاطفال في العصر الذى نعيشه.
لذلك فإنه لا يجب الاعتماد على التعليم التقليدى في المجال التربوي، بل التوجه إلى تعليم يفجر الطاقات، ويهدف تنشيط القدرات العقلية للأطفال وحفزهم على مواصلة الدراسة والحياة من خلال أشكال من التعليم المناسب لمتطلبات الحياة العملية، والاحتياجات المجتمعية وتتعداها إلى فكر الشراكة العالمية، وهو ما تتيحه بالفعل التربية الفنية - وهى إحدى المواد الدراسية الهامة- في العمليات التربوية وذلك بالتربية عن طريق الفن، من خلال تنمية أشكال النشاط العقلى حيث تمكن الاطفال من:
1. جمع وتحليل المعلومات والبيانات.
2. إيجاد علاقات مع عناصر البيئة ،والخامات والأدوات والوسائل والأجهزة والبرامج.
3. التأقلم الإيجابى مع البيئة العالمية- لكون الفن لغة عالمية- وبناء علاقة شراكة مع الدول.
4. التوصل بالتخيل للإبداع والاختراع لحل المشكلات.
5. استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعبير الفنى، وحل المشكلات البيئية الأخرى في المجتمع، باستخدام البرامج الفنية التشكيلية .
6. التكيف الذاتى.

ومن الملاحظ في المجال التربوي الفني، أن أهم الإنجازات في مجال تطوير إنتاج الرسومات التعليمية هو ظهور ( الرسم بالكمبيوتر Computer Graphics) والذي يساهم في تحسين الرسم والكلمة والتلوين في الكتب والمطبوعات بشكل عام ويرى ” ليلا فويس Lilavois ” أن رسومات الكمبيوتر تقدم صوراً قادرة على توصيل المعاني الكاملة للرسالة ، كما أن لديها خاصية تقديم المفاهيم والمعلومات بشكل معين ، ثم إعادة تقديمها بشكل ولون آخر في نفس اللحظة ، وبذلك فإن رسوم الكمبيوتر هي الأسهل والأرخص والأجود .
وبالنسبة لمقررات الفن فيرى “تشيبمان Chapman ” أن أهمية برامج رسومات الكمبيوتر تكمن في إمكانياتها التي تظهر في زيادة الإنتاج للمقرر الدراسي ومخرجاته، وإمكانية تحسين هذا الإنتاج، وخاصة إذا استطاع المصمم التعليمي أن يتفاعل مع أنماط الكمبيوتر وخفايا برامج الرسوم ، وهذا لا يتأتى إلا عندما يكون المصمم ملماً بالمتطلبات المعرفية والمهارية اللازمة لتشغيل استخدام الكمبيوتر مما يؤدى إلى اختصار خطوات مهارية عديدة ، كما أن هذه البرامج طورت من الأشكال والصور المستخدمة في التعليم ، كما أعطت مجالاً للتفاعل مما يجعلها تمثل ظاهرة جديدة لمستقبل المقررات الدراسية بما لديها من مرونة وبساطة وقوة تعبير .
وفي دراسة ” شيو Shiau Rueypng ” هدفت معرفة تأثير الإدراك من خلال الرسوم في برامج التدريس Graphics in Ed . Software على الاتصال ، وتنمية القدرة على التذكر لدى الأطفال.. وتضمنت الدراسة برنامجاً احتوى على ( رسوم تعليمية ، وصور فوتوغرافية ، وتوظيف اللون ، والشكل والأرضية ، ومفاهيم التماثل والتتابع ) وقد بنى البرنامج على أسس بعض النظريات والأبحاث التجريبية في مجالي التربية وعلم النفس . كما اهتم البرنامج بعمليات التعليم البصري وقوانينه للثقافة البصرية والاتصال البصري، وتوصلت الدراسة إلى: أن الاتصال البصري يكون أداة هامة في التعليم ، ويزود المعلمين باستراتيجيات لفاعلية الاتصال ، بما يزيد فعالية العمليات من خلال كل ما هو بصري ، ولذا يجب تعلم مهارات الثقافة البصرية وذلك بتنمية الإدراك البصري والحسي لدى الأطفال.
أهمية استخدام الكمبيوتر في التربية الفنية :
ترجع أهمية استخدام الكمبيوتر في التربية الفنية إلى مايلى:
• لعرض الموضوعات المختلفة بيئية كانت أم اقتصادية أو اجتماعية وعلمية،وعرض محتواها.
• أتاح التقدم الهائل لتكنولوجيا الكمبيوتر الفرص لحمل المعرفة والمعلومات إلى أقاصي الأرض ،لأنه أحد مصادر المعلومات الإلكترونية، وكمورد للإنترنت والبريد الإلكتروني.
• استخدامه كطرفية تتصل عبر الخط التليفوني المحمول بكل شبكات معلومات العالم ،بما يؤدى إلى توفير الطاقة والزمن والورق …
• يعطى فرص للانتقاء ( من المعلومات وغيرها ).
• يمكن أن يرسم ما ترسمه اليد بالفرشاة.
• تخزين معلومات وصور ورسوم بالكمبيوتر واستعادتها وقت الحاجة .. وبما يخدم الموقف التعليمى أو الفنى .
• توافر أدوات الرسم / أدوات القياس / أدوات للأشغال ومطابقة الخامات من خشب / معادن / ورق .. وغيرها
• توافر أنشطة البناء ( التجميع بالإضافة والدمج والضم والتركيب / الحل والفك )
• مساعدة الكمبيوتر في التدريس لعدم توافر المدرس المدرب أو ذو الكفاءة العلمية العالية .

وهناك الكثير من المفاهيم التربوية المرتبطة باستخدامات الكمبيوتر في التربية الفنية، ولها أهميتها في العملية التعليمية فيرى ” جريباس Gribas ” أن هناك 6. % من البشر يفكرون بالشكل البصري بينما يفكر 3.% بشكل سمعي ، بينما 1.% يفكر بشكل حسي أو تخيلي.
ويتيح الكمبيوتر للتربية الفنية من خلال “البرامج الفنية Software Graphic” أشكالاً من طرق التفكير ، تحقق التعليم البصري والحسي والتخيلي ، كما تساعد الأطفال على أداء عمليات عديدة منها التركيب Composition ، ويهتم بتنمية قدرة الأطفال على تقديم تركيبات جديدة أو صيغ غير مسبوقة في مجال الفن من خلال ما تم دراسته وما يدرسه ، وتظهر نواتجه من خلال التعليم كأن يبنوا موضوعات فنية جديدة أو يعيدوا ترتيب عناصر شئ ما كإعادة تكوين عمل فني ، أو يعيدوا بناءه أو كتابة نص ،وهذا ما يتيحه الكمبيوتر ، من خلال البرامج الفنية وأدواتها المتاحة .
ونتيجة لقصور بعض طرق التدريس المتبعة حالياً في تحقيق أهداف المادة بشكل مرضى، فهناك إستراتيجيات متنوعة يمكن أن تسهم في تنمية التفكير باستخدام الكمبيوتر، منها:
• التعليم البرنامجي Programmed Education :
تعتمد البرامج الفنية (التعليمية) – كغيرها من البرامج – على التعليم البرنامجي ، وذلك لإمكانية التعليم الفردي، حيث ترتب فيه المادة التعليمية في سلسلة من الخطوات التي تساعد الطفل على التعلم الذاتي ، ومن خلال عرض بعض الصور والرسوم فيمكنه أن يتعرف عليها بمفرده ، وعلى تاريخ عملها والفنان الذي أنتجها مثلاً، والمؤثرات الفنية التي دعت إلى تشكيلها ، وإعطائه عدداً من البنود التي يجيب عنها بطريقة محددة ، وتعزز إجاباته بالمعرفة الفورية للنتائج ، وتعتمد على نشاط المتعلم والتقويم المستمر لهذا النشاط ويتم تقسيم البرنامج إلى ثلاثة مكونات ( معلومات تعطى للطفل ، وأسئلة تتبعها استنتاجات ،وأنشطة يتبعها تقويم)،وهذا يعطي فعالية للبرنامج كأسلوب للتعلم الذاتي مقارنة بأسلوب التعليم المعتاد كما أنه يعطي فرصاً في التحصيل، كما انه يساعد في تحسين سرعة التعلم وزيادة الدافعية لتعلم موضوعات كثيرة في وقت اقل.
كما يمكن للكمبيوتر أن يحقق من خلال برامجه أنواع وأساليب من التعليم في التربية الفنية من منها :
• تعليم بمعاونة الكمبيوتر Computer assisted Learning
• تعليم قائم على الكمبيوتر Computer Based Instruction
• تعليم مدار بالكمبيوتر Computer Managed Instruction
• تعليم بمساعدة الكمبيوتر Computer Based Ed: .
وفيما يلي عرضاً لأحد هذه الأساليب:
التعليم بمساعدة الكمبيوتر Computer Based Ed:
وهو نوع من التعليم يقوم المعلم فيه بالاستعانة ببرامج جاهزة Software ، صممت لإعطاء تعليمات وأفكار وأنشطة متعاقبة لموضوع معين ، فيعطى الكمبيوتر بعض المعلومات ثم يعقبها تساؤلات عنها ، فإذا أجاب عنها الطفل إجابة صحيحة قام الكمبيوتر بإعطاء معلومات أخرى جديدة ، أما إذا أخطأ يعيد الكمبيوتر البيانات ثم إعادة السؤال وهذا النوع يعد جزء من التعلم بمساعدة الكمبيوتر ،وهذا التعليم هو إضافة فعالة للتدريس الصفي والكتاب المدرسي أيضاً.
وتتكامل العملية التربوية في تدريس التربية الفنية باستخدام الكمبيوتر، فباستخدام البرامج الفنية Software يمكن للأطفال أن يتمتعوا بعمل شيق ومثير ..
و هناك نوعان من البرامج التى تستخدم في التربية الفنية :
• الأول : برامج للرسوم وإنتاج الأعمال الفنية .
• والثاني : برامج تعليمية يعرض من خلالها محتويات تعليمية معينة ، وتحتوى على أساليب تعليمية وعروض شيقة للمحتوى باستخدام الوسائط المتعددة Multi Media من صورة وصوت وحركة .. وتتابع للأنشطة والتقويم المرحلي والنهائي.
حيث يمكن للكمبيوتر إتاحة الحصول على المحتوى التعليمي لمجالات الفن والتربية الفنية المختلفة ،من خلال ( البرامج التعليمية ) لمحتوى المقررات الفنية أو لبرامج إثرائية معدة من قبل باستخدام(CD ، أو من خلال شبكات الإنترنت) .
ومن الدراسات التي أكدت ضرورة استخدام الكمبيوتر في مجال التربية الفنية دراسة ” فريدمان Freedman ” حيث استخدمت الكمبيوتر كوسيلة للتعبير الفني ، وتوصلت إلى أن الدارسين المبتدئين في إعداد الرسوم ، حققوا تقدماً ملحوظاً عند استخدامهم للكمبيوتر كوسيلة من وسائل التعبير الفني، وأوصت بضرورة الاستعانة بالكمبيوتر في تطوير مناهج التربية الفنية .
وفي دراسة ” أمينة كمال عبيد ” هدفت إلى : المقارنة بين فاعلية استخدام برنامج بسيط للرسم على الكمبيوتر والرسم بالطرق العادية في تنمية قدرات الأطفال الإبداعية حيث يقومون بعمل تصميمات فنية خلال فترة زمنية محددة ، مرة باستخدام الأقلام الفلوماستر والورق ومرة أخرى باستخدام الكمبيوتر،ثم قامت الباحثة بالمقارنة بين كم الإنتاج وتنوعه والقيم الجمالية المتوفرة فيه ،وأكدت النتائج : إسهام الكمبيوتر في تنمية قدرات المتعلمين الإبداعية كما أن استخدام الكمبيوتر في تدريس الفنون يربطه بالمتغيرات التكنولوجية الحادثة في المجتمع , وأنه يعالج ما يعانيه بعض المعلمين من ضعف المهارة الفنية ونقص الثقة بالنفس , كما يحقق الكمبيوتر أقصى استفادة ممكنة في المدى الزمني المحدد.
ومما سبق .. يتضح أنه باستخدام الكمبيوتر للتعبيرالفني للأطفال، فانه يتم تحليل المفاهيم المجردة ونقل المعارف والمعلومات ، ويتمكن الاطفال ذات القدرات العالية منهم أن ينتجوا أعمالاً فنية إبتكارية متفردة تتسم بالتعددية والمرونة والطلاقة ، حيث تتيح لهم أدوات البرامج الفنية إمكانيات التنقل من تصميم إلى أخر بيسر ، إلى جانب إمكانية التنوع في التكوينات والتراكيب الفنية وعمليات التلوين وتدريجاته وعمل التأثيرات الفنية بأدق التفاصيل في أسرع وأقل وقت قياساً بالعمل العادى في الفصل الدراسى …
أما الأطفال متوسطي القدرات ومن دونهم ، فتتاح لهم فرص أكبر للتعبير الفنى بما يتمشى مع مستوياتهم التعبيرية ، من خلال الإمكانات الهائلة للرسم والتصوير والتصميم ( في برامج الفن والإنتاج الفنى ) حيث يمكن عمل الإسكتشات والتخطيطات المبدئية للعمل ، وإمكانيات التدريب مع الإضافة والحذف والقص واللصق والتركيب مع إمكانات الحفظ والاسترجاع لكل التجارب في أى وقت ، مع استخلاص الأعمال الجيدة وطباعتها. ويساهم الكمبيوتر في معالجة المشكلات الفنية لدى بعض الاطفال غير القادرين على ممارسة العمل الفنى بيسر وإتاحة وتوسيع مبدأ “التعلم الذاتى” للأطفال، واعتمادهم على أنفسهم في البحث والمعرفة وتخزينها واستثمارها بدقة وعقلانية،ومن هنا يتحقق “تفريد التعليم” ويعنى هذا أن كل طالب يمكنه أن يتقدم في عمله باستخدام الكمبيوتر كلٍ حسب قدراته وإمكاناته العقلية ومهاراته الفنية … كما يتمكنوا من التعلم والتقويم الذاتى ..
ومن المهارات التى يتيحها الكمبيوتر للأطفال( المهارة في ) :
• عمليات التشكيل الفنى والتدريب والممارسة لتقابل احتياجات وقدرات الأطفال
• تقدير القيمة الفنية والجمالية من خلال المقارنات الفورية التي يتيحها الكمبيوتر..
• القدرة على التكوين الفني والترتيب والتنسيق بين الأشكال والخطوط والألوان في اقل وأسرع وقت..
• ممارسة أنشطة تربوية جديدة لتقابل الاحتياجات التشكيلية باستخدام الكمبيوتر.
• الحكم على مناسبة الأعمال الفنية للأهداف التى وضعت من أجلها .
• ترتيب وجدولة الأعمال.
• استخدام الأجهزة Hard Ware والبرامج Soft Ware والاستفادة منها على أوسع نطاق ،وانتقال اثر الخبرة الفنية في أعمال ومناسبات أخرى مشابهة واستخدام برامج متنوعة جديدة .
• الاتصال بالمراكز المتخصصة في الدعم الفني للكمبيوتر، حول استخدامات البرامج الفنية الجديدة والمستحدثة، وحل المشكلات التي تعترض المستخدم.
• جمع البيانات وتحليلها وقراءة الصور والرسوم وغير ذلك من التكليفات المطلوبة منه.
• التنمية الذاتية، والتعلم والتقويم الذاتي.
• التدريب على حرية الإنتاج الفني المبدع .‎‎‎
ويتفق الكاتب مع الدراسات والبحوث التي تؤكد أن الكمبيوتر ما هو إلا أداة وسيطة للأطفال ، حيث تساهم في العمليات التعليمية والإنتاج الفني لتحقيق متطلبات الطفل العملية ، من أدوات فنية مثل القلم الرصاص والممحاة والفرشاة ، وعناصر التشكيل الفني من نقط وخطوط وأشكال ، وألوان ، وهو في نفس الوقت يحتوى على الخامات اللازمة لإنتاج أي عمل فني كمسطح ورق الرسم الأبيض أو القماش أو الخشب أو المعدن وغير ذلك من الخامات، ومن خلال إمكانات الكمبيوتر وما يتيحه من فرص للعمل الفني فيمكن اكتشاف مهارات وخبرات جديدة للأطفال في ممارسة الفن.


http://www.alwatanvoice.com/arabic/news.php?go=show&id=68540


Posted in informatique | Réagir »

informaique au primaire

janvier 2nd, 2009 by cfieljadida2009

برنــامج التربية التكنولوجيــة

بالدرجة الثالثة

منزلـــة المـــادّة

محاور كفاية المادّة

التمشّي البيداغوجي

مكونات الكفاية – الأهداف المميزة – المحتوى

معــاير التقييم

الأداء المنتظر


التربية التكنولوجية

بالمرحلة الإبتدائية

المقدمة العامة


1- منزلة مادة التربية التكنولوجية:

   إن تدريس التربية التكنولوجية يقوم على مبدإ تمكين المتعلمين منذ بداية دراستهم من استكشاف العالم التكنولوجي  والتعود في سن مبكرة على فهم المحيط الاقتصادي والتكنولوجي وأثره في حياة الإنسان . لذلك نص القانون التوجيهي للتربية والتعليم المدرسي لسنة 2002 في فصله 52 على أن ” تدرّس التكنولوجيا بهدف تمكين المتعلمين من فهم المحيط التكنولوجي الذي يعيشون فيه ومن إدراك أهمية استعمال التقنيات في النشاط الاقتصادي والاجتماعي “  . كما نص برنامج البرامج لسنة 2003 في صفحته الثانية  على إعداد المتعلمين إعدادا يساعدهم على مواكبة تغيرات زمانهم ومستحدثاته  والاستعداد لتجدد المهن . فجاءت  كفايات مجال  التكنولوحيات بهدف تمكين المتعلمين من أن :

  • يستكشف المحيط التكنولوجي والاقتصادي
  • يقترح تفسيرات  وحلولا لمسائل ذات طابع تكنولوجي  أو اقتصادي
  • يستعمل الأدوات والوسائل  والطرق التكنولوجية  وينتج بواسطتها
  • يتواصل  بلغة التدريس  للتعبير عن مقاصد تكنولوجية .


من أجل هذا تم إدراج مادة التربية التكنولوجية في المرحلة الابتدائية من التعليم الأساسي  وضبطت لها الكفاية التالية .”حل وضعيات مشكل دالة عن طريق إنجاز مشاريع متصلة بالمحيط التكنولوجي والاقتصادي” .

2 – محاور كفاية التربية التكنولوجية :

     أمام التوجه الجديد للتربية التكنولوجية وما ترمي إليه كفاياتها وقع تحديد محاور في صلة بالمحيط الاقتصادي وبالتطور التكنولوجي للعصر ، وهي على التوالي :

  • التقنيات الفلاحية.
  • تقنيات التشييد.
  • تقنيات النسيج.
  • تكنولوجيات المعلومات والاتصال.

    • مع الملاحظة أنّ هذه المحاور يدرج ضمنها مفهوم المحافظة على المحيط.

3 – توزيع محاور التربية التكنولوجية :

      إن توزيع محاور التربية التكنولوجية على امتداد درجات التعليم بالمرحلة الابتدائية وقع تحديده في ضوء القدرات الذهنية للمتعلّمين و مكتسباتهم المعرفية وما يشهده المحيط من تطوّرات في المجال التكنولوجي.

 من هذا المنطلق وقع خـصّ محور تكنولوجيات المعلومات والاتصال بتدرّج يميّزه عن بقية المحاور ويستجيب لانتظارات متعلّمي اليوم والمرامي التّجديدية والاستشرافية للسياسة التربوية.

جدول توزيع محاور

التربية التكنولوجية بالمرحلة الابتدائية

الدرجـــة

المحاور

الأولى الثانية الثالثة

    •    (*) : ينجز برنامج تكنولوجيات المعلومات والاتصال بالدرجة الثانية متى توفرت الظروف الملائمة لذلك .

    •     تكنولوجيات المعلومات والاتصال :

   إن التعامل مع تكنولوجيات المعلومات والاتصال بالمرحلة الابتدائية لا يرمي إلى تدريس مادة الإعلامية وإنما هو ” تدريب للتلميذ مبكرا على استعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصال والتحكم في توظيفها والتعرف على مختلف مجالاتها التطبيقية من أجل تحرير مبادراته في السعي إلى امتلاك المعرفة والقدرة على التعلم الذاتي”(*) وفي إطار تجسيم هذا التدريب تم تحديد الأهداف التالية : (*)

  • إغناء الوسائل التعليمية بما يقرب مواضيع المعرفة من أذهان المتعلمين.
  • تيسير اندماج المعارف بإزالة الحواجز القائمة بين المواد المختلفة.
  • تمكين المتعلمين من بلوغ الاستقلالية فيما يتعلق بالبحث عن المعلومات ومعالجتها وتوظيفها …
  • تعويد المتعلمين على أشكال العمل التعاوني سواء داخل المجموعة الواحدة أو بين مجموعات مختلفة.


(*) الوثيقة المرجعية في إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصال بالمرحلة الابتدائية من التعليم الأساسي . 2003 – النسخة التجريبية

     4 - التمشي البيداغوجي

     تقوم أنشطة التربية التكنولوجية على عدد من المقومات  البيداغوجية التي تيسر امتلاك الكفايات المتصلة بهذا المجال من قبل المتعلم.

     وتستند هذه الاختيارات البيداغوجية إلى المرجعيات التالية:

     - المقاصد التي أدرج من أجلها هذا المجال ضمن مجالات التعلم المدرسي

     -  جعل المتعلم محور العملية التعليمية التعلّمية

     - المقاربات التي تهدف إلى جعل التعليم في خدمة التعلم، وتجعل من المعلم طرفا يساعد المتعلم على تطوير كفاياته.

     لذلك، فإن تحديد الاختيارات المتصلة بالتمشيات البيداغوجية للتربية التكنولوجية هو توضيح للمسالك، وإنارة للسبل المؤدية إلى تملك الكفايات المتصلة بالمادة ، وإلى تطوير عدد من الكفايات الأفقية لدى المتعلم، حتى يكون التعلم محققا لمقاصد إدراج هذا النشاط ضمن خارطة المواد المدرسية وأهدافه.

وحتى تكون أنشطة التربية التكنولوجية مجالا حقيقيا توفره المدرسة لاكتساب المواقف والاتجاهات والمهارات المؤسسة لكفايات المجال وللكفايات الأفقية، تقوم الاختيارات المنهجية المنظمة للوضعيات التعليمية التعلمية على عدة مقاربات منها:

4-1- المقاربة بالكفايات:

     تستند أنشطة التربية التكنولوجية إلى المقاربة بالكفايات في أبعاد مختلفة : فالتربية التكنولوجية لا تهدف إلى إكساب المتعلم جملة من المعارف المجزأة المتصلة بمحاور البرنامج المختلفة، وإنما تهدف أساسا إلى إكسابه كفايات تجعله قادرا على التصرف في وضعيات ذات دلالة لحل مشكلات موظّفا في ذلك معارف اكتسبها وتقنيات تملكها ومنهجية تدرب عليها.

     إن تضمين البرنامج عددا من المحتويات، لا يعدو أن يكون سوى تحديد لنقاط استدلال يُهتدى بها في تنظيم المواقف التعليمية التعلّمية، على أن يبقى الهدف النهائي للتعلم، هو امتلاك كفايات تعكس قدرة المتعلم على توظيف ثقافته التكنولوجية التي اكتسبها في حل مشكلات تواجهه ضمن وضعيات دالة، مما يجعل المتعلم من خلال مواجهته لكل وضعية مشكل، يطور كفاية للمادة، أو كفايات أفقية تسعى المدرسة إلى تطويرها من خلال مختلف التعلمات التي تقترحها على المتعلم.

4-2- مقاربة المشروع:

     تعتبر أنشطة التربية التكنولوجية من أفضل المجالات المتوفرة لتجسيم مقاربة المشروع في الفعل التربوي.

     فمقاربة المشروع، بما توفره من مجال فسيح للابتكار والتصور، وبما تتيحه من فرص للعمل الجماعي، ومن فضاء لتبادل الخبرات و تلاقح التجارب، هي المقاربة الأكثر ملاءمة لأنشطة التربية التكنولوجية أهدافا وإنجازا وتقييما.

      فالتربية التكنولوجية بمختلف مكوناتها تجد في مقاربة المشروع أفضل أداة بيداغوجية تيسر مساعدة المتعلمين على امتلاك مختلف التقنيات واكتساب القدرة على استعمالها والتحكم فيها في إطار إنجاز مشاريع شخصية أو جماعية تنطلق من حاجات حقيقية نابعة من الرغبة في السيطرة على المحيط التكنولوجي والاقتصادي للمتعلم، أو من خلال الحاجة إلى البحث عن المعلومة و التواصل مع الآخر.

     لذلك فإن اعتماد مقاربة المشروع من قبل مختلف أنشطة التربية التكنولوجية اختيار منهجي يجعل من التعلم في هذا المجال هادفا غير مجاني، ومكتسبا دلالته بالنسبة للفرد، و وظفيا غير متصنع.

     إن في اعتماد مقاربة المشروع تكريسا لمبدإ الانسجام بين المقاربات المختلفة المعتمدة في النشاط الواحد. فمقاربة المشروع توفر مجالا مناسبا للمتعلم كي يوظّف مكتسباته المحققة من خلال مختلف أنشطة التعلم.

          و من هنا فإن مقاربة المشروع تتيح مجالا ملائما لإدماج التعلمات بما توفره من فرص لتوظيف المتعلم لمكتسبات تنتمي إلى مجالات معرفية مختلفة، وهو ما يجعل مقاربة المشروع في انسجام واضح مع روح مقاربة الكفايات المكرسة لمبدإ الإدماج.  


    

الدرجة الثالثة من التعليم الأساسي

(السنتان الخامسة والسادسة)

كفايات مجال التكنولوجيات

  • يستكشف المحيط التكنولوجي والاقتصادي.
  • يقترح تفسيرات أو حلولا لمسائل ذات طابع تكنولوجي أو اقتصادي.
  • يَستعمل الأدوات و الوسائل و الطرق التكنولوجيّة و يُنتج بواسطتها
  • يتواصل بلغة التدريس للتعبير عن مقاصد تكنولوجية.


كفاية المادة : حل وضعيات مشكل دالة عن طريق إنجاز مشاريع متصلة بالمحيط التكنولوجي والاقتصادي.


مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات


مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات



مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات




مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات



مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات



مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات



مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات


مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات



مكونات الكفاية الأهداف المميزة

المحتوى

السنة توضيحات



    

الأداء المنتظـــر

في نهاية الدرجة الثالثة يكون المتعلّم قادرا على إنجاز مشروع يوظّف فيه تكنولوجيات المعلومات والاتصال من خلال :

          - البحث عن المعلومات.

          - انتاج وثائق.

          - الاتصال الالكتروني.

في نهاية السنة الخامسة يكون المتعلّم قادرا على  :

-إنجاز مشروع يوظّف فيه تقنييات التشييد.

- و/ أو إنجاز وثيقة باستعمال أدوات تكنولوجيات المعلومات والاتصال.


    التقييم

   تخضع التعلّمات التي يكتسبها المتعلم من خلال إنجازه مشروعا إلى تقييم تكويني وجزائي يهدف إلى رصد :

  • مدى تحكم المتعلم في الأدوات التكنولوجية لإنجاز المشروع.
  • مدى امتلاكه للمواقف والاتجاهات التي تعكس قدرته على المبادرة والابتكار .
  • القدرة على تمثل التمشي المؤدي إلى بناء المشروع والقدرة على تعديله عند الاقتضاء.
  • القدرة على الاعتماد على النفس وعلى التعامل مع الآخرين داخل المجموعة .
  • القدرة على التصرف في الزمن.


و تتركز عملية التقييم في هذا المجال على احترام المقومات التالية:

- ملاحظة التمشيات التي يعتمدها المتعلمون وملاحظة مدى التقدم فيها بالنظر إلى الأهداف التي وضعوها لأنفسهم.

- مساعدة المتعلمين على تبين مواطن النجاح لدعمها، ومواطن الخطإ لعلاجها.

- توظيف التقييم لتعديل التمشيات وتطوير طرق العمل ووسائله.

    لذلك فإن تقييم أثر التعلم الحاصل لدى المتعلم من خلال تصوره وتخطيطه وإنجازه لمشروع، عملية مركبة لا تختزل في إنجاز اختبار، وإنما تتم عبر متابعة مستمرة لمواقف المتعلم داخل المجموعة في مختلف مراحل المشروع.


    معــايير التقييم

    

المعيار 1 الملاءمة. توافق المنتوج مع المطلوب.

http://www.edunet.tn/ressources/netecole/EspEns/manara/documents/ticdeg56.doc


Posted in informatique | Réagir »



Créer un Blog | Nouveaux blogs | Top Tags | 176 articles | blog Gratuit | Abus?